Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
نمط حياة

لماذا تُعتبر الفحوصات مهمة على مستوى مكافحة فيروس كورونا؟

COVID

Shutterstock | joel bubble ben

Dr. إنريكو شيرفيرا - تم النشر في 17/05/20

إن فيروس كورونا المُستجد فيروس جديد لا نعرف عنه الكثير بعد ولا أحد مُحصن لمكافحته. ولذلك، علينا القيام بالفحوصات

هذا غير ضروري في حالات الإنفلونزا العاديّة إذ أن اللقاحات متوافرة كما العلاجات. ومع ذلك، عند دخول أحدهم المستشفى يُجرى له فحص لتحديد العوامل المُمرضة ومعرفة ما إذا كان الشخص المعني يعاني من فيروس الإنفلونزا أو غيرها.

لا لقاح ولا علاج بعد لفيروس كورونا ولذلك تبقى الاستراتيجية الأفضل عزل الحالات الإيجابيّة وتفادي أي تواصل معها. إن هذا الفيروس مُعدي جداً والأسوأ هو أن عدد كبير من الناس ينقلون العدوى دون أن تظهر عليهم أية أعراض. ولذلك، من الضروري اجراء الفحوصات لا فقط لأولئك الذين تظهر عليهم الأعراض بل لأولئك الذين لا أعراض لديهم لكن من المرجح أن ينقلوا العدوى.

إن البلدان التي نجحت في السيطرة على الوباء هي البلدان التي أعلنت حال الطوارئ في الوقت المناسب للحدّ من أعداد الوفيات أما البلدان التي تأخرت، أرهقت منظومتها الصحيّة وازدادت فيها الإصابات بشكل كبير.

ومن بين الإجراءات الضروريّة إجراء الفحوصات للطاقم الطبي والمرضى جميعهم في المستشفيات وعزل المصابين في مستشفيات خاصة. وفي الواقع، ترتبط جميع إجراءات الوقاية بالفحوصات التي ومن دونها تتفشى العدوى بصورة سريعة جداً ودون أي ضوابط وهذا ما أكدته مراراً وتكراراً منظمة الصحة العالميّة.

لمن تُجرى الفحوصات؟

أولاً، وفي المستشفى، من الضروري اجراء الفحوصات للطاقم الطبي والمرضى جميعاً فمن الضروري أن تبقى المستشفيات بمنأى عن الفيروس. ومن الضروري إجراء الفحوصات في بيوت الراحة ولكلّ من يُعتقد انه نقل العدوى لمعرفة ما إذا أنتج أجسام مضادة فتُستخدم كعلاج لمرضى آخرين. وبعدها، تُجرى الفحوصات لجميع المواطنين حسب مستوى خطر تعرضهم للعدوى.

أنواع الفحوصات

تجدر الإشارة الى أن ما من فحص موثوق ١٠٠٪ حتى الآن وأن الإصابة مرّة لا تعني عدم الإصابة في مرحلة لاحقة. وهناك نوعان من الفحوصات: البطيئة التي تحتاج الى ساعات وفي بعض الأحيان أيام لتصدر وهي الأكثر دقة وتحدد وجود المضادات المُمرضة في الدم – من نوع PCR- والفحوصات السريعة التي تصدر بعد دقائق وتكمن في استخراج نقطة دم من الإصبع وتدرس وجود مستضد أو بعض بروتينات الفيروس ولذلك هي ليست دقيقة.




إقرأ أيضاً
في بلدة جوك الفرنسية، الراهبات البندكتيات في طريقهنّ إلى تحقيق إنجاز عالمي

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً