أليتيا

بالفيديو: البابا يوحنا بولس الثاني توجّه نحوه وقبّله وسط عاصفة من التصفيق، فتغيّرت حياته!

TONY MELENDEZ, JPII
مشاركة
 

كم من القديسين غيّروا مجرى حياة أشخاص، وشكّل الالتقاء بهم نقطة التحوّل للانطلاق في حياة جديدة تنبض بالابتهال الزاخر بالشهادة الصادقة للربّ.

هكذا كانت حياة العازف طوني ميلينديز الذي التقى بالبابا القديس يوحنا بولس الثاني، “فنظر إليه يسوع وأحبّه” (مر 21:10).

 

قبل لقاء البابا يوحنا بولس الثاني…

ولد طوني ميلينديز من دون ذراعين بسبب مضاعفات عانت منها والدته. في سنّ العاشرة، تخلّى عن الأطراف الاصطناعيّة من أجل تطوير قدرات قدميه.

بدأ العزف على الجيتار في عمر مبكر.

في المدرسة الثانوية، بات أكثر التزامًا في الكنيسة الكاثوليكيّة، ما جعله يكسب صداقات كثيرة، فانقلبت حياته رأسًا على عقب.

رغب ميلينديز في أن يصبح كاهنًا، لكنه اصطدم باستحالة تحقيق مشتهى قلبه إذ يحتاج الكاهن إلى السبابة والإبهام من أجل تكريس القربان المقدّس، ما جعله يغرق في خيبة الأمل، لكنه صمّم على خدمة رعيّته، فجدّد التزامه الرعوي، وبات يعزف في خلال 5 قداديس كل أحد.

في خلال مشاركته في القداس الإلهي في العام 1987، جذبت موهبته الفريدة أحد الحاضرين الذي كان يعمل في المجموعة التي تنظّم أنشطة زيارة البابا يوحنا بولس الثاني، فطلب من ميلينديز حضور اجتماع ليتبيّن فيما بعد أنه اختبار لأدائه.

 

[wpvideo AYCQhAgj]

 

توجّه نحوه وقبّله وسط عاصفة من التصفيق

كانت المفاجأة الكبرى حضور البابا يوحنا بولس الثاني الذي أعجب بموهبته!

بعد الإصغاء إلى أدائه المُبهر، توجّه نحوه، وقبّله وسط عاصفة من التصفيق، فاغرورقت عينا ميلينديز بدموع الفرح…

وأثنى البابا الراحل على أداء العازف الموهوب، قائلًا: أنت شاب شجاع تمنحنا الأمل، وأتمنّى أن تستمرّ في منحنا إيّاه!

منذ تلك اللحظة، فاضت النعم في حياة ميلينديز، فسجّل أكثر من 7 ألبومات، وألّف كتبًا عديدة حاصدًا الجوائز، منها جائزة قدّمها الرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان إذ اعتُبِر نموذجًا إيجابيًّا في أميركا، وجاب العالم مع فرقته The Toe Jam Band، مقدّمًا أهمّ العروض على المسارح.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً