Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
الكنيسة

البابا للكهنة "الارستقراطيين" : مكانكم مع الشعب

POPE FRANCIS

© Antoine Mekary | Aleteia

أليتيا - تم النشر في 24/04/20

سلطة الراعي تكمن في الخدمة، ومتى أساء استعمال هذه السلطة يسيء الى دعوته. الهيكلية لا تقوم بالعمل الراعوي وإنما هو قلب الراعي الذي يقوم بذاك

“أراد يسوع أن يعلّم التلاميذ كيف يكونوا رعاة حقيقيين للشعب”. هذا ما ذكّر به اليوم ٢٤ أبريل، البابا فرنسيس في عظته خلال القداس الصباحي المعتاد في كابيلا القديسة مارتا في الفاتيكان.

كان يسوع دائماً يعلم التلاميذ، والانجيل مليء بالمناسبات التي فيها يعلمهم أن يكونوا رعاة، وأن لا ينسوا الشعب. كان التلاميذ يريدونه فقط لأنفسهم، وما حدث على الجبل، في مناسبة إطعام الخمسة آلاف رجل خير دليل.




إقرأ أيضاً
البابا فرنسيس: الراعي المغرور يسيء لشعب الله، أسقفًا كان أو كاهنًا، فإن كان مغرورًا فهو بالتأكيد لا يتبع يسوع

وقال البابا أن يسوع – على عكس التلاميذ- كان يبحث عن القرب من الشعب، وكان يحاول أن يُفهِم التلاميذ أهمية ذلك. كان التلاميذ يشعرون بنوع من الأنانية والأرستقراطية، لأنهم أقرب الى الرب من الشعب، وهذا خطر، فكانوا يوبخون الشعب للابتعاد كما حصل مع الأطفال، وأعمى أريحا وعلى الجبل.

قالوا له “اصرف الجموع ليذهبوا ويبتاعوا ما يأكلون” أما هو فقال: “أعطوهم أنتم ما يأكلون”، وكأنه يقول لهم لا تتخلوا عن القطيع فأنتم الرعاة،  “أراد أن يعلمهم ان يكونوا قريبين من الشعب”.

الشعب يذهب دائماً الى الراعي. “أخبرني كاهن رعية – قال البابا – أنه يريد أن يضع حائطاً مكان الشباك والباب لكثرة الزوار من الرعية… يبدو أنه نسي أنه على الراعي أن يكون قريباً من القطيع”. نعم يتعب الراعي مع الشعب، ولكن الشعب يطلب دائما ما هو واقعي، ما هو حسّي، وعلى الكاهن أن يكون مستعداً للإجابة”.

وتوجه البابا مباشرة الى الكهنة مذكرا بكلمات يسوع “أعطوهم انتم ما يأكلون”. “أعطوهم أنتم ما يأكلون، أعطوهم أنتم الحل، اعطوهم أنتم الطريق، كونوا حاضرين لهم…

نعم قد يتعب الراعي من العطاء، ولكن هو ممن يأخذ؟ فليتعلم من يسوع الذي كان ينسحب للصلاة”، فالسرّ يكمن في الصلاة.

وذكّر البابا بأن “سلطة الراعي تكمن في الخدمة، ومتى أساء استعمال هذه السلطة يسيء الى دعوته. الهيكلية لا تقوم بالعمل الراعوي وإنما هو قلب الراعي الذي يقوم بذاك”.

وختم قداسته طالباً الصلاة من أجل الرعاة في الكنيسة ليخدموا بحسب إرادة الرب.

وكان البابا في بداية القداس قد طلب الصلاة أيضاً من أجل معلمي المدارس الذين يعملون كثيراً لتأمين الدروس للطلاب عبر الانترنت. كما وصلى أيضاً من أجل الطلاب الذي يؤدون الامتحانات بطرق ليسوا معتادين عليها.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً