Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
الكنيسة

قبل أن يموت عشية عيد الرحمة الإلهية، كان ليوحنا بولس الثاني طلب من الحاضرين معه، استعد من خلاله للقاء الرب

Black mamba via Italian Wikipedia

أليتيا - تم النشر في 19/04/20

وكل من كان حاضراً عرف أنه مات قديساً

يقول صديق مقرب للقديس يوحنا بولس الثاني أن سنواته الأخيرة اتسمت بالمعاناة، لكنه شهد ما يعنيه حقّاً أن يموت الإنسان بكرامة.

الكاردينال ستانيسلاف دزيفيتز الذي كان حاضراً في وفاة البابا البولندي قبل عشر سنوات قال:”لقد أعطانا الهدوء و السلام حتى يومه الأخير ولقد أعاد الكرامة للموت”.

كان الكاردينال دزيفيتز رئيس أساقفة كراكوف مساعد يوحنا بولس الثاني. و يتذكر الكاردينال غناء ترنيمةTe Deum، و هي ترنيمة شكر لله، بعد لحظات من وفاة البابا، فمن كانوا بالغرفة “مقتنعون بأنه توفّي كقديس”.

وقال:”رجل يستعد لهذه اللحظة الهامة طوال حياته، هذا المعبر من حياة إلى حياة أخرى و لقاء الله”.

توفي يوحنا بولس الثاني في 9:37 من مساء يوم 2 نيسان عام 2005، قبل يوم من أحد الرحمة الإلهية، الاحتفال الذي أُسِّس في فترة تولّيه منصبه، بعد معركة طويلة مع مرض باركنسون.

طوال فترة حبريته، تحدث البابا البولندي ضد ما أشار إليه “بثقافة الموت” التي تعزز الإيديولوجيات مثل الإجهاض و القتل الرحيم، و دافع لتعزيز حياة الإنسان و كرامته.

و ذكر الكاردينال الكلمات الأخيرة التي وجهها له البابا قبل وفاته. “قبّلت يديه و قال لي:شكراً لك. و أعطاني بركته”.

و ذكر أن يوحنا بولس الثاني و هو على فراش الموت طلب من الحاضرين معه وداعه و قراءة الإنجيل المقدس له. و قال الأسقف البولندي:”قرأ الكهنة تسعة فصول من إنجيل يوحنا عن محبة الله، و بهذا استعدّ لملاقاة ربه”.

كارول جوزيف فويتيلا، الذي اختار اسم يوحنا بولس الثاني لاحقاً عند انتخابه للبابوية، ولد عام 1920 و هو الأصغر بين ثلاثة أطفال، من بلدة فادويفيس البولندية، و هي مدينة صغيرة على بعد 50 كيلومتر من كواكوف.

في عام 1942، في ذروة الحرب العالمية الثانية، التحق بالمعاهد الدينية السرية في كراكوف، و ارتسم كاهناً عام 1946.

شارك في مجلس الفاتيكان الثاني (1965-1962)، و عُيِّن رئيس أساقفة كراكوف عام 1964 و ساهم في صياغة دستور الفرح و الرجاء.

و في 16 تشرين الأول عام 1978 انتخب الكاردينال فويتيلا لمنصب البابا في سن 58.

و على مدار حياته البابوية، و هي من أطول الفترات في تاريخ الكنيسة، سافر إلى 129 دولة و كان له دور رئيسي في سقوط الشيوعية في أوربا في الثمانينيات.

و قال الكاردينال دزيفيتز:”لم يخلق الاستياء، بل حطم الجدران بين الناس”، مشيراً إلى أن البابا لديه الكثير من الأصدقاء اليهود و المسلمين و الأديان الأخرى. “فالكل كانوا مهمين في نظره لأنهم خُلِقوا جميعاً على صورة الله”.

كما تحدث رئيس أساقفة كراكوف عن انضباط يوحنا بولس الثاني طوال حياته، التي شكلت الصلاة محورها. “لقد كان رجلاً منضبطاً جداً من الناحية الأخلاقية. حتى في العمل، لم يضع الوقت. و كان دائماً لديه وقتاً للصلاة”.

كان يرى أن الصلاة لا تنفصل عن العمل، “و كان منغمساً في الله و في كل شيء، كان يسير مع الله و الصلاة دائماً”.

“لطالما احتفظ بهذه العلاقة الحميمية مع الله، بالتأمل و بالتواصل المباشر، و هنا كانت قوته: السلام الداخلي. فالله موجود، و الله يأمر، و يجب أن نتبعه. إذا تبعت الله فسترى السلام حتى في أوقات الضيق”.

تم تطويب يوحنا بولس الثاني من قبل البابا بنديكتس السادس عشر في 1 أيار في أحد الرحمة الإلهية، و شهد الاحتفال ما يقدر بنحو مليوني حاج توافدوا إلى روما. و أعلن عن قدسيته في 27 نيسان 2014 في ساحة القديس بطرس من قبل البابا فرنسيس في يوم الاحتفال ذاته.

كما تحدث الكاردينال دزيفيتز عن تأثير إعلان قدسية البابا يوحنا بولس الثاني على المؤمنين.

و أضاف:”أعتقد أن الناس كانوا مقتنعين بقدسيته،فالسلطة العليا وافقت على القداسة، لأننا واثقون بأن بإمكاننا تقليده في القداسة”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً