Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconفن وثقافة
line break icon

٢١ أبريل، عيد روما، فكم تبلغ من العمر؟

pixabay

ماريا بولا برتولي - تم النشر في 23/04/20

يُشير التقليد الى أن روما تأسست في ٢١ أبريل من العام ٧٥٣ قبل المسيح على يد توأمَين يمدهما الذئب رومولوس بالطعام.

وبحسب الأسطورة، التي رواها الكاتب والعسكري فاروني في العام ١١٦ قبل المسيح، فإن عيد نشأة روما سُجل قديماً على يد سكانها باسم عيد النور وتحد التاريخ بعد عمليّة حسابيّة فلكيّة قام بها صديقه لوشيو تاروتزيو.

وعبر السنوات، يستذكر هذا العيد اليوم الذي رسم فيه رومولوس الخطوط التي حددت مساحة مدينة روما التي بدأ بناؤها انطلاقاً من تلة بالاتينو.

وأسهب الشاعر الروماني أوفيد في وصف هذا العيد في قصائده.

وكان لهذا العيد أوجه مختلفة: يتمحور الأول حول التنقيّة بالنار. فكان الرعيان، ومنذ الفجر، ينظفون الإسطبلات بالماء ويزينونها بأغصان الغار ويحرقون أعشاب اكليل الجبل والعرعر على اعتبارها أعشاب مطهرة.

بعدها، كانوا ينظرون ثلاث مرات نحو الشرق ويقدمون الحليب والخبز الى الإلهة روما يتلو ذلك سلسلة من الألعاب والأنشطة تُختتم بوليمة كبيرة.

طيّ النسيان هذه الاحتفالات التي تناقلتها الأجيال عبر السنوات بعد موت قيصر لكنها عادت الى الواجهة بفضل أوغسطينوس آخذةً رهجة أكبر بعد.

فكان يُحتفل بروما الإلهة حتى أيام الوثنيّة الأخيرة وعاد الاحتفال بها في القرن الخامس عشر بفضل جهود الأكاديميّة الرومانيّة.

عادت موضة الاحتفالات بعد العام ١٨٧٠ لإعادة التأكيد على القّم الإيطاليّة وبقيت الحال كذلك حتى الحرب العالميّة الثانيّة.

أما اليوم، يتذكر العالم عيد المدينة وتأسيسها بفضل المجموعة التاريخيّة الرومانيّة وهي منظمة أعادت جمع المخطوطات والأزياء والعناصر التاريخيّة الخاصة بهذه الاحداث التي طبعت عيد المدينة.

وتنضم بلديّة روما الى جهد المنظمة من خلال تنظيم عدد كبير من النشاطات المجانيّة ومنها فتح المتاحف والحدائق أمام الجمهور وتنظيم أنشطة ثقافيّة تاريخيّة للاحتفال بسنة جديدة من عمر المدينة الأزليّة.

تحتفل المدينة هذه السنة (العام ٢٠٢٠) بعيدها الـ٢٧٧٣ على الرغم من كونها “فارغة ” ومجردة من زوارها بسبب جائحة كورونا. تحتفل بعيدها حتى ولو بطريقة مختلفة من خلال سلسلة من الأنشطة الالكترونيّة الرائعة.




إقرأ أيضاً
روما الخالدة…لا يسعك إلا ان تشعر بصغرك في وجه عظمة الكنائس وقببها التي عمل عليها الآلاف ولا يسعك إلا ان تعلن السلام مع الكنيسة ومع الإنسان على حدًّ سواء

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
ايطالياروما
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً