Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconالمنبر‎
line break icon

"سنترك الكنيسة بسبب ما يحصل... لم أعد أؤمن بالكنيسة ورأسها"؟ هل هذا هو الحل؟

SYNOD2018

Antoine Mekary | ALETEIA

طوني فارس - تم النشر في 30/04/20

أربما كنيسة الأمس أفضل من كنيسة اليوم؟ هل كنيسة أورشليم أكثر مصداقية من كنيسة اليوم؟

كم أرى فيك من التناقض يا كنيستي ولكني أحبك!

كم تعذبت بسببك، ولكن أكن لك بالكثير!

أريد أن أراك مدمّرة، ولكن أحتاج الى حضورك!

تألمت بسبب فضائحك، ولكن علمتني أيضاً أن أفهم القداسة!

لم أرَ في العالم ظلمة ، وتنازلات وأخطاء أكثر مما رأيت فيك، ولكن لم ألمس شيئاً يزيدك نقاوة، وكرماً وجمالاً!

كم من مرة أردت أن أصد بوجهك باب أبواب روحي، ولكن كم من مرة أردت الموت بين ذراعيك التي تشعرني بالأمان!

لا… لا أستطيع التخلص منك، لأنني أنت، على الرغم من انني لست بالكامل أنت!

أين سأذهب؟

لأبني كنيسة أخرى؟

لا… لن أستطيع بناءها من دون نفس العيوب، لأنها عيوبي التي أحملها معي… وإن بنيتها أنا، ستكون كنيستي أنا، وليس كنيسة المسيح!

إني أخيرا قادر أن افهم أني لست الأفضل بين الآخرين…

منذ فترة وجيزة فقط، اصدقاء لي، وقراء لي، عن حق كتبوا: “سنترك الكنيسة بسبب ما يحصل… لم أعد أؤمن بالكنيسة ورأسها”… لا أقصد إهانة أصدقائي، ولا أقصد إهانة قرائي، فأنا أفهمهم أشد الفهم… واختبرت بنفسي ما اختبروه!!! ولكن ادعوهم فقط الى العمل “بفعل” وليس “بردة فعل”. الى الرجوع بضع خطوات الى الوراء، الى محاولة فهم ما يحدث دون إطلاق العنان لعواطف جياشة!

ليس أحد منا كامل على هذه الأرض…

المصداقية ليست للبشر، وإنما لله… للمسيح


MARY

إقرأ أيضاً
صلاة مكرسة لسيدة الأيقونة العجائبية

أربما كنيسة الأمس أفضل من كنيسة اليوم؟ هل كنيسة أورشليم أكثر مصداقية من كنيسة روما؟

عندما وصل بولس من أورشليم حاملاً في قلبه عطشه للانفتاح ورأى ما رآه… هل غيّر رأيه وذهب ليؤسس كنيسة على حسابه؟

هل أن القديسة كاترينا السيانية عندما رأت أن البابا دخل في السياسة المعوجة ضد مدينتها، فكرت بالانشقاق وخلق كنيسة على حسابها؟

هل ان شربل، عندما استهزؤا به وطلبوا منه أن يزرع البصلة رأساً على عقب، أو عندما وضعوا له ماء في قنديل الزيت، أو عندما طلبوا منه إحضار الحطب وسط الثلج… هل قرر أن يذهب الى قمة الجبل ويفتح كنيسة على حسابه؟

للكنيسة السلطة أن تعطيني القداسة، وهي من أول شخص فيها الى آخر شخص فيها… كلها… مكونة من خطأة، وأي خطأة!

تملك الإيمان الذي لا يتزعزع في تجديد السر الافخارستي، وهي مكونة من رجال ضعفاء يتعثرون في الظلمة ويتخابطون كل يوم ويتصارعون مع التجربة، تجربة فقدان هذا الإيمان!

الكنيسة تحمل رسالة نقية وهي متجسدة في عالم وسخ! كم وسخ هو هذا العالم!

هي تحدثنا عن وداعة المعلم، عن سلامه، عن اللاعنف، وهي التي عبر حقبة من التاريخ أرسلت الجيوش وعذبت “الكافرين”…

تنشر رسالة الفقر الإنجيلي… ولكن نجد من فيها يسعى وراء السلطة والمال والعظماء…

من يحلمون بأشياء مختلفة عن هذا الواقع يضيعون وقتهم… ويظهرون بانهم لم يفهموا الانسان!

لانه هذا هو الإنسان، بالضبط كما تراه الكنيسة، بشرّه وفي الوقت عينه بشجاعته التي يمنحه إياها المسيح…

في الماضي لم أكن أفهم لماذا  – وعلى الرغم من أنه خانه ثلاث مرات – اختار يسوع بطرس ليكون على رأس الكنيسة، ليكون خلفاً له، اول بابا على الكنيسة!

اليوم، لا أتعجب، وأفهم بطريقة أفضل أن تأسيس الكنيسة على قبر خائن، على قبر رجل خاف من ثرثرات خادمة قالت أنه من أتباع يسوع، أفهم ان في ذلك تذكير وثبيت لكل واحد منا في التواضع وفي فهم ضعفنا!

تابع القراءة على الصفحة التالية

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الكنيسةمار شربل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً