أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لماذا لم يرتفع عدد حالات فيروس كورونا المُستجد في الباراغواي؟

PARAGUAY
NORBERTO DUARTE | AFP
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

تخوف أبناء الباراغواي من وصول فيروس كورونا المُستجد الذي هدد أمن وسلامة العالم كلّه خاصةً وان المنظومة الصحيّة في البلاد ضعيفة جداً وهذا حسب اعتراف وزير الصحة نفسه.

ومع ذلك، نجحت البلاد في السيطرة على أعداد الإصابات التي لم تصل الى ألف وتسجيل ١١ وفاة فقط علماً أن أغلب المصابين هم أشخاص كانوا على تواصل مع أفراد قادمين من البرازيل.

PARAGUAY

كيف يكافح الباراغواي الفيروس؟

يتمتع الباراغواي بعناصر عديدة ساعدته في كفاحه فيروس كورونا. فبدأت بإجراءات العزل الاجتماعي مبكراً لمنع تفشي الفيروس وأغلقت الحدود منذ الأيام الأولى.

وأعلنت الحكومة حال الطوارئ بعد ثلاثة أيام فقط من اعلان الإصابة الأولى وفرضت إجراءات قاسيّة جداً.

PARAGUAY

وعملت السلطات على توعيّة المجتمع- منذ الأيام الأولى – بشأن ضرورة التباعد الاجتماعي وأهمية النظافة وارتداء الكمامات وتفادي التجمعات.

ساهمت كلّ هذه الإجراءات بتفادي الأسوأ وبقيّت الأمور قيد السيطرة. وتجدر الإشارة الى أن ٩٤٪ من سكان الباراغواي لا تتعدى أعمارهم الـ٦٠ سنة وهذا ما ساهم أيضاً في الحد من عدد الوفيات.

CAACUPE

بالإضافة الى ذلك، فإن الحرارة المرتفعة التي تشهدها البلاد في الأشهر الماضيّة كانت مساعدة كما وان البلاد لا تستقطب عادةً سياح من بلدان آسيا وأوروبا.

وتجدر الإشارة الى أن عدد كبير من الخبراء يُشير الى ضرورة القيام بالمزيد من الفحوصات لتقييم حقيقة الوضع فعلاً في البلاد.

 

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً