أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الرضيع ألكسندر ضحيّة كورونا وكاواساكي… والدته: لا أستطيع أن أصدّق! حملته في أحشائي فترة أطول من تلك التي عاشها!

Nana-B-Agyei-CC
مشاركة
 

قضى الرضيع ألكسندر بارسونز (8 أشهر في بريطانيا)، نتيجة مرض “متلازمة كاواساكي” المرتبط بالإصابة بفيروس كورونا، ليصبح أصغر ضحيّة معروفة في بريطانيا لهذه المتلازمة النادرة، وفق ما أفادت وكالات أنباء عالميّة نقلًا عن الأطبّاء.

وقالت والدته كاثرين رولاندز إنه لم يكن يعاني من أي مشاكل صحيّة، وكان يلعب بسعادة قبل ساعتين فقط من وفاته، مضيفة: “لا أستطيع أن أصدّق! لقد حملته في أحشائي فترة أطول من تلك التي عاشها”.

وتابعت كاثرين: “الأطبّاء والممرّضات الذين قاتلوا من أجل إنقاذ أليكس كانوا مذهلين، لكنهم لو كانوا يعرفون المزيد عن متلازمة كاواساكي المرتبطة بفيروس كورونا، لكان بإمكانهم فعل المزيد”.

وكان الأبوان يعتقدان في البداية أن طفلهما يعاني عدوى فيروسيّة، لكن بعدما ساءت حالته، ودخل مستشفى ديريفورد في بليموث في 6 نيسان، شخّص الأطبّاء حالته في اليوم التالي بأنها “متلازمة كاواساكي”.

ومن ثم، نُقل إلى مستشفى بريستول الملكي للأطفال، حيث خضع لفحص القلب، وتبيّن وجود تمدّد في أوعيته الدموية التاجيّة وتضخّم الشرايين، ومات الطفل في الليلة التالية.

أما أبرز العوارض التي ظهرت على الطفل قبل وفاته، فهي الطفح الجلدي والارتفاع في درجة حرارة الجسم، والتورّم في الغدد الليمفاوية، وتحوّلت يداه وباطن قدميه إلى اللون الأحمر.

وتجدر الإشارة إلى أن أوروبا قد شهدت في خلال جائحة فيروس كورونا أكثر من 200 حالة مشابهة لدى أطفال حتى سنّ 14 عامًا.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت أنها تدرس احتمال وجود رابط بين وباء كورونا ومتلازمة كاواساكي التي تؤدّي إلى أمراض التهابيّة لدى الأطفال مشدّدة على ضرورة تشخيص هذه المتلازمة السريرية بدقّة وسرعة لفهم أسبابها ووضع بروتوكولات العلاج اللازمة.

 

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً