أليتيا

٥ زهور مرتبطة بالعذراء مريم

MARY,FLOWERS
Shutterstock
مشاركة

لطالما ارتبطت الزهور بالعذراء القديسة مريم حتى وان تقليد قديم يؤكد ان الرسل وعندما توجهوا الى قبر مريم وجدوه ممتلئ بأجمل الزهور ما يؤكد أن يسوع حملها الى السماء بعد موتها.

ولخمس زهور رمزيّة مريميّة خاصة وغالباً ما تُستخدم في الفن لتسليط الضوء على الحقائق الروحيّة الخاصة بمريم.

الزنبق

 يرمز الزنبق الى النقاء والبراءة والعذريّة. غالباً ما يظهر ميخائيل، رئيس الملائكة، في صور التبشير وهو يقدم زنبقة لمريم. بالإضافة الى ذلك، هناك زنبقة بيضاء لا تتفتح إلا في أواسط شهر أغسطس قرابة فترة التبشير وتُعرف باسم “زنبقة التبشير”.

LILY
Shutterstock

الورد 

يُستخدم الورد في بعض الأحيان للتعبير عن الفرح السماوي عندما يوضع على رؤوس القديسين على شكل تاج في حين أن شوك الورد يرمز الى الخطيئة الأصليّة. يُطلق على العذراء مريم لقب “الوردة الخاليّة من الشوك”. وتظهر الورديّة في بعض الأعمال الفنيّة على شكل إكليل من الورود يُقدم لمريم.

ROSE
Shutterstock

القزحيّة

يُطلق في بعض الأحيان على هذه الزهرة اسم “زنبقة السيف” وغالباً ما ارتبطت بسيدة الأحزان.

IRIS
Shutterstock

العناقيّة (نكة البحر)

يُطلق على هذه الزهرة اسم (زهرة العذراء) ولونها الأزرق يرمز الى مريم التي غالباً ما تظهر مُتشحة بالأزرق.

PERIWINKLE
Shutterstock

الأوركيد

إن هذه الزهرة مرتبطة بأسطورة تشير الى أنها نبتت أساساً عندما لمست قدم مريم الأرض.

LADY SLIPPER,ORCHID
Shutterstock
مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً