Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconنمط حياة
line break icon

كورونا: مُصاب مُلحد: "لا أستطيع التحمّل أكثر. إن كان اللّه موجوداً فليتدخل"

TIRED

Shutterstock | Robert Kneschke

آري فالدير رومانوس دياز - تم النشر في 27/04/20

مهام الكاهن الإسباني جيراردو رودريغيز ، البالغ من العمر ٤٨ سنة، ليست سهلة أبداً فهو يُقسم وقته بين المُصابين في مستشفى سبالانزاني في روما ومرافقة الأطباء والممرضين والممرضات والمتطوعين الذين هم أيضاً يقضون وقتهم كلّه، دون راحة، في المستشفى لمواجهة الحالة الطارئة التي نشأت بفعل تفشي فيروس كورونا المُستجد.

ويقول: “يحتاج الطاقم الطبي في هذه الفترة الى الدعم كلّه. هم منهكون، يعملون لفترات طويلة ويعودون الى منازلهم خائفين من نقل العدوى.”

ويُضيف: “من الضروري تعزيتهم والسؤال عن حالهم. هم زملائي الدائمين. المريض يدخل المستشفى ويرحل أما هم باقون.”

أعجوبة الفصح

“تجوّلتُ في المستشفى لأعطي جسد المسيح للمرضى والممرضين والأطباء وكلّ الحاضرين. وكان بين المرضى رجلاً ملحداً. طلب أن يكلمني… فقال: أنا لا أؤمن باللّه لكنني أشعر اليوم بشيء غريب جداً. أعتقد أن هذه المسألة (الفيروس) لن تُحل بقدرة الإنسان وحده. وإن كانت هناك من قوة فعلى هذه القوة أن تتدخل لأنني لا أستطيع التحمل أكثر. لا أستطيع. وأنا أحسد الناس على ايمانها لأن هذا الإيمان يدعمها.”

نظرت في عينَيه: “الأهم هو أن اللّه يؤمن بك وهو يحملك في قلبه.” سمّر نظره عليّ بعد أن قلتُ هذه الكلمات وبدأ بالبكاء.

يسألني المريض: “كيف للّه أن يؤمن بي؟” فقلت: نعم، هو يؤمن بك” فأجاب: “أنا ضائع، أنا مربك.” فقلتُ له: “انه ارتباكٌ جيد”.

GERARDO RODRIGUEZ
Gentileza padre Gerardo Rodriguez

لا تتحقق القداسة من خلال الإيمان بالله فقط بل من خلال الأشخاص الذين يبذلون ساعاتهم وحياتهم ونشاطهم وطاقتهم للآخرين.

“تحوّل هذا الرجل من شخص يتفادى وجودي (أنا الكاهن) الى شخص يُلقي عليّ التحيّة عندما يراني: “أبتاه، كيف الحال؟ هل تشرب القهوة؟” وهذه أعجوبة حققها الرب. هكذا تظهر القداسة أيضاً وكيف يبذل اللّه نفسه للبشر. “

“يعاني عدد كبير من الناس اليوم من ظروف صعبة ومنهم الأطباء والممرضين والممرضات ورجال الأمن وعمال التنظيف والإداريين في المستشفيات. يقدم جميعهم أعمال قداسة بطوليّة… وصولاً الى عمال الكافتيريا… نرى اللّه أيضاً من خلالهم”.

انضم الكهنة الى مسيرة كفاح الفيروس المميت مخاطرين مخاطرة كبيرة. يموت عدد كبير منهم من حول العالم لكن من أين يستمدون القوة؟ يقول الأب جيراردو: “أشعر أن الله يدعوني أشعر أنه يحبني. هذه هي قوتي وأصلي واحتفل بالإفخارستيا كلّ يوم.”




إقرأ أيضاً
أعمى… ويرى للمرة الأولى في حياته زوجته وابنه… ردة فعله في الدقيقة ٤:٤٢ من الفيديو صادمة للقلب- المشهد فعلاً مؤثر ومبكي

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
كورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً