Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

الحرب بين العذراء والشيطان لم تنته بعد...أمثلة في زمن الكورونا

virgin

cristouclap

هيثم الشاعر - تم النشر في 16/04/20

البشرية الجديدة المخلّصة لم تعد ابنة حواء القديمة، إنما نحن نسل مريم، نسل أمّ صانع القيامة، فهي بقولها النعم، أعطت البشرية فرصة جديدة للمصالحة مع الله، ولنيل الخلاص.

الحرب بين الشرّ والبشرية ليست بجديدة، والحرب بين مريم والشيطان أيضاً ليست بجديدة. الشيطان يكره النسل البشري، ويكره حواء الجديدة، اي مريم، أم المخلّص.

البشرية الجديدة المخلّصة لم تعد ابنة حواء القديمة، إنما نحن نسل مريم، نسل أمّ صانع القيامة، فهي بقولها النعم، أعطت البشرية فرصة جديدة للمصالحة مع الله، ولنيل الخلاص.

في زمن الحجر الصحي، لجأ الكاثوليك إلى صلاة المسبحة، فقامت قيامة البعض على هؤلاء بتهمة الهرطقة، وعبادة مريم أكثر من يسوع.

كيف سنشرح لكثيرين يعتقدون أننا تخلّينا عن حبنا ليسوع وإيماننا به ووهبنا كلّ هذا لمريم؟ بالنسبة إلى هؤلاء، نحن أصبحنا مريميين أكثر من مسيحيين.

لست بلاهوتي، ولا يهمنّي أحياناً الدخول في تعقيدات لاهوتية وعقائدية كلماتها أحياناً من صخر جامد لا يتحرّك في وقت جاء المسيح برحمته، بذاته الطاهرة فكان “الكلمة” التي أصبحت بشراً لنشعر بوجودها بيننا فنفهمها. وهكذا لاهوتنا، إن لم يكن حياً كالمسيح، نافحاً الحياة في النفوس، فهو مادة جامدة لا مكان لها في عمل الخلاص.

بالعودة إلى موضوعنا. كم من مرّات سمعت عن هؤلاء الذين يتهموننا أننا مريميين أكثر من مسيحيين، نعبد مريم ونضعها فوق يسوع…يتهموننا أننا حدنا عن الأساس ونحن نعبد امرأة كسائر البشر. لم أبحث لاهوتياً عن مريم ويسوع، ولا عن ردّ الكنيسة عن هذا الأمر، بل تركت للروح القدس أن يساعدني في ذلك.

ثلاث وثلاثون سنة عاشها يسوع على هذه الأرض، مات شاباً. لم نسمع عنه الكثير منذ ولادته حتى عرس قانا الجليل، بل أخبرنا الإنجيليون عن ولادته، عن علاقته بوالديه بكلمات قليلة، وعن مريم لم نعرف إلّا القليل أيضاً. في هذه السنين، أمضى يسوع ثلاثين سنة فعلية مع أمّه، أمّا السنوات الباقية فأمضاها مع تلاميذه.

أمضى مع بطرس ثلاثة سنين، بولس لم يعرفه بل عاشه للحظات في طريقه إلى دمشق. باقي التلاميذ عاشوا معه وتعلّموا منه الكثير، فأصبحوا بالنسبة إلينا منارة تقودنا إلى المسيح. ثلاث سنوات كانت كفيلة أن يبني فيها يسوع كنيسة بات عمرها آلاف السنين، ثابتة على صخرة الإيمان، تلتجىء فيها جميع الكنائس على اختلاف مذاهبها إلى كتابات الرسل وأعمالهم ملتحفين بتعاليمهم لأنهم هؤلاء هم الذين عايشوا يسوع، شربوا وأكلوا معه من الكأس ذاته، لمسوه، سمعوه، تكلّموا معه…

بطرس لم يراه على الصليب، بطرس لم يحمله أثناء ميلاده، بطرس نكره، بطرس طلب منه عدم الصعود إلى الصليب، بطرس حمل سيفه ليقاتل فلم يفهم المسيح، بطرس لم يصدّق النساء في أحد القيامة، بطرس بعد الصليب عاد إلى البحر ليأكل ويشرب، أي عاد إلى العالم. بطرس الذي عايش يسوع فقط ثلاث سنين، أصبح الصخر وعلى هذا الصخر بنى يسوع كنيسته.

بولس، لم يعرف المسيح، كان يقتل المسيحيين، يضطهدهم من أورشليم إلى دمشق، لم يبحث عنه إلّا ليقتله، ليقتلعه من هذا الوجود، بينما المسيح هو الذي بحث عن بولس، فشفاه من خطيئته، وجعله كلمة صارخة في بريّة هذا العالم كيوحنا المعمدان. فنور المسيح وصوته على طريق دمشق، جعلا بولس كلمة حق تضاف إلى صخرة بطرس.

يوحنا المعمدان سأل تلاميذه الذهاب إلى يسوع ليميّزوا إن كان هو حقاً المسيح، بشّر به، عمّده، هو قريبه، ومع ذلك ما زال بعيداً عن فهم يسوع.

ثلاث سنوات والكنيسة اليوم ما زالت تغرف منها لاهوتاً وقيماً، فماذا عن تلك التي عايشت يسوع سنين حياته كلّها على هذه الأرض؟

ماذا نقول عن تلك التي حملت بيسوع، ولدته، أطعمته، كسته، حملته بين ذراعيها. ربّته، حمته من هيرودس، سافرت به إلى مصر. علّمته، كلّمته، كلّمها… عاشت معه تحت سقف بيت واحد، غرفت منه الحب، الرحمة، العلم، الإيمان، الرجولة، الصبر، الرجاء، الحق…فأصبحا متشابهين. حملته بأحشائها، رافقته إلى الصليب، حتى القيامة.

فإذا كان الرسل الذين عرفوه لسنوات قليلة، نكرّمهم ونسألهم ليرشدونا إلى يسوع، فكم بالحري تلك التي هي وهو جبلا ولم يفترقا أبداً بل سارت معه حتى الصليب. أمّا ما يصدم، هو أنّ دم المسيح الذي نشرب، جسده الذي نأكل، هو دم مريم وجسدها أيضاً الذي شاركته به ليصبح بشراً، فهما في التكوين الجسدي واحد. لولاك يا مريم، لما ولد يسوع، لما عرفنا هذا السر، لما تم الخلاص، في وقت يتهمنا بعضهم أننا لمريم أكثر من يسوع…

 أمام كل هذا، أرى معركة واضحة بين خطين ، خط يريد تدمير القيم المسيحية ، وخط كرّس بلده لقلب مريم الطاهر، وهنا لا نتحدث عن جماعة معينة، بل عن ابناء يسوع المؤمنين به فعلاً لا بالهوية فقط.

لن نخبركم عن مريم أم يسوع، فهي ابنة الشرق وتعرفه جيداً، هي الجاسلة على قمة جبل حريصا في لبنان، هي حارسة البحار  وحارسة الوادي في قنوبين  وغيرها من المناطق في لبنان والشرق…

هي سيدة التلّ، وسيدة الحصن، وسيدة لبنان، وسيدة الزروع، وسيدة الوردية…

هي أمنا، أم يسوع.

هي التي انتصرت على الوثنية في أمريكا اللاتينية فكانت عذراء غوادالوبي وانتصرت بالحرب في أوروبا في معركة ليبانتو.

هي التي ظهرت على قوس قزح قكانت سيدة الحصن في إهدن.

هي الواقفة في مقدوشة والتي طلبت من يسوع أن يجترح أول أعجوبة له في قانا.

هي التي ستخوض المعركة وتسحق الأفعى التي تسعى الى ضرب ما تبقى من قيم في لبنان. وفي نهاية المطاف قلب مريم الطاهر سينتصر.

نعم، نحن لمريم، لأن مريم تقودنا إلى يسوع، ونحن ليسوع لأنه قال ليوحنا على الصليب أن يكون لمريم. نحن ليسوع ومن أفضل من مريم ليقودنا إلى الينبوع؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اخبار مسيحيةلبنانمريممن البيت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً