أليتيا

هذا ما قاله الطفل اللبناني “مجد” للقديس شربل…

majd-st-charbel
مشاركة
القديس شربل جذب القاصي والداني إلى قلب الربّ لأنه استجاب دعوته: “نظير القدوس الذي دعاكم، كونوا أنتم أيضًا قديسين في كل سيرة” (1 بط 1: 15).

قديس عنّايا سحر قلوب الكبار والصغار الذين يتحدّثون إليه بعفويّة، هم الذين دعاهم يسوع إليه قائلًا: “دعوا الأطفال يأتون إليّ ولا تمنعوهم لأنّ لمثل هؤلاء ملكوت السماوات” (مت 14:19).

مجد (3 سنوات)، طفل لبناني، يرافق أهله عندما يقصدون دير مار مارون في عنّايا لنيل البركات والنعم السماويّة.

 

majd-st-charbel
Guitta Maroun

 

ماذا قال “مجد” لمار شربل في زيارته الأخيرة ضريحه؟

“تشفّع بنا يا مار شربل، وصلّي على نيّة عائلتي ولبنان! صلّي على نيّة شفاء العالم من فيروس كورونا”، هذه الكلمات تمتمها “مجد” أمام الضريح، في حين كانت عيناه تتأمّلانه، ورفع يده ملوّحًا له، كأنه يلقي التحيّة على القديس الذي فاح عطر قداسته في ربوع العالم.

وردّد كلمات حفظها من ترنيمة “يا غافي وعيونك” قائلًا: “يا شربل ساعدنا… يا شربل احمينا!”

بصوت الأطفال، نطلب منك يا شربل! صلّي معنا ومن أجلنا! آمين.

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً