أليتيا

“ويَضَعُونَ أَيْدِيَهُم عَلى المَرْضَى فَيَتَعَافَوْن…”

PRAY
Shutterstock
مشاركة
إنجيل القدّيس مرقس ١٦ / ١٥ – ١٨

قالَ الربُّ يَسوعُ لِتَلاميذِه: «إِذْهَبُوا إِلى العَالَمِ كُلِّهِ، وَٱكْرِزُوا بِٱلإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّها.فَمَنْ آمَنَ وَٱعْتَمَدَ يَخْلُص، وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ فَسَوْفَ يُدَان.وهذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ الْمُؤْمِنين: بِٱسْمِي يُخْرِجُونَ الشَّيَاطِين، ويَتَكَلَّمُونَ بِلُغَاتٍ جَدِيدَة،ويُمْسِكُونَ الْحَيَّات، وَإِنْ شَرِبُوا سُمًّا مُمِيتًا فَلا يُؤْذِيهِم، ويَضَعُونَ أَيْدِيَهُم عَلى المَرْضَى فَيَتَعَافَوْن».

التأمل:”ويَضَعُونَ أَيْدِيَهُم عَلى المَرْضَى فَيَتَعَافَوْن…”

تعلمت المعنى الحقيقي لهذه الوصية من هنري نووين، كان قسيساً يُدَرِّس اللاهوت في جامعة هارفارد. و لما وصل إلى القمة في وظيفته استقال فجأة و انتقل من بوسطن إلى تورنتو ليقيم مع شاب معاق ذهنياً و جسديًا يدعى آدم ليخدمه.

“يبلغ آدم من العمر ٢٥ عامًا، لا يستطيع الكلام و لا المشي و لا أن يبدل ملابسه و لا أن يأكل بدون مساعدة. لا يصرخ و لا يضحك و لكنه أحيانًا يحملق إليك بعينيه. يعاني من نوبات الصرع. و لهذا أهتم أنا باعطائه الأدوية و أحمله للحمام ليغتسل، ثم آخذه إلى المطبخ ليتناول إفطاره، ثم أضعه على الكرسي المتحرك لآخذه إلى المصحة حيث يتلقى العلاج”، هكذا يصف هنري نووين برنامجه اليومي الجديد.
يقول أحد أصدقائه المقربين حين زاره في تورنتو: “لاحظته و هو يقوم بعمله الروتيني مع آدم فراودني في فكري سؤال: “هو خطيب مفوه و مفكر عميق و كاتب بليغ، مازال لديه الكثير ليقدمه و كانت أبواب المستقبل و الشهرة مفتوحة أمامه، لماذا دفن موهبته و تخلى عن مستقبله؟!… ألا يوجد شخص آخر ليعتني بهذا الطفل الكبير؟”
سألته هذا السؤال بحذر و تأدب شديدين،
فأدهشني بإجابته… “هل تظن إذًا أنني أتخلى عن كل شيء؟!…ليس الأمر كما تتصور…ليس آدم هو المستفيد من هذه العلاقة،فكما سخرني الله لخدمته هكذا أيضًا يقدر أن يسخر غيري لذلك، فإن تخليت أنا عنه فلن يتخلى الله أبو الكل عنه…في الواقع أنا الذي استفدت من هذه الصداقة!… ليس التفكير في الحب هو ما يجعلنا نشعر بإنسانيتنا بل بذلنا للحب…هنا بجوار آدم” العاجز” أجد سلامًا لم أجده و أنا جالس في مكتبي في هارفارد أفكر في المشاعر السامية و النبيلة دون تطبيق عملي….

“نعيش الحب عندما نتخطى أسوارنا ونتوجه الى الاخر الموجود في الخارج، في العالم، ليس في عالمنا الخاص، بل في كل “العالم”.. ماذا ينفع التكلم عن الحب طوال النهار، والكتابة عنه ملايين الكتب، دون عيشه في العالم..
أعطنا يا رب أن نحبك في المريض والمتألم، في العاجز عن الكلام والحركة، أعطنا أن نتوجه الى العالم كله، العالم الجائع الى نعمتك، الى شفائك… أعطنا الشجاعة لتنفيذ وصيتك العظمى “إِذْهَبُوا إِلى العَالَمِ كُلِّهِ…” كي يتمجد إسمك القدوس في كل بقاع الارض. آمين.

نهار مبارك

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً