Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
الكنيسة

٥ دروس من سيدة فاطيما للعام ٢٠٢٠

Antoine Mekary/ALETEIA

توم هوبس - تم النشر في 11/05/20

تحتفل الكنيسة في ١٣ أيار/مايو بعيد سيدة فاطيما متذكرةً الظهور الأوّل لمريم على الأطفال الرعاة الثلاثة في البرتغال في العام ١٩١٧.

تعلمت الكنيسة دروساً قيّمة جداً من ظهورات فاطيما يحتاجها العالم اليوم أكثر من أي وقتٍ مضى.

الدرس الأوّل: لا تزال فاطيما تحثنا على الاكتراث

أكثر ما قد نتذكره من ظهورات فاطيما هو أعجوبة الشمس لكن ما حصل في فاطيما في البرتغال لا ينفك يؤكد أهميته في حياة الكنيسة.

شكر البابا يوحنا بولس الثاني سيدة فاطيما على إنقاذه من الاغتيال في العام ١٩٨١ ونشرت الكنيسة “السر الثالث” في العام ٢٠٠٠ كما وأعلن البابا فرنسيس الرعاة نماذج للكنيسة كلّها في العام ٢٠١٧.

توفيّت القديسة جاسينتا مارتو خلال فترة الحجر الصحي المفروضة بسبب جائحة الإنفلونزا الإسبانيّة في العام ١٩٢٠- أي ١٠٠ سنة بالتحديد قبل أن يحجر كورونا العالم من جديد.

الحقيقة هي أن الله خارج الزمان وبالتالي عندما يسمح للملكوت بأن يدخل عالمنا، يبقى ذلك سائراً للأبد.

الدرس الثاني: الوفاء أهم من الازدهار

زارت السيدة أطفالاً رعاة يعيشون في أسوأ الظروف الممكنة. كان القديسون فرنسيسكو وجاسينتا مارتو ولوسيا دو سانتوس يعيشون دون صرف صحي ودون رعاية طبيّة وفي حال من الهشاشة الاقتصادية في جوّ غير مستقر سياسياً.

لكن، عندما زارتهم العذراء، لم تقدم لهم أياً من ذلك بل طلبت منهم صلاة الورديّة كلّ يوم و”تحمل المعاناة التي يُرسلها اللّه لكم” – تكفيراً عن الخطايا التي أهانته ولاهتداء الخطأة.

خلال جائحة ٢٠٢٠، يقلق عدد كبير منا بشأن صحته والوضع الاقتصادي. ولا بأس في ذلك فما يحصل يدعو للقلق! لكن سيدة فاطيما تذكرنا أنه علينا أن نقلق أكثر بشأن وفائنا للّه.

الدرس الثالث: الحرب صورة (ونتيجة) الخطيئة

في يوم رهيب من شهر تموز/يوليو، تعلّم الأطفال الرعاة درساً صعباً عن حقائق الحياة: أرتهم العذراء جهنم وحذرت من حرب في حال لم يتب الخطأة.

الحقيقة هي أن الإنسان خُلق على صورة اللّه ومثاله وعندما لا نحترم بعضنا بعضاً (وأنفسنا) لا نحترم اللّه. وفي حين أن الخطيئة تجلب المزيد من الخطيئة وتوّلد كارثة، سرعان ما تتسبب بصراع رهيب. وقد تتجلى صورة هذا الصراع في العنف المنزلي أو الكراهيّة العرقيّة مثلاً.

الدرس الرابع: يطوق اللّه إلينا

يسهل عدم فهم رسالة فاطيما. سمع الأطفال الى أي مدى اللّه مُهان ويريد منا “التوبة! التوبة! التوبة!”

لكن فلنفكر في السبب.

عندما ترى أم أولادها يسيئون احترام أباهم ويدمرون ما أعطاهم، فمن المؤكد أنها ستقول الكلمات نفسها التي قالتها العذراء عام ١٩١٧. فأفعالهم ليست فقط من باب عدم الطاعة بل تُعتبر رفضاً للحب أيضاً.

يطوق اللّه الى محبتنا ولذلك تحثنا والدته على العودة اليه.

الدرس الخامس: صلاة العائلة قادرة على إعادة رسم العالم

يُغيّر الأطفال العالم من خلال تعزيّة اللّه عن طريق الصلاة والعمل على اهتداء الخطأة من خلال الإماتات وتكريس ذواتهم ليسوع من خلال مريم في الورديّة.

وفي الواقع، أعاد أطفال فاطيما رسم العالم بهذه الطريقة فالصلاة التي أضافوها على الورديّة أوقفت انتشار الشيوعيّة ودفع مثالهم أجيالاً من الكاثوليك الى بذل ذواتهم ونشر ثورة بتكريس الذات للعذراء في كلّ العالم.

يُذكرنا عيد سيدة فاطيما انه من الواجب استكمال هذه المسيرة.




إقرأ أيضاً
البابا فرنسيس: يسوع هو درب الصعود إلى السماء

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً