Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
home iconالكنيسة
line break icon

رسالة من مسيحي إلى أخوته المسلمين مع بداية شهر رمضان

Pope Francis (R) and Sheikh Ahmed al-Tayeb, the Grand Imam of Al-Azhar, embrace during a visit of the Pope to the prestigious Sunni institution in Cairo on April 28, 2017. Pope Francis began a visit to Egypt to promote "unity and fraternity" among Muslims and the embattled Christian minority that has suffered a series of jihadist attacks. / AFP PHOTO / Andreas SOLARO

هيثم الشاعر - تم النشر في 24/04/20

رمضان، الشهر المبارك لأكثر من مليار مسلم في العالم، يصلّي  فيه المسلمون ويصومون. بدأ شهر رمضان هذا العام والعالم في بيوتها في عزلة بسبب الكورونا، أصبحت البشرية واحدة في عزلتها ومقاومتها الوباء.

في عمق صراع البشرية مع الوباء، شعر الانسان بضعفه وعجزه أمام الطبيعة، وكثيرون جعلوا من بيوتهم واحات صالات، مسلمون ومسيحيون. الجسم الطبي في العالم من جميع الأديان توحّد لمساعدة المرضى، هنا سقطت حواجز الأديان والطائفية والتعصب الأعمى.

كان البابا القديس يوحنا بولس الثاني يدعو من يقدر من المسيحيين الى الصوم مع اخوته المسلمين، عربون محبة وشركة مع أخوة لنا في الانسانية. البابا فرنسيس، فتح باب الحوار والتواصل مع المحيط الاسلامي، بدءاً بمصر، وصولاً الى توقيع “وثيقة الأخوة والانسانية” في الإمارات.

كمسيحيين، نعرف جيداً أنّ صراعات تاريخية كبيرة حصلت بين المسلمين والمسيحيين، نعرف أنّه في بعض البلدان ذات الاكثرية المسلمة يمنع على المسيحيين أن يكونوا مواطنين من درجة أولى، وما زال المسيحيون يتعرضون للاضطهاد في كثير من تلك البلدان.

البابا فرنسيس، ومنذ اللحظة الأولى لانتخابه على كرسي بطرس، يحاول مدّ الجسور مع المسلمين في العالم أجمع، نجح في ردم هوة كبيرة امتلأت بالصراعات والأحقاد بين المسلمين والمسيحيين، رسالته أن يسوع، جاء ليخلص البشرية جميعها من الخطيئة والموت، فتح الباب أمام احترام المسيحيين والمسلمين لبعضهم البعض، ودفع رجال دين مسلمين في كثير من البلدان الى تغيير نظرتهم الى الدين المسيحي.

رسالة كل مسيحي اليوم إلى أخيه المسلم، هي رسالة محبة، يعلم المسيحيون أنّ البتشير باسم يسوع في بعض البلدان المسلمة يؤدي الى عقاب كبير، في باكستان، ايران، أوغندا، وغيرها من البلدان.

في هذا الشهر الفضيل، دعونا نتعظ من تجارب الماضي، نرفع أيدينا نحو الله، نمد الجسور بدل بناء الجدران كما فعل البابا فرنسيس وشيخ الأزهر.

نعلم أن مسيحيي الشرق عانوا كثيراً في السنوات الماضية من التهجير والاضطهاد سيما في زمن صعود داعش، هاجر قسم كبير منهم تاركين وراءهم بيوتهم المنهوبة والمحروقة والكنائس المهدمة.

مسيحيو الشرق يعلمون كما قال لهم يسوع أنهم سيعانون لحملهم اسمه، لكنهم يغفرون لمضطهديهم كما غفر يسوع لصالبيه.

مسلمو العالم مدعوون الى نبذ كل تيار راديكالي في صفوفهم، وفتح باب الحوار وتحريم جميع الذين يعتبرون المسيحية عدواً.

المسيحية هي دين المحبة، والمسيحيون هم دعاة فكر وانفتاح، وليس البابا فرنسيس الا مثالاً على ذلك.

نعايد اخوتنا في شهر رمضان، وليكن هذا الشهر شهر احترام متبادل بين المسلمين والمسيحيين وجسر عبور نحو تعاون أكبر عنوانه المحبة ونبذ التعصب.




إقرأ أيضاً
مربّية في السجن: “بعد مقتل والدتي، قرّرتُ الردّ على الشرّ بالخير!”

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الصوم
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً