Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

القوة المُنقذة المخفيّة لمسبحة الرحمة المقدسة

Wikimedia Commons, Public Domain / ChurchPOP

جوان جاموس - تم النشر في 02/06/20

من أقوى الصلوات على وجه الأرض مسبحة الرحمة الإلهيّة. وينطبق ذلك بشكل خاص على المنتقلين من هذه الحياة.

قال الرب للقديسة فوستين يوماً:

“يا ابنتي، شجعي النفوس على تلاوة المسبحة التي قدمتها لك. فهي ترضيني وأنا أعطي كلّ ما يُطلب مني من خلالها… اكتبي انه عندما تُتلى هذه المسبحة بوجود شخص يهم الى مفارقة الحياة، أقف أنا بين أبي والشخص المذكور لا كوني الحاكم العادل بل المُخلص الرحوم.” (يوميات القديسة فوستين، ١٥٤١)

يا له من وعد جميل! يقف الرب بين من يُفارق الحياة والآب على اعتباره المُنقذ الرحوم!

وتقول احدى الممرضات أنها كانت تصلي مسبحة الرحمة الإلهيّة مع أحد مرضاها الذي كان يُشرف على الموت. شعرت وهي تصلي بشيء يمر من قربها ويخرج من الغرفة. وتجدر الإشارة الى أن الأخت فوستين تحدثت عن تجربة مماثلة إلا انها اختبرت فعلاً ما يحصل في العالم الثاني.

ووصفت القديسة فوستين ذلك في يومياتها. فقال لها الرب:

“يا ابنتي، ساعديني لكي أنفذ أحد الخطأة المُشرفين على الموت. صلِ المسبحة التي علمتك إياها من أجله.”

ومن ثم قالت فوستين:

“عندما بدأت بتلاوة المسبحة، رأيت الرجل يموت وسط معركة وكفاح شديد. كان ملاكه الحارس يدافع عنه لكنه كان خائر القوى أمام بؤس نفسه. كان عدد من الأباليس بانتظار هذه النفس. لكن وفي حين كنت أصلي المسبحة، رأيتُ يسوع كما هو في الصورة والأشعة الخارجة من قلبه غلفت قلب الرجل المريض فهربت قوى الظلمة خائفة.

أسلم الرجل المريض الروح بسلام. وعندما عدت الى نفسي، فهمت مدى أهميّة هذه المسبحة فهي تُهدئ غضب اللّه.” (يوميات القديسة فوستين، ١٥٦٥)

وإن كان ذلك غير كافٍ، فيسوع قدم لنا وعداً آخر سلّمه للقديسة: “عند ساعة الممات. أدافع لمجدي عن كلّ نفس تتلو هذه المسبحة أو يتلو شخص آخر عنها هذه المسبحة.”

فعل الرحمة هذا متوافر للجميع خاصةً وان تلاوة المسبحة لا يتطلب أكثر من ٧ دقائق من وقتنا.

إن رحمة اللّه عظيمة فهو يريد أن يأتي أطفاله جميعاً اليه مهما بلغت خطاياهم ومهما كان عدد الأبالسة الذين ينتظرونهم وهو بنفسه قال للقديسة فوستين: ” كلما كانت خطايا المرء كبيرة وكثيرة، استحق رحمتي أكثر.”


ROSARY,GENERAL AUDIENCE

إقرأ أيضاً
في ختام الشهر المريمي، إليكم أهمّ أقوال البابوات عن المسبحة الورديّة


VATICAN

إقرأ أيضاً
بعض المعلومات عن بازليك القديس بطرس

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً