أليتيا

صورة أطفال وصفها البعض بـ”مشهد من فيلم رعب”… هل تجسّد الواقع الجديد الذي سيُفرض على العالم بسبب جائحة كورونا؟

مشاركة
هل تمثّل الصور التي انتشرت مؤخرًا، ناقلةً واقع الأطفال في مدارس فرنسيّة، صورة الواقع الذي قد تعيشه مدارس العالم قريبًا، بسبب تفشّي فيروس كورونا؟

أظهرت الصور أطفالًا معزولين في مربّعات رُسمت على الأرض، في باحة اللعب في إحدى مدارس فرنسا في مدينة توركوان، وفق ما نقلت وكالات أنباء عالميّة.

وتمّ إجبار الأطفال على عدم مغادرة المربّعات، ما جعلهم يفقدون بهجتهم، وهم ينظرون إلى بعضهم بعضًا عن بُعد.

 

school
Twitter

 

في سياق متّصل، قال المسؤولون عن المدرسة إنهم رسموا المربّعات كي يجبروا الأطفال على الالتزام بالتباعد الاجتماعي في حين اعتبر البعض إجراءات المدرسة “عقوبة” للأطفال، بينما عبّر آخرون عن حزنهم بسبب الوضع الذي وصلت إليه البلاد تحت جائحة كورونا.

واعتبر البعض الآخر الصورة كأنها “مشهد من فيلم رعب”، بالإضافة إلى تعليقات أخرى عبّرت عن بؤس الواقع .

هذا وأتاحت الصورة للعالم الفرصة للاستعداد إلى عودة المدارس في جميع الدول التي عانت من جراء فيروس كورونا، وهو ما يتوقّع أن يحصل قريبًا.

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً