Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
نمط حياة

هل أنتِ حامل وتشعرين بالقلق؟ صلّي هذه الصلاة

PREGNANCY

New Africa | Shutterstock

تيريزا شيفانتوس بربار - تم النشر في 04/05/20

وباء كورونا ليس أكبر من حب الله لك ولجنينك

من الطبيعي أن تشعر أي امرأة حامل بالغضب أو القلق إزاء الوضع الراهن والاستثنائي في عصرنا الحديث. حتى وإن حاولتِ التركيز على الأشياء الإيجابية، فثمة العديد من العوامل الخارجة عن السيطرة والتي يُمكن أن تفقدك الشعور بالسلام.

ولكن حتى في الأوقات الراهنة، الله موجود بجانبك. مذ أن حملتِ، ويعلم أنك ستلدين خلال فترة انتشار الوباء. في الواقع، كان يعلم بذلك قبل وقت طويل. لم يكن جزءًا من التخطيط البشري، لكن التوقيت وظروف حملك والولادة هي جزء من خطة الله منذ البداية.

لم ترين مولدك بعد، لكن الله يعرفه جيدًا ويُحبه حتى أكثر مما تحبينه أنت. ويريد الأفضل لك وله. فتذكري ذلك عندما تشعرين بالقلق.

ومن الطبيعي أن تجدي الأمر صعبًا؛ فما مِن أحد يستطيع المضي قدمًا بمفرده. ولكن، اعلمي أنكِ لن تواجهي ذلك بمفردك.

اسألي الله أن يُعطيك نعمة الصبر والثبات. وقولي له: “يا رب، لا يُمكنني المضي قدمًا بمفردي. لست قوية بما يكفي. امنحني نعملتك اللامتناهية. امنحني القوة للمثابرة”. وبالطبع، سيصغي لكِ كما يفعل دائمًا.

عندما تجدين أن المخاوف تتسلل إليك، وتُريدين تذكيرًا بحب الله اللامحدود لك وللجنين، اقرأي في الكتاب المقدس كلمات سفر المزامير؛ يُمكنك تلاوتها كصلاة بشكل منتظم طوال فترة حملك:

“يَا رَبُّ، قَدِ اخْتَبَرْتَنِي وَعَرَفْتَنِي.

أَنْتَ عَرَفْتَ جُلُوسِي وَقِيَامِي. فَهِمْتَ فِكْرِي مِنْ بَعِيدٍ.

مَسْلَكِي وَمَرْبَضِي ذَرَّيْتَ، وَكُلَّ طُرُقِي عَرَفْتَ.

لأَنَّهُ لَيْسَ كَلِمَةٌ فِي لِسَانِي، إِلاَّ وَأَنْتَ يَا رَبُّ عَرَفْتَهَا كُلَّهَا.

مِنْ خَلْفٍ وَمِنْ قُدَّامٍ حَاصَرْتَنِي، وَجَعَلْتَ عَلَيَّ يَدَكَ.

عَجِيبَةٌ هذِهِ الْمَعْرِفَةُ، فَوْقِي ارْتَفَعَتْ، لاَ أَسْتَطِيعُهَا.

أَيْنَ أَذْهَبُ مِنْ رُوحِكَ؟ وَمِنْ وَجْهِكَ أَيْنَ أَهْرُبُ؟

إِنْ صَعِدْتُ إِلَى السَّمَاوَاتِ فَأَنْتَ هُنَاكَ، وَإِنْ فَرَشْتُ فِي الْهَاوِيَةِ فَهَا أَنْتَ.

إِنْ أَخَذْتُ جَنَاحَيِ الصُّبْحِ، وَسَكَنْتُ فِي أَقَاصِي الْبَحْرِ،

فَهُنَاكَ أَيْضًا تَهْدِينِي يَدُكَ وَتُمْسِكُنِي يَمِينُكَ.

فَقُلْتُ: «إِنَّمَا الظُّلْمَةُ تَغْشَانِي». فَاللَّيْلُ يُضِيءُ حَوْلِي!

الظُّلْمَةُ أَيْضًا لاَ تُظْلِمُ لَدَيْكَ، وَاللَّيْلُ مِثْلَ النَّهَارِ يُضِيءُ. كَالظُّلْمَةِ هكَذَا النُّورُ.

لأَنَّكَ أَنْتَ اقْتَنَيْتَ كُلْيَتَيَّ. نَسَجْتَنِي فِي بَطْنِ أُمِّي.

أَحْمَدُكَ مِنْ أَجْلِ أَنِّي قَدِ امْتَزْتُ عَجَبًا. عَجِيبَةٌ هِيَ أَعْمَالُكَ، وَنَفْسِي تَعْرِفُ ذلِكَ يَقِينًا.

لَمْ تَخْتَفِ عَنْكَ عِظَامِي حِينَمَا صُنِعْتُ فِي الْخَفَاءِ، وَرُقِمْتُ فِي أَعْمَاقِ الأَرْضِ.

رَأَتْ عَيْنَاكَ أَعْضَائِي، وَفِي سِفْرِكَ كُلُّهَا كُتِبَتْ يَوْمَ تَصَوَّرَتْ، إِذْ لَمْ يَكُنْ وَاحِدٌ مِنْهَا.

مَا أَكْرَمَ أَفْكَارَكَ يَا اَللهُ عِنْدِي! مَا أَكْثَرَ جُمْلَتَهَا!

إِنْ أُحْصِهَا فَهِيَ أَكْثَرُ مِنَ الرَّمْلِ. اسْتَيْقَظْتُ وَأَنَا بَعْدُ مَعَكَ”.

(مز139: 1-18).

وبذلك، يُذكرنا الله أنه دائمًا معنا، وقد رسم مسار حياتنا منذ وقت طويل. تضمنت خطته الحمل والولادة أثناء جائحة كورونا؛ وخطته للجنين أن يولد خلال هذا الوقت.

وبغض النظر عما نشعر به، هذا الوباء ليس أكبر من خطة الله لنا. وقد وعدنا بأنه ما مِن شيء على هذه الأرض يستطيع أن يفصلنا عن محبته لنا. وعندما نتمسّك بهذه الحقيقة من إيماننا، نجد السلام.

“وَلكِنَّنَا فِي هذِهِ جَمِيعِهَا يَعْظُمُ انْتِصَارُنَا بِالَّذِي أَحَبَّنَا. فَإِنِّي مُتَيَقِّنٌ أَنَّهُ لاَ مَوْتَ وَلاَ حَيَاةَ، وَلاَ مَلاَئِكَةَ وَلاَ رُؤَسَاءَ وَلاَ قُوَّاتِ، وَلاَ أُمُورَ حَاضِرَةً وَلاَ مُسْتَقْبَلَةً، وَلاَ عُلْوَ وَلاَ عُمْقَ، وَلاَ خَلِيقَةَ أُخْرَى، تَقْدِرُ أَنْ تَفْصِلَنَا عَنْ مَحَبَّةِ اللهِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا” (رو8: 37- 39).

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اخبار مسيحيةالصلاةكورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً