Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

متى نحتفل بأحد الرحمة الإلهيّة؟

Maspetheer | WikiMedia Commons

فيليب كوسلوسكي - تم النشر في 18/04/20

إنه عيد ليتورجي حديث النشأة لا يرتبط بيوم عيد أو ذكرى أي قديس. في العام ٢٠٠٠، رفع البابا القديس يوحنا بولس الثاني الراهبة البولنديّة فوستينا كوالسكا على مذابح القداسة وأعلن خلال العظة رسمياً الأحد الذي يتلو أحد الفصح على أنه "أحد الرحمة الإلهيّة". 

أعلن البابا هذا العيد للتأكيد على ما عاشته فوستينا والتشديد على أهميّة الرحمة الإلهيّة خلال القرن الواحد والعشرين.

وجاء في عظة البابا القديس:

“تصل الرحمة الإلهيّة الى البشر عن طريق قلب المسيح المصلوب: “ابنتي، أخبري أنني المحبة والرحمة المتجسدة” طلب يسوع من الأخت فوستينا (يومياتها ص. ٣٧٤). أغدق المسيح هذه الرحمة على البشر عندما أرسل الروح القدس الذي هو أقنوم –المحبة في الثالوث. أليست الرحمة “مرادف” المحبة المفهومة في بعدها الأعمق وفي قدرتها على تلبيّة كلّ حاجة، خاصةً في قدرتها الخارقة على المسامحة؟ كبيرةٌ هي فرحتي اليوم في تقديم حياة وشهادة الأخت فوستينا كوالسكا أمام الكنيسة كهبة من الله في أيامنا هذه (…) قال يسوع للأخت فوستينا: “لن تعرف البشريّة سلاماً قبل أن تتوجه بثقة نحو الرحمة الإلهيّة” (يومياتها ص. ١٣٢).

وأعلن بعدها البابا البولوني:

“وبالتالي، من المهم أن نتلقف بالكامل الرسالة التي تنقلها لنا كلمة اللّه في هذا الأحد الذي يتلو أحد الفصح الذي ستحتفل به الكنيسة من الآن فصاعداً على اعتباره “أحد الرحمة الإلهيّة”.

وفي هذا الأحد، اليوم الأخير من أسبوع الفصح، دائماً ما نسترجع المقطع الإنجيلي الذي يتحدث عن “توما المشكك”. يذكرنا هذا المقطع بالذات بضرورة الدخول الى قلب يسوع لنغتسل من خلال رحمته.

طلب يسوع، في ظهور على الأخت فوستينا أن يُطلق على هذا الأحد الثاني بعد الفصح اسم “أحد الرحمة الإلهيّة” وذلك حسب ما كتبت الراهبة في يومياتها:

“سمعتُ مرّة هذه الكلمات: يا ابنتي، حدثي العالم كلّه عن رحمتي التي لا توصف. أرغب بأن يكون عيد الرحمة ملجأً وحامياً لكل النفوس وخاصةً الخطأة المساكين. تكون في هذا النهار أبواب رحمتي مفتوحة. أغدق بحراً من النعم على النفوس التي تقترب من ربيع رحمتي. إن النفس التي تعترف وتتناول جسدي تحصل على الغفران الشامل عن جميع أخطائها وذنوبها. تكون في هذا اليوم مفتوحة جميع الأبواب السماويّة التي تخرج منها النعم. لا تخف أي نفس من الاقتراب مني، رحمتي كبيرة لدرجة أن لا عقل بشري ولا ملائكي قادر على احتوائها. فكل ما هو موجود خرج من أحشاء رحمتي. إن عيد الرحمة الإلهيّة خرج من أحشائي وأود أن يُحتفل به بشكل رسمي في الأحد الذي يتلو أحد الفصح.. لن تعرف البشريّة سلاماً إلا إن توّجهت الى نبع رحمتي.” (اليوميات، ٦٩٩)

نعم، إن الأحد الذي يتلو أحد الفصح هو عيد الرحمة الإلهيّة وهو أيضاً فرصةً لإتمام أعمال الرحمة الواجب أن تنتج عن الثقة بي والمحبة لي. عليك أن تكوني رحومة مع الآخر دائماً وعلى جميع الأصعدة: الفعل والكلمة والصلاة. لا أعذار فالإيمان دون الأعمال لا جدوى منه. (اليوميات، ٧٤٢).

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
من البيت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً