أليتيا

البابا فرنسيس يطلب من سيدة فاطيما إنهاء الجائحة

Francisco Leoung | AFP
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

في يوم عيد سيدة فاطيما، في ١٣ مايو ٢٠١٠، طلب البابا فرنسيس من اللّه “شفاعة قلب مريم الطاهر” لتحقيق السلام في العالم وإنهاء جائحة فيروس كورونا.

هذه هي الصلاة التي رفعها البابا فرنسيس الى اللّه خلال لقاء عام الأربعاء البارحة الذي أقامه في مكتبة الكرسي الرسولي، دون مؤمنين، حسب الإجراءات المفروضة بسبب فيروس كورونا.

وفي التحيّة التي وجهها للمؤمنين، تذكر الحبر الأعظم، الاعتداء الذي استهدف البابا القديس يوحنا بولس الثاني في ١٣ مايو ١٩٨١ في ساحة القديس بطرس. صفح البابا القديس عن المعتدي، علي آغا، وعزز من تفاعله الرعوي بعد أن أدرك أن اللّه أعطاه حياة جديدة.

 

Papa João Paulo II e Ali Agca

 

وقال فرنسيس: “نحتفل اليوم بالذكرى الليتورجيّة لسيدة فاطيما ونعود بالذاكرة الى هذه الظهورات والرسالة التي نقلتها الى العالم. ونستذكر أيضاً الاعتداء الذي تعرض له البابا القديس يوحنا بولس الثاني الذي عزى نجاته الى تدخل القديسة مريم.”

وأضاف البابا: “في الذكرى الأولى للظهور على الرعاة الصغار، طلبت منهم العذراء الثبات في محبة اللّه والقريب.”

ذاع سيط فاطيما في العالم كلّه وباتت مقصد حج يزوره ملايين المؤمنين. وفي العام ١٩١٧، أي تاريخ الظهورات، كانت فاطيما مدينة غير معروفة يقطنها ٢٥٠٠ مواطن واقعة في وسط البرتغال.

ووجه البابا تحيّة خاصة الى الشباب وكبار السن والمرضى والمتزوجين الجدد. “التجئوا دوماً الى العذراء فهي أم حنونة ومُحبّة وهي ملجأ أمين في الشدائد.”

ودعا الجميع الى صلاة الورديّة كما توصي الكنيسة وتلبيّةً لرغبة عبرت عنها مريم في فاطيما باستمرار “ففي ظل حمايتها، تُصبح آلام وصعوبات الحياة أقل وطأة.”

وأنهى البابا كلمته بالإشارة الى أنه سيحتفل يوم ١٨ مايو المقبل، تاريخ الذكرى المئويّة لولادة البابا القديس يوحنا بولس الثاني – بالقداس مباشرةً من أمام قبر القديس في الفاتيكان.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً