Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
أخبار

كهنة بوسطن يجتمعون لمنح سر مسحة المرضى لهؤلاء المصابين بفيروس كورونا

HOSPITAL

Shutterstock | Halfpoint

جون بورغر - تم النشر في 29/04/20

أحد الكهنة يقول إنهم كرجال الإطفال: "يتلقون الاتصالات، فيهرعون، من ثم يعودون"

بعد أسابيع قليلة من قيام أبرشية شيكاغو بتجميع فريق من الكهنة لتقديم بركات خاصة للمرضى المُصابين بفيروس كورونا في المُستشفى، أعلنت أبرشية بوسطن إطلاق مُبادرة مماثلة.

ويتم توزيع حوالي ثلاثين كاهنًا لزيارة المرضى الذين يُعانون من وضع خطير جراء إصابتهم بالفيروس، لتأمين تلقّيهم سر مسحة المرضى في حال عدم نجاتهم من المرض.

وكتب الكاردينال شون أومالي: “نحن ممتنون للغاية من الكهنة الذين تطوّعوا للخدمة الكهنوتية هذه، ونطلب من الجميع الصلاة من أجلهم ومن أجل مَهمَّتهم وسلامتهم”.

وتم تقسيم الكهنة الذين تقل أعمارهم عن الـ45 عامًا والذين لا يُعانون من أي حالات طبية سابقة، إلى فريقين، ليعيشوا في منازل الكهنة الفارغة والقريبة من المستشفيات.

وسيكتفون بالعمل من أجل هذه الخدمة الكهنوتية فقط طوال فترة الأزمة الصحية، بحسب صحيفة بوسطن بيلوت التابعة للأبرشية.

وتقول رئيسة الشؤون الأخلاقية في مجال الرعاية الصحية في الأبرشية م.سي. سوليفان إنّها سمعت من الطاقم الطبي ومسؤولي الرعاية الصحية حول الحاجة لمثل هؤلاء رجال الدين. وقد قالت الممرضة السابقة إنها اعتمدت على خبرتها السابقة في المجال الطبي لإقناع المستشفيات التي رفضت في البداية هذه الفكرة، أن العملية هذه ستكون آمنة وسليمة للمرضى وللعاملين في المستشفى وللكهنة أنفسهم.

ولفتت إلى أن المستشفيات “قلّصت بشدّة” الولوج إلى مُنشآتها وقللت من اتصال الموظفين بالمرضى. وأشارت إلى أن بعض المُستشفيات لم تعد تسمح بالزيارات، والعديد منها باتت تتردد في استقبال الكهنة لتوفير مسحة المرضى.

وقد انتهى الأمر بموافقة 45 مستشفى بالسماح بقدوم هؤلاء الكهنة.

وقالت سوليفان: “نحاول قدر الإمكان منحهم سر مسحة المرضى، حتى وإن كانت حالتهم أو نظام المستشفى تجعل من الصعب القيام بذلك”.

وشارك أكثر من 80 كاهن في جلسة تدريبية أوليّة، حيث شُرح لهم كيفية اتباع تعليمات المستشفيات، وكيفية تجنب الاتصال بالمرضى، وكيفية الحفاظ على التباعد الاجتماعي في المنزل.

وتقول إنّ المُبادرة هذه ترمز إلى أن الكنيسة لا تزال موجودة ونشطة على الرغم من الظروف الحالية والحاجة لوقف العديد من الأنشطة الكهنوتية في ظل أزمة انتشار الوباء.

وتُضيف: “لم يتوقف عمل الكنيسة، وقد باتت تواجه الخطر لخدمة المؤمنين”.

ويقول الأب توم ماكدونالد وهو نائب عميد معهد القديس يوحنا في بوسطن إن كونهم من رجال الدين يعني أنهم “يعيشون كرجال الإطفاء في مركز الإطفاء. نحن هنا، نتلقى الاتصالات، نهرع إليهم، ثم نعود”.

ويُضيف الأب توم أنه في كُل مرة يتم استدعاؤه فيها لمنح مسحة المرضى، يُساعده موظفو المستشفى على ارتداء المعدات الوقائية الخاصة به وإزالتها.

ويقول إن الكاهن يُصلّي معظم صلوات السر على عتبة غرف المرضى. وعندما يحين وقت منح سر مسحة المرضى، يقترب ويدهن الزيت على قدمهم بواسطة مسحة قطنية. وعادة، يُدهن هذا الزيت المُبارك على الجبين وفي باطن اليدين المفتوحتَين.

ولم يؤثر هذا البرنامج على المرضى فحسب:

فقد كانت ردود فعل الأُسر والمرضى والموظفين إيجابية للغاية، بحسب سوليفان.

وفي أحد الأيام الأولى من تطبيق البرنامج في أوائل شهر نيسان، ذهب أحد الكهنة ليُعطي السر للمرة الأولى، فطلبت منه ممرضة أن يمنح الموظفين البركة أيضًا عندما يخرج من الغرفة، أي بعد انتهائه من منحه سر مسحة المرضى. وتقول سوليفان: “عندما خَرج، كان هناك 25 موظفًا بانتظار تلقّي بركته”.


JOANNA BERETTA MOLLA

إقرأ أيضاً
في زمن الكورونا، ما هي الرسالة التي توجّهها القديسة جيانّا بيريتا مولا إلى الطاقم الطبّي في ذكرى ولادتها في السماء؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
فيروس كورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً