Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

إليكم الصلاة التي يُحبها البابا الفخري بندكتس السادس عشر كثيرًا

© GALAZKA/SIPA

<div class="Title"> D&eacute;tails sur le document</div> <div class="TabbedPanel" id="tab0"> <div class="clearerleft" style="clear:left;"> &nbsp;</div> <div> <div class="itemNarrow" style="float:left;width:170px;margin-bottom:10px;margin-right:5px;"> <h3 style="padding:0;margin:0;vertical-align:top;font-size:1em;font-weight:normal;"> Num&eacute;ro de document</h3> <p> 7155</p> </div> <div class="itemNarrow" style="float:left;width:170px;margin-bottom:10px;margin-right:5px;"> <h3 style="padding:0;margin:0;vertical-align:top;font-size:1em;font-weight:normal;"> Acc&egrave;s</h3> <p> Restreint</p> </div> <div class="itemNarrow" style="float:left;width:170px;margin-bottom:10px;margin-right:5px;"> <h3 style="padding:0;margin:0;vertical-align:top;font-size:1em;font-weight:normal;"> Original Filename</h3> <p> Benoit<span class="highlight">XVI</span>_sipa_00645<br /> 890_000013.jpg</p> </div> <div class="itemNarrow" style="float:left;width:170px;margin-bottom:10px;margin-right:5px;"> <h3 style="padding:0;margin:0;vertical-align:top;font-size:1em;font-weight:normal;"> Keywords</h3> <p> AUDIENCE, MONK<br /> PROFESSION,<br /> RELIGIEUX FONCTION,<br /> BENOIT&nbsp;<span class="highlight">XVI</span>&nbsp;PORTRAIT,<br /> MASS, PAPE FONCTION,<br /> VATICAN LIEU,<br /> GALAZKA<br /> PHOTOGRAPHER,<br /> BENEDICT&nbsp;<span class="highlight">XVI</span><br /> PORTRAIT, GALAZKA<br /> PHOTOGRAPHE, POPE<br /> PROFESSION, PLACE<br /> SAINT PIERRE LIEU,<br /> MESSE, RELIGION</p> </div> <div class="itemNarrow" style="float:left;width:170px;margin-bottom:10px;margin-right:5px;"> <h3 style="padding:0;margin:0;vertical-align:top;font-size:1em;font-weight:normal;"> Country</h3> <p> VATICAN</p> </div> <div class="itemNarrow" style="float:left;width:170px;margin-bottom:10px;margin-right:5px;"> <h3 style="padding:0;margin:0;vertical-align:top;font-size:1em;font-weight:normal;"> Creation Date</h3> <p> 09 novembre 12</p> </div> <div class="itemNarrow" style="float:left;width:170px;margin-bottom:10px;margin-right:5px;"> <h3 style="padding:0;margin:0;vertical-align:top;font-size:1em;font-weight:normal;"> Credits</h3> <p> &copy; GALAZKA/SIPA</p> </div> </div> </div> <br />

مارزينا دافود - تم النشر في 18/04/20

يستقرّ البابا الفخري بندكتس السادس عشر الذي احتفل يوم أمس بعيد ميلاده الـ93، في دير ماتير إكليسيا، في الفاتيكان حيث يكرّس وقته للتأمل والصلاة. ومن بين الصلوات التي يُحبها، نذكر صلاة من القديس بطرس كانيسيوس.

في كتاب “بندكتس السادس عشر: المحادثات الأخيرة” الذي هو عبارة عن مقابلة طويلة مع الصحفي الألماني بيتر سيوالد، كَشَف البابا الفخري عن الصلوات الأحب على قلبه؛ ومن بينها، ثمة صلاة رائعة كتبها القديس بطرس كانيسيوس وهو كاهن يسوعي ألماني برز في القرن السادس عشر.

في الواقع، في التعليم الذي تلاه البابا بندكتس في 9 شباط عام 2011، تحدّث عن قربه العميق من روحانية القديس كانيسيوس. وقد أشار إلى أنها تتسم بصداقة شخصية عميقة مع يسوع، قائلًا: “كتب القديس بطرس كانيسيوس في يومياته في 4 أيلول عام 1549، متحدِّثًا مع الرب: “في النهاية، وكما لو كنت تفتح لي قلب الجسد الكلي القداسة، الذي بدا لي كأنني أراه أمامي، طلبت مني أن أشرب من هذا النبع، داعيًا إياني إذا جاز التعبير إلى استقاء مياه خلاصي من ينابيعك، يا مخلصي”. من ثم، رأى المخلص يعطيه ثوبًا من ثلاثة أقسام تسمى: السلام والمحبة والمثابرة. وبهذا اللّباس المؤلف من السلام والمحبة والمثابرة، أنجز كانيسيوس عمله على تجديد الكثلكة. إنّ صداقته مع يسوع (…) كانت بوضوح متحدة مع الإدراك بأنه في الكنيسة مكمّل مهمة الرسل. وهذا يذكرنا بأن كل مبشر حقيقي هو دومًا أداة موحدة مع يسوع وكنيسته، وهذا ما يجعله مثمرًا”. وقد شدد البابا بندكتس على ذلك، لافتًا إلى صلاة القديس بطرس كانيسيوس (1521-1597)، “يا الله الأزلي والأبدي، امنحني المثابرة المقدسة”:

“يا الله الأزلي والأبدي، أشكرك لأنك خلقتني،

ولأنك فديتني بيسوع المسيح،

ولأنك جعلتني مسيحي بدعوتي إلى الإيمان الحقيقي،

ولأنك قَبِلت توبتي بعد الكثير من الخطايا.

يا الله الطبية اللامتناهية،

أحبك أكثر من أي شيء؛

عن كل الذنوب التي اقترفتها،

أتوب من أعماق روحي.

أثق بأنك سامحتني،

لكني مازلت في خطر الوقوع في الشر.

أطلب منك، محبةً بيسوع المسيح،

أن تمنحني المثابرة المقدسة حتى الموت.

أنت عالِم بضعفي!

ساعدني، يا رب!

لا تدعني أبتعد عنك؛

أفضّل الموت ألف مرة بدلًا

من الشعور بمعاناة خسارتي نعمتك.

يا مريم، أمي، امنحيني المثابرة المقدسة.

الخلاص، خلاص العالم! الخلاص الأبدي من الآب،

القربان الحي، الحياة اللامتناهية!

الخلاص، يا كنز القلوب النقية الأثمن،

يا مُغذي الملائكة،

يا خُبز السماء!

يا إلهي،

أنت الأمل المتين للمؤمنين،

مُنقذ التائبين، طبيب المرضى،

مُعزّي البائسين والفقراء،

مبارك أنت يا ربنا يسوع المحبوب!

لك الملائكة،

والشيروبيم،

والسيرافيم، وكل الخليقة،

ترفع ترانيم الشكر.

لأنك نزلت من السماء، محبةً بنا.

لأنك قدمت لأجلنا على مذبح الصليب،

لأنك في النهاية، لأجلنا عُدت إلى السماء،

اترك هنا جسدك الحي والخالد كعزاء،

كخلاص، كرمز لمحبتك الشديدة لنا.

ونحن أيضًا، نصرخ، بفضل الرحمة العظيمة هذه، قائلين:

المجد لله، آلاف المرات، المجد لله! آمين”.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
صلاةمن البيت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً