Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

في ذكرى ظهورات سيّدة فاطيما، ما قصّة ترنيمة "إليك الورد يا مريم"؟

union de priere

غيتا مارون - تم النشر في 13/05/20

“إليك الورد يا مريم”، من أجمل الترانيم المريميّة التي يرفعها المؤمنون في خلال الشهر المريمي، من أجل تكريم مريم العذراء. ما قصّة هذه الترنيمة المعطّرة بنِعَم الورود المريميّة؟

تصف ترنيمة “إليك الورد يا مريم” الأوضاع المأساويّة التي عانى منها اللبنانيّون إبّان الحكم العثماني، راسمةً صورة الفقر والجوع والمرض، عندما طال التهجير القرى اللبنانيّة وقضى الأهالي بسبب المجاعة في العام 1917.

أمام هذه الصورة القاتمة التي شوّهها الألم والقهر والموت، أطلق البطريرك الماروني الياس الحويك آنذاك صرخة مدوّية: “ارحم يا ربّ شعبك!”، داعيًا الكنيسة والمؤمنين للالتجاء إلى مريم العذراء.

وفي الوقت الذي شهدت فيه فاطيما في البرتغال ظهورات مريم العذراء في العام 1917، كان جبل لبنان ينزف، رافعًا إلى السماء ترنيمة أخبرت مأساة المجاعة وخاطبت قلب مريم العذراء، حاملة معها مآسي الشعب، فدخلت القلوب والليتورجيا المارونيّة إلى اليوم.

أليتيا تدعوكم إلى المشاركة في هذه الترنيمة على نيّة شفاء العالم من جراحه الروحيّة والجسديّة:

“إليك الوردُ يا مريم

يُهدى من أيادينا

هلمّي واقبلي منّا

عربون حبّ

أكيد مع تهانينا.

على الأبواب أطفالٌ

لهم في العمر آمال

يذوب القلب إن قالوا

جودوا علينا

فإنّ الجوع يضنينا.

حروبٌ تملأ الأرض

وضيقٌ عنه لا نرضى

غدونا كلّنا مرضى وليس فينا

سواكِ من يداوينا”.




إقرأ أيضاً
بين 13 أيّار 1883 و13 أيّار 1981: مريم العذراء تشفي تريزيا بابتسامة وتنقذ البابا يوحنا بولس الثاني من محاولة اغتياله

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً