Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
أخبار

"لم يتمكن الرجل من التنفس فصرخ رجاءً، لا أستطيع أن أتنفس، لا أستطيع"

GEORGE FLOYD

Stephen Maturen/Getty Images/AFP

جايم سيبتيان - تم النشر في 31/05/20

جورج فلويد وعودة العنصريّة

في ٢٥ مايو، التقط أحد المارة فيديو يخلّد لحظة مقتل جورج فلويد (٤٦ عاماً) الوحشي على يد رجل الشرطة –ديريك شوفين – في مدينة مينيابوليس في ولاية مينيسوتا الأمريكيّة.

جالت هذه المشاهد العالم كلّه وأشعلت الاحتجاجات ضد الأجهزة الأمنيّة الأمريكيّة متهمةً إياها بالعنصريّة.

وفي الفيديو، يضع شوفين ركبته على عنق فلويد لأكثر من ٥ دقائق في حين ان ثلاثة رجال شرطة آخرين وهم توماس لاين، تو تاو وج. ألكسندر كوانغ يتأملون المشهد دون التدخل وذلك حتى عندما كانت الضحيّة تصرخ انها تختنق.

تم تسريح الضباط الأربعة لكن لم توجه بحقهم أي تهم بعد. وتأتي هذه الحادثة الأليمة بعد انتشار فيديو في أوائل شهر مايو يُظهر اضطهاد وتعذيب رجلَين أبيضَين (أحديهما شرطي سابق) لأمريكي من جذور أفريقيّة وهو أحمد آربيري (٢٥ عاماً) في حين كان يقوم بتمارين رياضيّة في الهواء الطلق على مقربة من برونزويك في مقاطعة جورجيا.

وتجدر الإشارة الى ان الاعتداء الوحشي على الأمريكيين من أصول أفريقيّة أو اسبانيّة ازداد حدةً خلال السنوات الماضيّة. ويعكس ما حصل مع فلويد عدائيّة الأجهزة الأمنيّة تجاه هذه الشريحة من المجتمع.

وازداد غضب أصحاب البشرة السوداء في أمريكا بعد أن عرفوا ان توقيف فلويد جاء إثر مكالمة من مجهول يتحدث عن اشتباهه بعمليّة تزوير. وانطلقت الاحتجاجات في ولاية مينيسوتا على الرغم من حال الطوارئ المفروضة في البلاد بسبب الجائحة.

أما أكثر الشهادات المؤثرة حول هذه الحادثة فكانت شهادة دارنيلا فرازير، الشابة التي شاهدت المشهد الأليم في حين كانت تمر في الطريق فصوّرته.

“نشرت الفيديو ليل أمس وسرعان ما انتشر. يسألني الجميع كيف كان شعوري. لا أعرف كيف كان شعوري. هذا الرجل كان هنا، كان هنا البارحة عند الساعة الثامنة ليلاً. كنت أمشي أنا ونسيبي نحو المتجر. رأيته مرمي على الأرض وتساءلت ما الذي يحصل.”

وتُضيف: “لم يكن يستطع الرجل أن يتنفس. كان يصرخ، رجاءً، لا أستطيع أن أتنفس، لا أستطيع أن أتنفس. ولم يأبه رجال الشرطة لذلك. قتلوا هذا الرجل.”

وفي الأرقام، توفي ١٠٩٩ شخص على يد رجال الشرطة في العام ٢٠١٩ و٢٤٪ منهم من أصول أفريقيّة علماً أنهم يشكلون ١٣٪ من سكان الولايات المتحدة.


Opening, closing, door, home, key

إقرأ أيضاً
صلاة قصيرة لتلاوتها قبل مغادرة المنزل




إقرأ أيضاً
في أبشع حالة نفسية: نقل توابيت ضحايا الكورونا بالمركبات العسكرية فترك قلبه معهم

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اخبار مسيحية
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً