أليتيا

دليل للصلاة يوم الثلاثاء ٢١ أبريل

Shutterstock
مشاركة

–      أما نمط الاحتفال التالي، فيتطلب وجود شخصَين على الأقل.

–      من الممكن تنظيم هذا الاحتفال على مستوى العائلة أو بين الأصدقاء أو الجيران لكن مع احترام الشروط التي تفرضها السلطات الصحيّة وبالتالي من الواجب التأكد

ما إذا كان من الممكن دعوة الجيران والأصدقاء. وفي جميع الأحوال، إن كان ذلك ممكناً، من الواجب احترام إرشادات السلامة.

–      يتم وضع العدد المطلوب من الكراسي أمام ركن صلاة مع احترام مسافة السلامة أي متر بين كرسي وأخرى.

–      نضع في خلفيّة الركن صليباً أو مصلوباً.

–      نُضيء شمعة أو أكثر ولا ننسى أن نُطفئها عند الانتهاء من الصلاة.

–      يمكن، في حال توافر ذلك، قطف بعض الورود فوجودها مُعبر عن فرح الفصح.

–      نُعيّّن شخصاً لقيادة الصلاة (بحسب الأولويّة المعطاة أولاً لشماس بعده لعلماني ملتزم، رب أو ربة العائلة…)

–      يُدير هذا الشخص الصلاة ويقرر مدّة فترات الصمت.

–      نُعيّن قارئ لتلاوة القراءات.

–      نُحضر مسبقاً الصلوات ونُعيّن الشخص الذي سيتلوها.

–      من الممكن أيضاً تحضير ترانيم مناسبة.

 

اقرأ أيضاً:

لا تخلدوا إلى النوم من دون أن تقولوا هذه الكلمة لله ولأحبائكم

 

الدعوة إلى الصلاة

 يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.

 ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.

أنتيفونة: إنَّ الرَّبَّ قد قامَ حقًّا، هللويا.

المزمور ٩٩ (١٠٠)

فرح الصاعدين إلى الهيكل

الربّ يأمر المفتدين بالتغنّي بنشيد الظَفر (ق. أثناسيوس)

اِهتِفوا لِلرَّبِّ يا أَهلَ الأَرضِ جَميعًا †
اُعبُدوا الرَّبَّ بِالفرَح *
اُدخُلوا إِلى أَمامِه بِالتَّهْليل.

أنتيفونة: إنَّ الرَّبَّ قد قامَ حقًّا، هللويا.

اِعلَموا أَنَّ الرَّبَّ هو الله †
هو صَنَعَنا ونَحنُ لَهُ *
نَحنُ شَعبُهُ وغَنَمُ مَرْعاه.

أنتيفونة: إنَّ الرَّبَّ قد قامَ حقًّا، هللويا.

اُدخُلوا أَبْوابَهُ بِالشُّكْران †
ودِيارَهُ بِالتَّسْبيح *
اِحمَدُوهُ وبارِكوا اسْمَه.

أنتيفونة: إنَّ الرَّبَّ قد قامَ حقًّا، هللويا.

فَإنَّ الرَّبَّ صَالِحٌ وللأبدِ رَحمَتُهُ *
وإِلى جيلٍ فَجيلٍ أَمانَتُهُ.

أنتيفونة: إنَّ الرَّبَّ قد قامَ حقًّا، هللويا.

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة: إنَّ الرَّبَّ قد قامَ حقًّا، هللويا.

فرض القراءة

(إذا تُليت الدعوة إلى الصلاة قبلًا يُتلى النشيد دون اللّهم بادر…).


 اللَّهُمّ  بَادِرْ إلى مَعونَتِي.
– 
يا رَبّ، أسْرِعْ إلى إغَاثَتِي.

المَجْدُ للآبِ وَالابْنِ، والرُّوحِ القُدُس
كَمَا كَانَ في البَدْءِ والآنَ وَكلَّ أوانٍ،
وإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين. هللويا.

النشيد سليمان الغزي شاعر القرنين العاشر والحادي عشر

يا قبرُ أينَ يسوعُ هل وَصَلوا إلى
مَا دبَّرتهُ بموتِهِ الحُكَّامُ؟
يا قبرُ هل بَلَغَ العُداةُ مُرادَهم
أم فاتَهم بحِسَابِهِم ما رامُوا؟

يا قبرُ قامَ الجِسمُ في لاهوتِهِ
أمْ فارَقَتْ أكفانَها الأجسامُ؟
يا قبرُ خَوَّلَكَ الإلهُ كرامةً
وَسَقاكَ مِن كأسِ الحياةِ غَمام

يا قبرُ نورُ اللهِ فيكَ مُشَعْشِعٌ
جُندُ السَّماءِ لمجدِهِ خُدَّامُ
يا قَبرُ إنَّكَ في القيامةِ شاهِدٌ
عَدْلٌ لأجلِكَ قامَتِ الأجسَام

أو:

من القرن الخامس Aurora lucis

فجرٌ جديدٌ قد بدا
مسيحُنا صدَّ العِدى
قد داسَ في القبر الرَّدى
مُكلّلاً تاج الظّفر

جندُ السما قد أنشدوا
قامَ المسيحُ الأمجدُ
للكونِ بُشرى ردِّدوا
إبليسُ ولّى واندَحر

القبرَ سدُّوا بالحجر
جُندًا أقاموا للسَّهَر
أمّا المَسيحُ فانتَصَرْ
سَلاسِلَ المَوتى كَسَرْ

رُعبُ شَديدٌ في الجحيم
وافاهُمُ الأمرُ العَظيم
قامَ المَسيحُ للنَّعيمْ
جُندُ السَّما تَروي الخَبَرْ

يا ربَّنا ابقَ دائما
فِصحًا يُنير العالَما
للخاطِئين راحِما
لشعبِكَ التاجَ الأَغَرْ

الحَمدُ للآبِ المَجيد
ولابنِهِ البِكرِ الوَحيد
والرُّوحِ مُحيينا الفَريد
ما حلّ فصحٌ أو غَبر. آمين

أنتيفونة ١: فَوِّضْ إلى الربِّ طريقَكَ،
وهو يُدبِِّرُ أمرَكَ. هللويا.

المزمور ٣٦ (٣٧)

نصيب الأشرار والأبرار

طوبى للودعاء، فإنهم يرثون الأرض (متى ٥: ٥)

١ (١-١١)

على الأشْرارِ لا تَستَشِطْ *
ومِن فَعَلَةِ السُّوءِ لا تَغَرْ

فإِنَّهم كالعُشبِ سُرْعانَ ما يَذْوُون *
وكأخضَرِ الكَلَإِ يَذْبُلُون

تَوَكَّلْ على الرَّبِّ ومارِسِ الإِحْسان *
أُسكُنِ الأرضَ وارْعَ بِأَمان

وَلْتَنْعَمْ بِالرَّبِّ نَفسُكَ *
فيُعطِيَكَ بُغيَةََ قَلبِكَ

فَوِّضْ إِلى الرَّبِّ طَريقََكَ *
وتَوَكَّلْ علَيهِ وهو يُدَبِّرُ أَمرَكَ

يُظهِرُ كَالنُّورِ بِرَّكَ *
وكالظَّهِيرَةِ حَقَّكَ

اُصمُتْ أمامَ الرَّبِّ وانْتَظِرْهُ †
لا تَستَشِطْ على الناجِحِ في مسْعاهُ *
على الرجُلِ الَّذي يَكيدُ مَكايِدَهُ

كُفَّ عنِ الغَضَبِ ودَعِ السُّخْطَ *
لا تَسْتَشِطْ، فما هذا إِلَّا سُوء

فإِنَّ الأَشْرارَ يُستَأصَلُون *
وأَمَّا الَّذينَ يَرْجونَ الرَّبَّ فالأرضَ يَرِثُون

الشِّرِّيرُ عَمَّا قَليلٍ لا يَكون *
تَبحَثُ عَن مَكانِه فلا يَكون

أمَّا الوُضَعاءُ فالأرضَ يَرِثون *
وبِسَلامٍ وَفيرٍ يَنعَمُون

المَجد للآبِ والابن *
والرُّوحِ القُدُس

كما كانَ في البَدءِ والآنَ وكُلَّ أوانٍ *
وإلى دَهرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ١: فَوِّضْ إلى الربِّ طريقَكَ،
وهو يُدبِِّرُ أمرَكَ. هللويا.

أنتيفونة ٢: جانِبِ الشَّرَّ واصْنَعِ الخَيرَ،
الرَّبُّ يُثبِّتُ الأبرارَ. هللويا.

٢ (١٢-٢٩)

الشِّرِّيرُ لِلبارِّ يَكِيد *
وعلَيهِ يَصرِفُ الأسْنان

والسَّيِّدُ يَضحَكُ مِنهُ *
وقَد رَأى أَنَّ يَومَهُ آتٍ

قدِ اسْتَلَّ الأشْرارُ السُّيوفَ وشَدُّوا الأَقْواس †
لِيَصرَعوا البائِسَ والمِسْكين *
ويَذبَحُوا ذَوي الطَّريقِ المُستَقيم

سُيوفُهُم في قُلوبِهم تَجُوز *
وقِسِيُّهم تَنكَسِر

إِنَّ اليَسيرَ عِندَ الأَبْرار *
خَيرٌ مِن الوَفيرِ عِندَ الأشْرار

لأنَّ الأَشرارَ تَنكَسِرُ سَواعِدُهُم *
أَمَّا الأَبْرارُ فَالرَّبُّ يَعضُدُهُم

يَعرِفُ الرَّبُّ أيَّامَِ الكامِلين *
ومِيرَاثُهم يَبْقى أَبدَ الآبِدين

في زَمانِ السُّوءِ لا يَخزَون *
وفي أَيَامِ الجُوعِ يَشبَعون

أَمَّا الأشرارُ فيَهلِكُون †
أعْداءُ الرَّبِّ كَنَضرَةِ المُروجِ يَتَلاشَون *
كالدُّخانِ يَتَلاشَون

يَسْتَقرِضُ الشَّرِّيرُ ولا يَفي *
أماَّ البارُّ فيَرأَفُ ويُعْطي

مَن يُبارِكُهم فالأَرضَ يَرِثُون *
ومَن يَلعَنُهُم يُستَأصَلون

الرَّبُّ يُثَبِّتُ خَطَواتِ الإِنْسان *
وعن طَريقِه يَرْضَى

إِذا سَقَطَ فلا يَبْقى صَريعًا *
لأنَّ الرَّبَّ آخِذٌ بِيَدِه

كُنتُ شابًّا وقَد شِخْتُ †
وَلَمْ أَرَ بارًّا مَتْروكًا *
ولا نَسْلَهُ يَلتَمِسُ خُبزًا

طَوالَ النَّهارِ يَرأَفُ ويُقرِض *
ونَسلُهُ مُبارَكٌ

جَانِبِ الشَّرَّ واصْنَعِ الخَيرَ *
يَكُنْ لَكَ مَسكِنٌ لِلأبَد

فإِنَّ الرَّبَّ يُحِبُّ الحقَّ *
ولا يَترُكُ أَصفِياءَهُ

أمَّا الأثَمَةُ للأبدِ يَهلِكون *
ونَسْلُ الأشْرارِ يُستأصَلُون

والأَبْرارُ يَرِثُونَ الأَرضَ *
ويَسكُنونَها لِلأَبَد

المَجد للآبِ والابن *
والرُّوحِ القُدُس

كما كانَ في البَدءِ والآنَ وكُلَّ أوانٍ *
وإلى دَهرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٢: جانِبِ الشَّرَّ واصْنَعِ الخَيرَ،
الرَّبُّ يُثبِّتُ الأبرارَ. هللويا.

أنتيفونة ٣: أُرْجُ الرَّبَّ، واحْفَظْ طَريقَهُ. هللويا.

٣ (٣٠-٤٠)

فَمُ البَارِّ بِالحِكمَةِ يُتَمتِمُ *
ولِسَانُهُ بالحَقِّ يَنطِقُ

شَريعةُ إِلهِهِ في قَلبِهِ *
فلا يَتزعزَعُ في خَطَواتِهِ

الشِّرِّيرُ يَتَرَصَّدُ البَارَّ *
ويَلتَمِسُ قَتلَهُ

لَكِنَّ الرَّبَّ لا يَترُكُهُ في يَدِهِ *
وإِذا حُوكِمَ لا يَدَعُه يُدان

أُرْجُ الرَّبَّ واحْفَظْ طَريقَهُ †
يَرْعَ شأنَكَ لِتَرِثَ الأَرضَ *
وتَرَ الأَشرارَ يُستَأصَلون

رأيتُ الشِّرِّيرَ عاتِيًا *
كأَرْزِ لُبْنانَ مُرتَفِعًا

ثمَّ مَرَرْتُ فلَمْ يَكُنْ لَهُ أثَرٌ *
وبَحَثتُ عنهُ فَلَمْ يَكُنْ لَهُ وُجودٌ

رَاقِبِ الكَامِلَ وانْظُرْ إِلى المُستَقيم *
فإِنَّ للمُسالِمِ ذُرِّيَةً باقِيَة

أمَّا العُصاةُ فَكُلُّهُم يُدَمَّرُون *
وذُرِّيَّةُ الأَشرارِ يُسْتَأصَلُون

مِنَ الرَّبِّ خَلاصُ الأبْرارِ *
هو حِصنٌ لَهُم في أوانِ الضِّيق

يَنصُرُهمُ الرَّبُّ ويُنَجِّيهِم †
مِنَ الأَشرارِ يُنَجَيهِم *
ويُخَلِّصُهُم ﻷنَّهم بِهِ اعْتَصَموا

المَجد للآبِ والابن *
والرُّوحِ القُدُس

كما كانَ في البَدءِ والآنَ وكُلَّ أوانٍ *
وإلى دَهرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٣: أُرْجُ الرَّبَّ، واحْفَظْ طَريقَهُ. هللويا.

 قامَ المسيحُ من بينِ الأمواتِ ولن يموتَ بعدَ الآن، هللويا.

– ولن يكونَ لِلموتِ عليه من سُلطَان، هللويا.

القراءة الاولى

من سفر رؤيا القديس يوحنا    2: 1-11

إلى كنائس أفسس وإزمير

“إِلَى مَلاكِ الكنِيسَةِ الَّتِي بِأَفَسُس اكتُبْ: إِلَيكَ مَا يَقُولُ الَّذِي يُمسِكُ بِيَمِينِهِ الكَوَاكِبَ السَّبعَةَ، الَّذِي يَمشِي بَينَ مَنَاوِرِ الذَّهَبِ السَّبْعِ.
إِنِّي عَلِيمٌ بِأَعمَالِكَ وَجَهدِكَ وَثَباتِكَ، وَأَعلَمُ أَنَّكَ لا تَستَطِيعُ تَحَمُّلَ الأَشرَارِ. وَقَدِ امتَحَنْتَ الَّذينَ يَقولونَ إِنَّهم رُسُلٌ ولَيسوا بِرُسُل، فوَجَدْتَهُم كَاذِبينَ. إِنَّكَ تَتَحَلَّى بِالثَّبَاتِ، فتَحَمَّلْتَ المَشَقَّاتِ فِي سَبِيلِ اسمِي مِن غَيرِ أَن تَسأَمَ. وَلَكِنَّ مَأخَذِي عَلَيكَ هُوَ أَنَّ حُبَّكَ الأَوَّلَ قَد تَرَكْتَهُ. فَاذكُرْ مِن أَينَ سَقَطْتَ وَتُبْ وَاعمَلْ أَعمَالَكَ السَّالِفَةَ، وَإِلاَّ جِئْتُكَ وَحَوَّلْتُ مَنَارَتَكَ عَن مَوضِعِهَا، إِن لَم تَتُبْ. وَلَكِن يَشفَعُ فِيكَ أنَّكَ تَمقُتُ أعمَالَ النِّيقُولاوِيِّينَ، وَأنَا أيضًا أمقُتُهَا.
مَن كَانَ لَهُ أُذُنَانِ، فَلْيَسمَعْ مَا يَقُولُ الرُّوحُ لِلكَنَائِسِ: الغَالِبُ سَأُطعِمُهُ مِن شَجَرةِ الحَيَاةِ الَّتِي فِي فِردَوسِ الله.
“وَإِلَى مَلاكِ الكَنِيسَةِ الَّتِي بِإِزمِير، اكتُبْ: إِلَيكَ مَا يَقُولُ الأَوَّلُ وَالآخِرُ، ذَاكَ الَّذِي كَانَ مَيْتًا فَعَادَ إِلَى الحَيَاةِ:
أَنَا عَلِيمٌ بِمَا أَنتَ عَلَيهِ مِنَ الشِّدَّةِ وَالفَقرِ، مَعَ أَنَّكَ غَنِيٌّ. وَأَعلَمُ افتِرَاءَ الَّذِينَ يَقُولُونَ إِنَّهُم يَهُودٌ وَلَيسُوا بِيَهُودٍ، بَل هُم مَجمَعٌ لِلشَّيَاطِينِ. لا تَخَفْ ماَ سَتُعَانِي مِنَ الآلامِ. هَا إِنَّ إِبلِيسَ يُلقِي مِنكُم فِي السِّجنِ لِيَمتَحِنَكُم، فَتَلقَوْنَ الشِّدَّةَ عَشْرَةَ أَيَّامٍ. كُنْ أَمِينًا حَتَّى المَوتِ، فَسَأُعطِيكَ إِكلِيلَ الحَيَاةِ.
مَن كاَنَ لَهُ أُذُنَانِ، فَلْيَسمَعْ مَا يَقُولُ الرُّوحُ لِلكَنَائِسِ: إِنَّ الغَالِبَ لَن يُقَاسِيَ مِنَ المَوتِ الثَّانِي.

الردة    رؤيا 2: 10 و11؛ بن سيراخ 4: 28

* كُنْ أمِينًا حَتَّى المَوتِ، فَسَأُعطِيكَ إكلِيلَ الحَيَاةِ. إنَّ الغَالِبَ لَن يُقَاسِيَ مِنَ المَوتِ الثَّانِي.

* جَاهِدْ عَن الحَقِّ حَتَّى المَوتِ، وَالرَّبُّ الإلَهُ يُقَاتِلُ عَنكَ.

* إنَّ الغَالِبَ لَن يُقَاسِيَ مِنَ المَوتِ الثَّانِي.

القراءة الثانية

من كتابات القديس فولجنسيوس الإفريقي الأسقف إلى مونيموس

(الكتاب 2، 11- 12: CCL 91، 46- 48)

سر الوحدة والمحبة

قالَ القدّيسُ بطرسُ الرسول: “إنَّكُم شَأْنَ الحِجَارَةِ الحَيَّةِ تُبنَوْنَ بَيتًا رُوحِيًّا فَتَكُونُونَ جَمَاعَةً كَهنُوتِيَّةً مُقَدَّسَةً، كَيمَا تُقَرِّبُوا ذَبَائِحَ رُوحِيَّةً يَقبَلُهَا اللهُ عَن يَدِ يَسُوعَ المَسِيح” (1 بطرس 2: 3- 5). إنّ البناءَ الرُّوحيَّ لجسدِ المسيحِ يَتِمُّ بالمحبّة. وأقولُ إنّه لا يوجَدُ وقتٌ أكثرُ مناسبةً للصَّلاةِ لتحقيقِ هذا البناءِ الرُّوحيِّ من الوقتِ الذي تقدِّمُ فيه الكنيسةُ، وهي جسدُ المسيحِ، جسدَ المسيحِ ودمَه في سرِّ الخبزِ والخمر: “إنَّ الكأسَ التي نشربُها هي مشاركةٌ في دمِ المسيح، والخبزُ الذي نَكسِرُه هو مشاركةٌ في جسدِ المسيح. فلمّا كانَ هناك خبزٌ واحدٌ، فنحن على كثرتِنا جسدٌ واحدٌ، لأنّنا نشتركُ كلُّنا في هذا الخبزِ الواحد” (ر. 1 قورنتس 10: 16- 17).
ولهذا نطلبُ من اللهِ النَّعمةَ نفسَها التي بها أصبحَتْ الكنيسةُ جسدَ المسيح، وبها نسألُهُ أن يُثبِّتَ جميعَ الأعضاءِ المدعوِّين إلى المحبّةِ في وحدةِ الجسدِ وفي الوئام.
نطلُبُ ذلك بنعمةِ الرُّوحِ المقيمِ فينا، وهو الرُّوحُ الواحدُ، روحُ الآبِ والابنِ، ولأنَّ الوحدةَ والمساواةَ والمحبَّةَ في الثَّالوثِ القُدُّوسِ الإلهِ الواحدِ والحقيقيِّ، تُقدِّسُ مَن تَتَبَنَّى في الوَحدةِ والوفاق. لهذا يُقال: “إنَّ مَحَبَّةَ الله أُفِيضَتْ فِي قُلُوبِنَا بِالرُّوحِ القُدُسِ الَّذِي وُهِبَ لَنَا” (روما 5: 5).
فإنّ الرُّوحَ القدسَ، روحَ الآبِ والابن، يعملُ هذا في من يمنحُهم نعمةَ التَّبنِّي الإلهي، وقد عَمِلَ ذلك في هؤلاءِ الذين ذَكَرَ سفرُ أعمالِ الرُّسلِ أنّهم قَبِلُوا الرُّوحَ نفسَه. وقد قيلَ فيهم: “وَكَانَ جَمَاعَةُ الَّذِينَ آمَنُوا قَلبًا وَاحِدًا وَنَفسًا وَاحِدَةً” (أعمال 4: 32). فالذي جعلَ جماعةَ المؤمنين بالله قلبًا واحدًا ونفسًا واحدةً هو الرُّوحُ الواحدُ، روحُ الآبِ والابن، والذي هو إلهٌ واحدٌ مع الآبِ والابن.
ولهذا قالَ الرَّسولُ إنّه يجبُ المحافظةُ على هذه الوحدةِ الرُّوحيّةِ في رباطِ السَّلام باهتمامٍ بالغٍ. قالَ ذلك منبِّهًا أهلَ أفسس: “أُنَاشِدُكُم أنَا السَّجِينَ فِي الرَّبِّ أن تَسِيرُوا سِيرَةً تَلِيقُ بِالدَّعوَةِ الَّتِي دُعِيتُم إلَيهَا، سِيرَةً مِلؤُهَا التَّوَاضُعُ وَالوَدَاعَةُ وَالصَّبرُ، مُحتَمِلِينَ بَعضُكُم بَعضًا فِي الَمَحَبَّةِ، وَمُجتَهِدِينَ فِي المُحَافَظَةِ عَلَى وَحدَةِ الرُّوحِ بِرِبَاطِ السَّلامِ، فَهُنَاكَ جَسَدٌ وَاحِدٌ وَرُوحٌ وَاحِدٌ” (أفسس 4: 1- 4).
إنَّ اللهَ يحفظُ محبّتَه المُفاضَةَ بالرُّوحِ القدسِ في الكنيسةِ ، فيجعلُها بذلك ذبيحةً مَرْضِيَّةً لديه يُمْكِنُها أن تقبلَ دائمًا نعمةَ المحبّةِ الرُّوحيّة، وبها يُمْكِنُها أن تقرِّبَ نفسَها قربانًا حيًّا مقدَّسًا مقبولاً أمامَ الله.

الردة    يوحنا 17: 20 و21 و22 و18

* أدعُو لَهُم أن يَكُونُوا بِأجمَعِهِم وَاحِدًا: كَمَا أنَّكَ أنتَ فِيَّ، يَا أبَتِ، وَأنَا فِيكَ. وَأنَا وَهَبْتُ لَهُم مَا وَهَبْتَ لِي مِن المَجدِ، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحنُ وَاحِدٌ.

* كَمَا أرسَلْتَنِي إلَى العَالَمِ فَكَذَلِكَ أنَا أرسَلْتُهُم إلِى العَالَمِ.

* وَأنَا وَهَبْتُ لَهُم مَا وَهَبْتَ لِي مِن المَجدِ، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحنُ وَاحِدٌ.

الصلاة

نتَضَرَّعُ إِليك، يا ربّ، فأَعطِنا أَن نُذيعَ بِجُرأَةٍ قُدرَةَ الرَّبِّ القائِمِ مِن بينِ الأَموات † ولَمَّا كُنَّا قد نِلنا مِنهُ عُربونَ قِيامتِنا المُقبِلة * فاجعَلنا نُدرِكُ يوماً ميزاتِها وهِباتِها.   بربنا يسوع المسيح ابنك * الإِله الحي المالك معك ومع الروح القدس † الى دهر الدهور.

تبارك الرب.

– الشكر لله.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً