أليتيا

البابا يوجه تحذيراً: “إن كنت تريد ان تكون مسيحياً حقيقياً هناك شرط أساسي”

Maundy Thursday
HANDOUT / VATICAN MEDIA / AFP
مشاركة

وربما نتذكر كلمات يسوع: “من يستحي بي امام الناس، أستحي به أمام أبي الذي في السموات”

في عظته الصباحية المعتادة خلال القداس في كابيلا القديسة مارتا يوم ١٨ أبريل، تطرق البابا الى موضوع الشجاعة في حياة المسيحي المؤمن.

وانطلق قداسته من المقطع من اعمال الرسل ليخبر كيف بشر الرسل بالرب بكل شجاعة، كلمة تأتي من اليونانية “باروسيا”، مشيراً الى ان الكتبة والفريسيين والشيوخ كانوا منذهلين امام شجاعة ومعرفة الرسل.

 

وليسلط الضوء أكثر على مسألة الشجاعة لدى المسيحي، ذكر البابا بآية من الرسالة الى العبرانيين، فقال: “عندما شعر كاتب الرسالة أن إيمان الجماعة بدأ يفتر كتب لهم قائلاً: ” لا ترموا الآن اندفاعكم. تمسّكوا بالشجاعة للمضي قدماً”.

وقال البابا أنه “لا يمكن أن تكون مسيحياً من دون هذا الاندفاع والشجاعة. إن نقصتك هذه الشجاعة فأنت لست بمسيحي صالح. وإن كنت تنزلق في الإيديولوجيات لتشرح موقفك، فهذا يعني انها تنقصك الشجاعة، وحرية المسيحي الحقيقية”.

 

“الكتبة لم يفهموا هذه الشجاعة، كان قلبهم منغلقاً، وحاولوا بشتى الطرق الدبلوماسية أن يوقفوا الرسل! كانت قلوبهم فاسدة. قوة الروح القدس تتجلى في هذه الشجاعة، وهي لا تدخل في القلوب الفاسدة. فلا بد إذن من الانتباه. الرب يقبل القلوب الخاطئة، ولكن ليس القلوب الفاسدة. انتبهوا إذن ألا تقعوا في هذا الفساد الذي يظهر بطرق شتى”.

 

“كلنا نعلم من هو بطرس. لم يكن شجاعاً بل على العكس كان جباناً، نكر يسوع ٣ مرات. ولكن ماذا حدث له؟ من اين اتته هذه الشجاعة؟ من أين أتت الشجاعة للجبان الذي نكر يسوع. ماذا حصل لقلب هذا الرجل؟ إنه الروح القدس الذي يمنح الاندفاع والشجاعة. أنها هبة الروح القدس يوم العنصرة.

لا ترموا شجاعتكم، هذه الهبة من الروح، فمنها تبدأ رسالتكم. فليساعدنا الرب لنتحلى بهذه الشجاعة. ”

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً