أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“كورونا” يقتل كاهنًا كاثوليكيًا لبنانيًا في الإمارات

p-youssef-sami
مشاركة
غيب الموت مساعد كاهن رعية القديس ميخائيل في الشارقة بالإمارات العربية المتحدة الأب يوسف سامي يوسف، بعد صراع دام 3 أسابيع مع فيروس كورونا، ولأنه كان يعاني أمراضًا عدة لم يتمكن من المقاومة أكثر.

ويعتبر الأب يوسف الكاهن الكاثوليكي الاول في الخليج الذي قضى متأثرا بهذا الوباء، وهو من بلدة دير دوريت الشوفية في جبل لبنان، ولد فيها في عام 1957. التحق بالرهبنة الكبوشية وأبرز نذوره في 4 تشرين الثاني من عام 1977. درس الفلسفة واللاهوت في جامعة الروح القدس – الكسليك، وارتسم كاهنا في 2 تموز من عام 1988.

لوقد أعطى الأب يوسف كثيرا إلى الجاليات المسيحية المقيمة في الخليج منذ مطلع تسعينيات القرن الفائت، فخدم الجاليتين العربية والفرنسية في كنيسة القديسة مريم في دبي (1993-1995)، ثم في كنيسة سيدة الوردية في الدوحة (2004-2008)، وفي كنيسة القلب الأقدس في المنامة (2008-2011)، وفي كاتدرائية القديس يوسف في أبو ظبي (2011-2015)، وفي كنيسة القديسة مريم في العين (2016).

كما شغل مناصب عدة في الرهبانية الكبوشية من بينها: رئيس إقليمي للرهبنة في الشرق الأوسط وعضو المجلس الأسقفي في شبه الجزيرة العربية (2011- 2020).

نقلا عن ليبانونديبيت

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً