أليتيا

أيقونة “المسيح الشافي” من أجل ضحايا فيروس كورونا المستجد

Christ the Healer
مشاركة

جوزيف مَلهَم هو راسم أيقونات أميركي، رسم أيقونة للمسيح باسم “المسيح الشافي” من أجل ضحايا فيروس كورونا المستجد، في غضون 3 أسابيع أثناء العزل في شيكاغو. وقد ضربت جائحة الوباء بقوة الولايات المتحدة وتجاوز عدد الوفيات 83 ألف شخص

جوزيف ملهم المحجور حاليًا في شيكاغو حيث يعيش، هو من أصل يوناني وآشوري. مُنذ عام 2001 وهو فنان مقيم في كنيسة القديس غريغوريوس الكبير في شيكاغو. ومع إغلاق الكنائس، لم يعد لديه طلبات ولا دورات لتعليم فنه. لذا، ككل فنان آخر، استفاد من الوضع ليبتكر، وصمم أيقونة ليسوع باسم “المسيح الشافي”.

واستغرق إنجاز الأيقونة حوالي 3 أسابيع، وهي بحجم 1.5 متر من الطول والعرض. ويقول إن هذه الأيقونة تهدف إلى توفير الراحة لجميع الذين أُصيبوا بالفيروس. “كجميع الناس، قلت في نفسي: أستطيع أن أبقى جالسًا أصغي إلى مخاوفي وقلقي وشكوكي أو يُمكنني أن أقوم بشيء مُبتكر. وهكذا، جاءت تلك الفكرة من أجل ضحايا الوباء”.

المسيح يُشاركنا مُعاناتنا

كان العمل صعبًا، إذ لم يستطع الفنان الحصول على المعدات التقليدية التي تُستخدم لإنجاز الأيقونات. لذا، استخدم لوحًا خشبيًا كدعم، وبدلًا من ورقة ذهبية، استخدم طلاء ذهبي اللون، وبدلًا من مادة جسو الخاصة بالأيقونات، استخدم طلاءً عاديًا أبيض اللون.

والنتيجة هنا: المسيح يبدو حزينًا جراء المرض الذي يشهده، وينظر إلينا بشكل مُباشر، مشاركًا إيانا المعاناة. ولفت عمل جوزيف ملهم انتباه الأسقف المساعد في شيكاغو المونسينيور مارك أ. بارتوسيك. وقال: “نحن بحاجة دائمًا إلى الشفاء، حتى وإن لم نكن مُصابين بالوباء. ما نطلبه الآن هو أن نطلب الشفاء يوميًا في حياتنا”. وقد ألهمته الأيقونة ليكتب الصلاة التالية:

يا رب وسيد الحياة!

هيكل الروح الذي يتأمل بأعماق الله،

اخترق كآبة هذه الأيام

بإشراقة نظرتك.

قوي قلوبنا للمعركة،

امنح الشجاعة لإخوننا وأخواتنا

الذين، كالعادة، بحاجة إلى الشفاء.

تشفع لنا أمام أبيك

المبارك لقرون وقرون، آمين“.

مارك أ. بارتوسيك

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً