أليتيا

البابا فرنسيس سيترأس قداسًا في الذكرى المئوية لميلاد القديس يوحنا بولس الثاني أمام قبره

TOMB OF POPE JOHN PAUL II
Anilah | Shutterstock
مشاركة

وفي هذا التاريخ، سيتوقّف النقل المباشر للقداس الصباحي اليومي الذي يترأسه الحبر الأعظم في كابيلة بيت القديسة مرتا، إذ ستبدأ إيطاليا بالتخفيف من إجراءاتها الاحترازية

وفي هذا التاريخ، سيتوقّف النقل المباشر للقداس الصباحي اليومي الذي يترأسه الحبر الأعظم في كابيلة بيت القديسة مرتا، إذ ستبدأ إيطاليا بالتخفيف من إجراءاتها الاحترازية.

صباح يوم الاثنين 18 أيار، سيكون القداس الذي يحتفل به البابا فرنسيس الأخير من نوعه، في حين كان إعلام الفاتيكان ينقل البث المباشر لهذا القداس الصباحي الذي يُقام في بيت القديسة مارتا منذ أوائل آذار.واختار الأب الأقدس أن يشارك هذا القداس افتراضيًا، كوسيلة للتقرب من المؤمنين أثناء جائحة فيروس كورونا المستجد؛ ولكن بعد أن قررت إيطاليا تخفيف إجراءاتها الاحترازية، سيتمكن الجميع من المشاركة في القداديس من جديد وسيعود المؤمنون إلى رعياتهم.في منتصف نيسان وخلال إحدى عظاته، أشار الأب الأقدس إلى أن “إضفاء الطابع الافتراضي” على الكنيسة هو أمر مستحيل، وقال: “إن الكنيسة والأسرار والمؤمنين، هي أمور ملموسة. صحيح أنّ العزل يُلزمنا ببعض التسويات، لكن يجب الخروج من النفق، وليس البقاء فيه”.سيكون قداس البابا فرنسيس الأخير الذي يُبثّ مباشرة قداسًا مميزًا، إذ في 18 أيار يصادف الذكرى المئوية لمولد كارول فويتيلا، لذا سيحتفل البابا بالقداس أمام قبر سَلفه.وولد البابا القديس يوحنا بولس الثاني عام 1920 وانتخب أسقف روما عام 1978، ثم توفي عام 2005 وتم إعلانه قديسًا عام 2014

 

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً