أليتيا

استعدادًا للعنصرة، البابا فرنسيس سيترأس صلاة المسبحة الوردية في حدث عالمي!

مشاركة

دعا البابا فرنسيس الكاثوليك للاتحاد معه بالصلاة يوم السبت 30 أيار عند الساعة 17:30. في حدائق الفاتيكان، سيترأس صلاة المسبحة الوردية ليوكل آلام العالم أجمع لمريم العذراء في هذا الوقت من الوباء.

سيتّحد كاثوليك العالم يوم السبت 30 أيار عند الساعة الخامسة والنصف بتوقيت روما، بالصلاة مع البابا فرنسيس الذي سيتلو المسبحة الوردية في مغارة العذراء سيدة لورد في حدائق الفاتيكان. وسترتفع الصلوات بصوت واحد مع الحبر الأعظم إلى أمنا العذراء لطلب المساعدة من أجل إنهاء الوباء. وسيتم بث هذا الحدث مباشرة عبر جميع وسائل إعلام الكرسي الرسولي. كما يُمكنكم متابعته مباشرة عبر صفحتنا أليتيا.

وفي هذه الأيام الصعبة الناجمة من انتشار فيروس كورونا، سيشارك في هذه المبادرة ممثلون عن القطاعات التي تأثرت بشكل خاص بسبب الوباء؛ من طبيب وممرضة، ومريض نال الشفاء وشخص عانى من فقدان أحد أفراد الأسرة ومُرشد أحد المستشفيات وراهبة ممرضة وصيدلي وصحافية ومتطوّع في الدفاع المدني مع عائلته وعائلة وُلِد لها ابن في الأوقات الأكثر صعوبة كعلامة للرجاء.

 

علامة خلاص ورجاء

سيكون هذا الحدث العالمي تحت عنوان: “مواظبون على الصلاة مع مريم”، وسيختتم شهر أيار كعلامة خلاص ورجاء لجميع الذين تأثروا بشكل خاص بالفيروس، بحسب الفاتيكان. وفي 25 آذار الماضي ومن ثم في 27، دعا البابا فرنسيس المؤمنين للاتحاد معه، لمناسبة عيد البشارة من ثم لمناسبة منح البركة urbi et orbi. وقد تابع ملايين المسيحيين من حول العالم هذين الحدثين.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً