أليتيا

وُلد توأماها في حين كانت هي على شفير الموت بسبب فيروس كورونا ولكن العجيب أنها لم تتذكر أنها كانت حامل. إليكم التفاصيل

MILI
Twitter | @felixcastillos2
مشاركة
ميلي شابة من أصول بوليفيّة دخلت مستشفى في برشلونة بعد إصابتها بفيروس كورونا المُستجد. كانت حينها حامل بتوأمَين.

تسبب الفيروس بالتهاب حاد في رئتيها واضطر الأطباء الى نقلها الى العناية المُركزة. مرّت الأيام واعتبر الطاقم الطبي أن الخيار الأفضل للطفلتَين وأمهما – المُخدرة بفعل الضرورة – هو اجراء عمليّة ولادة قيصريّة في الأسبوع ٢٨ من الحمل.

 

وهكذا، وُلدت آيما وآيلا!

مر ٢١ يوم قبل أن تتحسن حال ميلي ويتمكن الأطباء من إزالة أنابيب التخدير. وما حصل يومها غريب جداً: لم تتذكر ميلي انها كانت حامل.

ساعدها زوجها ياسين والطاقم الطبي على تحديد الواقع الجديد. وتقول: “أحضر لي الأطباء صور الفتاتَين لأتأكد أنهما بخير. كنت أسمع ذلك كلّه دون تعليق وكأنني آتيّة من كوكب آخر. أخيراً، اتصلوا بزوجي فكان السؤال الأوّل الذي طرحته عليه هو لماذا لست معي؟ لماذا تركتني وحيدة؟ لم أكن أتذكر شيء أبداً.”

في الواقع، خسرت ميلي، بسبب التخدير، ذاكرتها القصيرة الأمد. لم تفهم، على الرغم من كلّ التفسيرات، ما حصل فشعرت بضعف لا يوصف وضياع كبير.

قرر رئيس قسم الولادات في المستشفى، الطبيب فيليكس كاستيو، مرافقتها الى الحضانة لترى بأم العين ولدَيها.

ساعد ميلي على الجلوس ووضع آيلا وآيما على صدرها. لم تتذكر ميلي شيء من حياتها السابقة قبل هذا اللقاء وهذه العلاقة التي ربطت بشرتها ببشرتهما.

 

 

فرحتها كانت لا توصف!

 

وهي فرحة سُر الطبيب بالتقاطها في صورة ونشرها عبر رصيده على تويتر.

تحسنت حال ميلي وعادت الى المنزل في حين لا تزال الفتاتان في المستشفى. تزورهما كلّ يوم في فترة بعد الظهر وتراقبهما وهما تستعيدان قواهما.

وتجدر الإشارة الى أن نتيجة الطفلتَين أتت سلبيّة بعد إجراء جميع الفحوصات الخاصة بفيروس كورونا ومن المتوقع أن تخرجا من المستشفى بعد أسبوعَين.

لا تستطيع ميلي عدم استرجاع هذه اللحظة الأولى وهذا اللقاء الأوّل في مخيلتها وتعتقد أن الفتاتان عرفتا أيضاً انها أمهما فتقول: “بكيتا في ذاك اليوم عندما انفصلت عنهما.”

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً