Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
الكنيسة

إيقونة جديدة لسيدة لبنان حديث الساعة... والأهم هي رموزها

Pere Fadi Tabet Official Page

مزار سيدة حريصا - تم النشر في 04/05/20

*إيقونة سيّدة لبنان*

كتب هذه الإيقونة الراهبات الكرمَليَّات الحافيات في دير كرمل والدة الإله والوحدة – حريصا.

وهي إيقونة لسيّدة لبنان، تتطابق وأصول فن الإيقونات الإيكونوغرافيّة، في الأشكال والألوان والمقاييس والرموز وغيرها.

هذه الإيقونة مصنوعة، بعد الصوم والصلاة، من مواد طبيعيّة كصفار البيض وجلد الأرانب وغيرها، للدلالة على أن الطبيعة بكاملها تشارك في كتابتها، وهي تخدم أغراض العبادة وترتقي بحياة الناظر إليها من الأمور الأرضيّة للروحيّة. فهي تمثل حالة سماويّة حيث لا مكان ولا زمان يحدها. لا نجد أبعاد متناسقة، فنلاحظ مثلاً إن البرج غير منتظم، وشخص العذراء أكبر من المعتاد. وأن النور ينبع منها وهو فيها. وإنّ الاحتفال الليتورجيّ هو خارج المعبد مثلاً.

هذه الإيقونة كُتبت استنادا الى رموز العذراء في التقليد المارونيّ ومن وحي صلاة «يا مريم سلطانة الجبال والبحار…» للبطريرك المكرم مار الياس بطرس الحويك، مؤسس المزار.

تمثال السيّدة العذراء يسيطر على النصف الأعلى من الإيقونة، يعلوه كتابة «والدة الإله – سيّدة لبنان» لأنّ تكريمنا للعذراء ينبع من علاقتها بالرب يسوع. نكرمها لأنها أمّ الإله …

١ – تغرق العذراء في أجواء من الذهب – رمز المجد والخلود.

٢ – تتوشح بالثوب الأبيض وخطوط الذهب. فالأبيض علامة الطهارة لتلك التي «حبل بها بلا دنس» أمّا الخطوط الذهب فترمز للمجد والوقار لتلك التي هي «ممتلئة نعمة».

٣ – شعرها مغطى بحجاب رقيق تحت رأسها الأبيض وهو يعكس على بياض جبال لبنان المغطاة بالثلوج، هي التي «ضارعت نقاوتها ثلج لبنان» دلالة أخرى «للسيّدة التي حبل ها بلا دنس».

٤ – يتبين للناظر إلى وجهها، في ملامحه الهادئة، رمزٌ لحنان الأمّ، والى يديها المفتوحتين رمزٌ للشفاعة والحضور الدائم والاستعداد للخدمة، والى الذراعين الممدودتين، مثل أغصان الأرز، دعوة مثلثة:

دعوة إلى عبادة ابنها الإلهيّ «يسوع القربان» الذي يظهر دائمًا على المذبح في معبد: «أمّ النور».

دعوة إلى احتضان جميع اللبنانيين المقيمين والمغتربين، بل أطفال العالم بأثره، ليبقوا في أحضانها ثابتين في الإيمان بابنها يسوع،

دعوة إلى جميع الكنائس الكاثوليكيّة والأرثوذكسيّة، المتمثّلة بالبطاركة المحيطين بها المارونيّ، والأرمنيّ والسريانيّ واللاتينيّ، والقبطيّ، والملكيّ والكلدانيّ وخادم المعبد والكاهن الأرمنيّ وآخر يونانيّ. تدعوهم جميعًا إلى الوحدة. وهم يوجهون أنظارهم اليها، ويدعونها «بملء المسرّة سلطانة لبنان وسائر الشرق». إنّهم مع مريم يشكلون بتنوع ألوان ثيابهم البيعيّة قوس قزح يعكس جمال الوحدة في التعدّد في الكنيسة.

٥ – «هي سلطانة السماوات والأرض»: تاجها وحذاءها الأرجوانيّ يرمزان إلى كرامتها كملكة طاهرة، مكللة بالمجد. ويداها المبسوطتان الى تدفق النعم السماويّة، فيما ترنوا الهيا عيون الجميع.

٦ – «هي تابوت العهد وبيت الذهب» المتمثل، بالذهب الذي يحيط بها وبمعبد أمّ النور الذي غدا بيت القربان في المزار.

٧ – هي «برج العاج» المتمثل بالبرج. ويرمز إلى القوة والصلابة، وإلى المجد والعظمة. ويرمز أيضاً إلى البياض والنقاوة. فكل هذه الرموز تدلّ بامتياز إلى سيّدتنا مريم العذراء. فهي أنقى وأصفى من العاج. وأشد صلابة وقوة في وجه عدوِ نفوسنا من أيّ سلاحٍ آخر، وعرشها أعظم من عروش الملوك والعظماء! ».

٨ – هي «الزنبقة الروحيّة والوردة السريّة» المتمثّلة في الورود والزنابق على جوانب المعبد،

٩ – هي «نبع الحياة» المتمثل بالأنهار النابعة من الجبال.

١٠ – هي «أرزة لبنان»، المتمثلة بشجر الأرز على الجبال.

وأخيرا، من ينظر إلى هذه الإيقونة لا بدّ له من أن يرنم صلاة البطريرك المكرم الياس الحويّك مرددًا:

«يا مريم سلطانة الجبال والبحار،

وملكة لبناننا العزيز الذي أوتيت مجده وشئت ان يكون لك رمزًا،

يا عذراء ضارع نقاوتها ثلج لبنان،

وفاح عرف طهرها كعرف زهور لبنان،

وتسامت كالأرز في لبنان… تضرّعي لأجلنا».

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الكنيسةحريصالبنان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً