أليتيا

في ذكرى إعلان قداستها، إليكم الصلاة التي رفعتها القديسة فيرونيكا جولياني إلى مريم العذراء

مشاركة
في ذكرى إعلانها قديسة (26 أيّار 1839)، إليكم الصلاة التي رفعتها القديسة فيرونيكا جولياني إلى مريم العذراء:

“باسم الثالوث الأقدس، أنا الأخت فيرونيكا، ابنة العذراء مريم المتألمة، والمكرّسة لها، أخطّ هذا التوسّل، من كل الأخوات أيضًا، وأشمل في نيّتي العديد من الخلائق الأخرى.

مجتمعين كلنا في المحبّة، نأتي عند قدميك يا مريم الكليّة القداسة، ونرجوك بصوت واحد، ملتمسين منكِ نِعمًا عديدة أنتِ عالمة بها، ولكي ننالها، نضع أمام ناظريك ابنك العزيز مصلوبًا لخلاصنا، والصليب، والأشواك والمسامير، والمجالد، والعذابات، والأوجاع، وكل ما تحمّله في خلال آلامه المقدّسة.
فلتكن بمثابة أصوات ضارعة لنا كي ننال النِعم بحسب نيّات كل واحد منا، ونضع ذواتنا بثبات في ظل إرادة الله القدّوسة.

أيتها العذراء الكليّة القداسة، أمثلي أنتِ أمام ابنك: أظهري ذاتك أمًّا… قلبك محترق بسبعة سيوف… فلتكن آلامك صوتًا صارخًا يطلب لنا النعم… أنتِ كأمّ الرحمة والرأفة، نأمل أن تنالي لنا كل شيء… تستطيعين كل شيء إن كنتِ تريدين، لأن فيكِ ومنكِ تخرج النِعَم، ويبدو لنا أننا نرى في قلبك آلامك تقول كلها، كما في ختم نبع النِعَم.
إذًا، فإن قلبك هو نبع كل النِعَم، ونحن كلنا خجولون وساجدون أمامه. ليتكلّم هو عنا، ولينل لنا تلك النِعَم”…

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً