Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

المسبحة الوردية، نموذج قوي للتأمل

ROSARY

Pascal Deloche | Godong

فيليب كوسلوسكي - تم النشر في 06/05/20

هذه الطريقة القديمة للصلاة تبقى الأكثر فعالية للتأمل في الحياة اليومية

من بين العديد من الأساليب الحديثة للتأمل، تبقى المسبحة الوردية أداة فعالة لتحقيق السلام الداخلي والاتحاد مع الله.

ولعدة قرون، كانت هذه الصلاةالتي تُدخلنا بتجربة تأمل عميقة،شائعة جدًا بين الكاثوليك.

وتتركز المسبحة الوردية على تأمل أسرار معينة في حياة المسيح بدءًا من طفولته، آلامهوموته حتى قيامته.

في أوائل القرن العشرين، ذكر الأبجون بروكتر في كتابه دليل المسبحة الوردية للكهنة والناس: “خلال تأملنا في أسرار المسبحة الوردية، نتعلمالدروس ونكتشف الحقائق بوضوح أكثر، بالإضافة إلى أفعال الإيمان والثقة والمحبةالتي تنبعث من الروح المسيحية“.

إذًا،تملأالوردية الروح المسيحيةبمراحل حياة المسيح، وتدعو إلى التأمل في أحداثالكتاب المقدس خلال الانتقال من بيت إلى آخر في المسبحة.

هذا وقد ثبُت أن استخدام سلسلة من الخرز أثناء الصلاة هو نموذج قوي للتأمل؛ إذ يساعد على التركيز على الصلاة ويؤدي إلى حالة منالتأمل؛ لذا فإن استخدام مسابح الصلاة مقبولة على نطاق واسع من قبل مختلف الأديان والروحانيات، في المسيحية وغيرها على حد سواء.

ويشرح بروكتور أن المسبحة الوردية هي مقدمة مثالية للتأمل، تؤجج نيران محبة الله في روح الشخص.

لا تقول: “لا أستطيع التأملأو لا أستطيع أن أفكروأن أحب؛ فالتأمل يكمن في التفكير والمحبة. يأتي أولًا الفكر، ومن الفكر تنبعث النيران. ينير التأمل العقل، وشراراة العقل المستنير يجعل القلب يشتعل. وكان الوضعمشابهًا أيام القديس دومينيك؛وكما قال القديس بيوس الخامس، ابن القديس دومينيك: “تحول المسيحيون المتأثرون بهذه التأملات والصلاة إلى أناس آخرين، واختفى ظلام الهرطقة، فظهر نور الإيمان الكاثوليكي” (في 17 أيلول 1569). فليحصل هذاأيضًا في وقتنا الحاضروفي أرضنا، لدى تأملناوصلاتنا. يمكننا جميعًا التأمل، وهذا ما نفعلهيوميًاوفي كل وقتٍ تقريبًا، لكنناغالبًا ما لا نركز انتباهناعليه، فتضيعأفكارنافي أمور شتّى. وعندما نركز انتباهنا، لا نرفع أعيننا إلى الله.

إذا كنت تتطلع إلى تعميق حياتك الروحية، جرب المسبحة الوردية!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
المسبحة الوردية
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً