Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconقصص ملهمة
line break icon

محكوم بالسجن المؤبّد: "جاء يسوع للبحث عنّي في السجن كي يعلّمني كيف أحيا!"

IMLEBANON

أليتيا - تم النشر في 14/04/20

 "خاطَبَهُم بيلاطُسُ ثانِيَةً لِرَغْبَتِه في إِطلاقِ يسوع. فصاحوا: اِصلِبْهُ، اصلِبْه! فقالَ لَهم ثالثةً. فأَيَّ شَرٍّ فَعَلَ هذا الرَّجُل؟ لم أَجِدْ سَبَبًا يَستَوجِبُ به الموت، فسأُعاقِبُه ثُمَّ أُطلِقُه. فأَلَحُّوا علَيه بِأَعلى أَصواتِهِم طالبينَ أَن يُصلَب، وَاشتَدَّ صِياحُهم. فقَضى بيلاطُسُ بِإِجابَة طَلَبِهم" (لو 20:23-24).

أشبه بَرأَبَّا أكثر من المسيح

“تتردّد مرّات عديدة، في المحاكم والصحف، تلك الصرخة: اصلبه، اصلبه!… صرخة سمعتُها أيضًا في حقي: حُكم عليّ مع والدي بالسجن المؤبّد”، يخبر السجين الإيطالي.

“بدأ صلبي عندما كنت طفلًا: أجد نفسي جاثمًا في الحافلة التي تأخذني إلى المدرسة، مهمّشًا بسبب تلعثمي في الكلام، وفقيرًا في علاقاتي مع الآخرين.

بدأت العمل في عمر مبكر، ولم أتمكّن من متابعة الدراسة، وسيطر الجهل على سذاجتي. ثم سرق التنمّر ومضات الطفولة من ذلك الطفل المولود في كالابريا في السبعينات.

أنا أشبه بَرأَبَّا أكثر من المسيح، لكن الإدانة الأكثر شراسة ما زالت إدانة ضميري لي: في الليل، أفتح عيني، وأبحث بيأسٍ عن نور يضيء قصّتي”.

بحث عنّي في السجن كي يعلّمني كيف أحيا

ويقول المحكوم بالسجن المؤبد: “عندما أعيد، في زنزانتي، قراءة صفحات آلام المسيح، أنفجر بالبكاء: بعد تسعة وعشرين عامًا في السجن، لم أفقد بعد القدرة على البكاء، والخجل من تاريخي الماضي ومن الشرّ الذي ارتكبته.

أشعر بأنني بَرأَبَّا وبطرس ويهوذا في شخص واحد. يشعرني الماضي بالاشمئزاز، على الرغم من أنها قصّتي.

لقد عشت سنوات تحت نظام المادّة 41-مكرّر (مادّة من قانون السجون الإيطالية)، وتوفّي والدي تحت هذا النظام نفسه.

سمعته مرّات عدّة يبكي ليلًا في زنزانته؛ كان يبكي سرًّا لكنني أدركت ذلك. كلانا كان في الظلام الدامس. لكن في تلك اللاحياة، كنت أبحث دائمًا عن شيء يحملُ في ذاته الحياة: من الغريب أن أقول ذلك، لكن، السجن كان خلاصي.

إن كنتُ ما زلت بَرأَبَّا بالنسبة لأحدهم، فلن أغضب… أشعر في قلبي أن ذلك الإنسان البريء، المحكوم عليه مثلي، جاء للبحث عنّي في السجن كي يعلّمني كيف أحيا!”

ويرفع المحكوم بالسجن المؤبّد الصلاة للربّ يسوع قائلًا:

“أيها الربّ يسوع، على الرغم من الصراخ والصخب الذي يلهينا، إننا نلمحك بين حشود الذين يصرخون بضرورة صلبك. وربما نحن أيضًا من بينهم، غير مدركين الشرّ الذييمكن أن نفعله. من زنزاناتنا، نريد أن نصلّي لأبيك من أجل الذين حُكِمَ عليهم بالموت مثلك ومن أجل الذين ما زالوا يريدون أن يأخذوا مكانك فيالدينونة الأخيرة”.

أليتيا تنشر اختبارات تُرجمت من اللغة الإيطاليّة، وكتبها أشخاص اختبروا آلام الربّ الخلاصيّة، وتُليت تأملاتهم في درب الصليب الذي ترأسه البابا فرنسيس في الفاتيكان في الجمعة العظيمة.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
يسوع
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً