Aleteia
الجمعة 23 أكتوبر
روحانية

5 قديسين سيجلبون السعادة والفكاهة إلى منزلكم

JOY HOME SAINTS

Public Domain | Opus Dei Communications Office/Flickr CC BY-SA 2.0

فيليب كوسلوسكي - جيلسومينو ديل غويرشو - تم النشر في 10/05/20

هؤلاء القديسون علّمونا أن نظلّ فريحين، حتى في أحلك الأوقات.

لطالما كان الفرح والروح المرحة من العناصر الأساس في حياة العديد من القديسين، وقد علّمونا كيفية المحافظة على سعادتنا، حتى في أصعب أوقات حياتنا.

وقد أكّد البابا فرنسيس هذه الفكرة في الإرشاد الرسولي “افرحوا وابتهجوا” (Gaudete et exsultate): “كلّ ما قد قيل حتى الساعة لا يعني وجود روح محبطة أو حزينة أو بغيضة أو كئيبة أو بعيدة عن الأنظار وبلا قوّة. فالقدّيس يستطيع أن يعيش بالفرح وروح الدعابة. وهو، دون أن يفقد واقعيّته، ينيرُ الآخرين بروحٍ إيجابي وغني بالرجاء”.

إليكم بعض القديسين الذين عبّروا عن فرحهم في حياتهم:

HAPPY

1-القديس يوحنا بوسكو وجمعية الفرح التي أسسها

يشتهر القديس يوحنا بوسكو بروحه المرحة إلى حدٍّ كبير، وهذا كان جزءًا من شخصيته مُذ أن كان صبيًا. في وقت مُبكر من حياته، أسس “جمعية الفرح”. وكتب عنه هنري غيون في كتابه المُعنون “سر القديس يوحنا بوسكو”: كان أعضاء الجمعية يلتقون في المساء في بيت أحدهم لقراءة التعاليم المُقدسة وللصلاة والتعلُّم والإصغاء إلى نصائح بعضهم البعض… وعندما تنتهي المهمة، كانوا يُغادرون سويًا، يُغنون على الطرقات ويضحكون ويزورون الكنائس الصغيرة ويقطفون التوت والفراولة البرية في الأحراج”.

كان بوسكو مولعًا بالألعاب البهلوانية لتسلية أصدقائه. واستمرت هذه الروح المرحة فيه حتى مرحلة البلوغ، ومن ثمّ كتب رسالة: “أنا رجل يُحب الفرح، وبالتالي أتمنّى أن أراك والجميع سعداء. إذا قمتَ بما أقول لك، فستكون سعيدًا ومُبتهج القلب“. وبالنسبة إليه، كان العيش من أجل الله هو مفتاح سعادته الدائمة.

HAPPY

2-فرح القديس دومينيك سافيو

كان القديس دومينيك سافيو تلميذ القديس يوحنا بوسكو وشبيهه بروحه المرحة. ذات مرة، قال لأحد أصدقائه: “القداسة هي أن نكون دائمًا فرحين، متفاديين كلّ تصرّف سيء أو سلبي، يسرق السلام من القلب“.

وكان يُحاول أيضًا إسعاد أصدقائه عندما يكونون كئيبين؛ وعُرف بقدرته على رواية القصص الممتعة، وبفرحه حتى في الأوقات الصعبة.

HAPPY

3-ابتسامة القديس توماس مور

كان القديس توماس مور يعيش حياته بفرح، حتى عندما كان يتعرّض للاضطهاد من قبل كُل من حوله. وقد بلور نهجه الفريد بالحياة في صلاة كتبها بعنون “صلاة الفكاهة والمرح”:

يا رب، اعطني نعمة الهضم الجيد، لكن أيضًا ما اهضمه.
اعطني صحة الجسد وروح الفكاهة الكفيلة بالحفاظ عليها.
اعطني، يا رب، روحًا صادقة تعرف كيف تقدر كلّ ما الخير
وتتنبه عندما ترى الشر فتتمكن من إيجاد السيبللتعطي كلّ أمرٍ حقه.
أعطني روحًا لا تعرف الملل ولا الهم،

لا تتنهد ولا تشتكي ولا تسمح أن أتعذب من جديد
بسبب تعنتي والتركيز على “الأنا”.
وأعطني يا رب، روح الفكاهة حتى أستطيع أن أعيش الفرح في هذه الحياة

وأُفيد الآخرين منه.
آمين“.

HAPPY

4-فرح القديس فيليب نيري

يُعرف القديس فيليب نيري بـ”القديس المرح”، إذ كان يملك روح دعابة قوية. وكان التواضع بالنسبة إليه الفضيلة الرئيسة.

وغالبًا ما كان يظهر في المناسبات المهمة بنصف لحية أو يقرأ الكُتُب المُضحكة لإثارة الفرح وحث الآخرين على الشعور بالتواضع والصبر.

HAPPY

5-تفاؤل القديس خوسيماريا إسكريفا

عاش القديس خوسيماريا إسكريفا الحياة بفرح وعَلَّم الآخرين تشاطر التفاؤل المسيحي؛ وتمحورت العديد من كتاباته حول هذا الموضوع، كالتالي: “دور المسيحي: إغراق الشرّ بكثرة الخير. الأمر لا يتعلق بالقيام بحملات سلبية، ولا بأن نكون ضد أمر ما، مهما كان. على العكس: علينا أن نعيش من التأكيدات الإيجابية، ممتلئين بالتفاؤل والشباب والفرح والسلام، وأن نظهر تفهمنا تجاه كل الذين يتبعون المسيح أو الذين يتخلون عنه أو الذين لا يعرفونه. ولكن التفهم لا يعني الامتناع، ولا اللامبالاة، إنه موقف نشيط”.




إقرأ أيضاً
ما هو اليوم الذي تفضّله أمنا مريم والذي نكرّمها فيه

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
السعادةالفرحكورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً