Aleteia
السبت 24 أكتوبر
قصص ملهمة

سجين إيطالي: "كنتُ على هاوية الانتحار لكنني وجدتُ في السجن أشخاصًا أعادوا إليّ الثقة التي فقدتها!"

©Lou Oates/Shutterstock

أليتيا - تم النشر في 16/04/20

“لقَد حَمَلَ هو آلاَمَنا واحتَمَلَ أَوجاعَنا، فحَسِبْناه مُصابًا مَضْروبًا مِنَ اللهِ ومُذَلَّلًا. طُعِنَ بِسَبَبِ مَعاصينا وسُحِقَ بِسَبَبِ آثامِنا. نَزَلَ بِه العِقابُ مِن أَجلِ سَلامِنا وبجُرحِه شُفينا. كُلُّنا ضَلَلْنا كالغَنَم، كُلُّ واحِدٍ مالَ إِلى طَريقِه، فأَلقى الرَّبُّ علَيه إِثمَ كُلِّنا” (أش 4:53-6).

هذا ما أتذكّره من طفولتي…

“كانت المرّة الأولى التي سقطتُ فيها، لكن تلك السقطة كانت موتًا بالنسبة إليّ: لقد قتلت إنسانًا. كان يومٌ واحد كافيًا كي أنتقل من حياة لا عيب فيها إلى القيام بعمل يتضمّن انتهاك جميع الوصايا”، يخبر أحد السجناء الإيطاليين.

“أشعر بأنني النسخة الحديثة من اللصّ الذي يتوسّل إلى المسيح: اذكرني! أتخيّله كشخص يدرك أنه على الطريق الخطأ أكثر منه كشخص تائب.

ما أتذكّره من طفولتي هي البيئة الباردة والعدائيّة التي نشأت فيها: كان يكفي أن أكتشف ضعفًا في الآخر حتى أحوّله إلى نوعٍ من السخرية.

كنت أبحث عن أصدقاء أوفياء، ورغبت في أن يقبلوني كما أنا، لكن من دون جدوى. كنت أتألّم من سعادة الآخرين، وأشعر بسوء الحظ، ولا يُطلب منّي سوى القيام بتضحيات جمّة واحترام القوانين: كنت أشعر بأنني غريب على الجميع، فسعيت إلى الانتقام بأيّ ثمن”.

اعتقادي أن العالم بلا صلاح مَثَّل السقطة الأولى

ويقول السجين الإيطالي: “لم ألاحظ أن الشرّ كان ينمو في داخلي شيئًا فشيئًا إلى أن أتت ساعة الظلام في نفسي: في لحظة، ومثل انهيار جليدي، تهيّجَت فيّ ذكريات كلّ المظالم التي عانيت منها في حياتي، فقتل الغضبُ اللطفَ، وارتكبتُ شرًا أكبر بكثير من كلّ الشرور التي ارتكِبتْ في حقّي.

وفي السجن، أصبح تجريحُ الآخرين ازدراءً لنفسي: كنتُ على هاوية الانتحار، ولمست الحضيض. لقد دفعتُ بعائلتي أيضًا إلى الهاوية: بسببي، فقدوا اسمهم، وسمعتهم الطيّبة، وأصبحوا عائلة القاتل وحسب.

أنا لا أبحث عن أعذار أو تخفيف لجسامة ما فعلت، سأقضي عقوبتي حتى آخر يوم لأنني وجدت في السجن أشخاصًا أعادوا إليّ الثقة التي فقدتها.

إن اعتقادي أن العالم بلا صلاح، مَثَّل السقطة الأولى بالنسبة إليّ، والسقطة الثانية، جريمة القتل التي كانت، إلى حدّ كبير، نتيجة السقطة الأولى: كنت قد متّ في داخلي”.

ويرفع السجين الإيطالي الصلاة للربّ يسوع قائلًا:

“أيها الربّ يسوع، أنت أيضًا سقطت أرضًا. السقطة الأولى هي ربّما الأصعب لأن كلّ شيء جديد: الضربة قويّة، وتؤدّي إلى الشعور بالضياع. إننا نعهد إلى أبيك بجميع الذين ينغلقون في تفكيرهم ولا يتوصّلون إلى الاعتراف بالأخطاء التي ارتكبوها”.

أليتيا تنشر اختبارات تُرجمت من اللغة الإيطاليّة، وكتبها أشخاص اختبروا آلام الربّ الخلاصيّة، وتُليت تأملاتهم في درب الصليب الذي ترأسه البابا فرنسيس في الفاتيكان في الجمعة العظيمة.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اخبار مسيحيةالانتحارمن البيت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً