Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
أخبار

الفنانة إليسا تتعرّض للشتائم بسبب تغريداتها المسيحيّة وردّها على منتقديها جاء حازماً

هيثم الشاعر - تم النشر في 14/04/20

هذا ما حصل مع سيرين عبد النور ومايا دياب ونجوى كرم أيضاً

أن تكون نجماً يعني أن يحبك الناس أو يكرهوك، وأن تكون نجماً مسيحياً في محيط إسلامي، يعني أنّك قد تعاني من انتقادات بعض الأصوليين المتطرفين الذين لا يعرفون أن المسيحية هي دين محبة، وحتى لا يعرفون أنّ المسلمين والمسيحيين يعيشون في شراكة ومحبة في لبنان وأنّ غالبية المسلمين في لبنان يحترمون اخوانهم المسيحيين.

خلال فترات الأعياد، يعاني المسيحيون من التجريح من قبل بعض المنغلقين مدّعي التديّن، وكم من النجوم المسيحيين في لبنان عانوا من انتقادات وشتائم على مواقع التواصل وفي الإعلام.

يقول الرب يسوع:

“طوبى لمن آمن بي ولم يراني”

“من لم يعرفني أمام الناس، لا اعرفه أمام أبي في السماوات”.

إليسا:

ليست المرّة الاولى التي تتعرّض فيها النجمة اللبنانية إليسا لشئائم على مواقع التواصل لنشرها صوراً لقديسين أو آيات مسيحية سيما في زمن الأعياد.

ونقلاً عن مادونا عماد في  المصري اليوم، نشرت الفنانة إليسا تغريدة عبر «تويتر» أعربت فيها عن اعتزازها بديانتها المسيحية، تزامنًا مع الاحتفال بسبت النور وعيد الفصح في لبنان والكنائس التابعة للتقويم الغربي على مستوى العالم.

وقالت إليسا: «الدين ليس مسبة، بل الإساءة الحقيقة تكمن في توجيه البعض للسباب إلى الآخرين»، وطالبت من لا يتفق معها في هذا الشأن بإلغاء متابعتها، لتقول لها الفنانة سيرين عبدالنور: «فخورة بيكي».

أضافت إليسا: «أنا فخورة إني مسيحية، وإيماني تاج على رأسي وما حدا بيحقلو ينتقد أو يتهجم أو يشتم. يلي مش عاجبه ما يتبعني. ارتقوا لأنه الدين منو مسبات، الدين أخلاق وبعض الناس بيسيئوا لدينن لما يشتموا غيرن، صار الوقت نخلص من هالمواضيع والرجعية».

وعلقت «عبدالنور» في تغريدة أخرى، قائلة: «أنا فخورة فيكي وبإيمانك، بزعل لما بشوف كتار من الفنانين والإعلاميين المسيحيين بيرضخوا وبخافوا ينزلوا معايدة عتلانين هم الشتائم، المسيح قام حبيبة قلبي والله يحميكي، فصح مجيد».

واقتبست «عبدالنور» من الكتاب المقدس عند المسيحيين سجلها القديس متى، وتقول: «ولكن من ينكرني قُدام الناس اُنكره أنا أيضأ قدام أبي الذي في السموات». وردت إليسا: «حقًا قام».

عام 2019 يوم الجمعة العظيمة، أحيت الفنانة اللبنانية اليسا حفلاً غنائياً في جدة. ونشرت عبر حساباتها صوراً ليسوع،  فتعرضت لانتقادات وسخرية دفعتها للرد بحزم على ذلك مهددة باستخدام خاصية البلوك لاي حساب متابع ومتهكم. فكتبت ” كل من يسخر من ديني فنصيبه سيكون بلوك من دون حتى التفكير بالأمر. في هذه النقطة، لا أساوم، ولن أدير خدي الأيسر أبدا “.

في وعيد المرفع في السنة نفسها، غرّدت الفنانة اللبنانية إليسا: يوم أحد مرفع مبارك عالجميع. تحضروا للصوم بهدف واحد ووحيد، إنو تحبوا أكتر وتكونوا أشخاص أفضل بالمسامحة والخير“.

وكتبت أيضاً: “حيث يكون كنزكم يكون قلبكم أيضا (لو 12:34)… صوم مبارك للجميع، والصلاة للمتعبين سرا ويحتاجون الرجاء“.

نجوى كرم

ليست المرّة الأولى التي يغضب فيها القراء العرب من الفنانين المسيحيين.

عام 2018، غضب على تويتر والسبب قيام مجلة “سيدتي” السعودية الشهيرة بنشر أكثر من صورة للمطربة اللبنانية نجوى كرم بعد أن محت صليبا من قلادة ذهبية كانت ترتديها.

نشرت المجلة على حسابها الرسمي بتويتر خبرا عن احتفال كرم بألبومها الجديد “مني إلك” في بيروت مع صور لها مع جمهورها، لكن العديد من مستخدمي تويتر تنبهوا إلى أن المجلة حذفت الصليب من القلادة في جميع الصور التي نشرتها باستخدام أحد البرامج المتخصصة في تعديل الصور كالفوتوشوب.

وقارن معجبون لكرم بين الصورة الرئيسية التي استخدمتها المجلة مع الصور الأصلية من الحفل التي نشرتها كرم على حسابها الشخصي في فيسبوك وانستغرام، ودشنوا هاشتاغ: #ديانة_نجوى_كرم_خط_أحمر

وانتقد بعضهم المجلة لما وصفوه بخلط الدين بالفن، فيما اتهم آخرون ناشري المجلة باتباع تعليمات سعودية متشددة تحظر نشر وتصوير الصليب.

ولم توضح المجلة سبب حذف الصلييب حتى هذه اللحظة كما لم تُعدل الصورة المرفقة بالخبر المنشور في 7 يوليو/تموز كما ذكرت بي بي سي العربية.

سيرين عبد النور:

الفنانة سيرين عبد النور تعرضت للشتائم أيضاً، وتمنت من جمهورها تقبل اختلاف الاديان، وذلك بسبب بعض التعليقات السلبية التى وجهت لها، بعد نشرها لصورة القديس شربل بمناسبة يوم ميلاده منذ سنة أو سنتين.

وردت سيرين، عبر حسابها على تويتر، قائلة: ” انا مسيحية وبفتخر واحترم كل الاديان السماوية واتمنى الاحترام المتبادل اما اي حداً رح يقلل من احترام ديني واحترام معتقداتي غير مرحب فيه على صفحتي. “

مايا دياب:

الفنانة مايا دياب نالت نصيبها من الشتائم، فبينما كانت  تحيي حفلها في قبرص التركية، وتحديدًا في كازينو فندق كايا بالازو  ، وكان يحضرها جمهور كبير من الجاليات العربية ومنهم من جاؤوا من الخليج العربي ليحظوا بفرصة مشاهدتها.

وحسب ما نقل موقع الجرس منذ سنتين، وبينما كانت تعلن لمنتج جمالي.. كانت الأمة العربية بملايينها (عدد متابعي مايا 6 مليون وأكثر) كان الستة مليون يشتمونها ويشتمون صليبها لأنها وضعت  صورة وصليبها على صدرها.

كمية الشتائم لا تحصى، شتموا الله ورسله، وشتموا إنسانية مايا، وأهلها، ولبنان والمسيحيين في لبنان، وشتموا يسوع المسيح.

صليبي على رأسي وليس على صدري وحسب.. أخجل من المسيحيين قبل المسلمين.. لأن يسوع قال: سامحهم يا أبتاه لأنهم لا يعرفون ماذا يفعلون

وقال: مَنْ ضَرَبَكَ عَلَى خَدِّكَ فَاعْرِضْ لَهُ الآخَرَ أَيْضًا، وَمَنْ أَخَذَ رِدَاءَكَ فَلاَ تَمْنَعْهُ ثَوْبَكَ أَيْضًا.

ندين نجيم

ملكة جمال لبنان السابقة نالت نصيبها من السباب أيضاً، فبعد أن نشرت عبر حسابها الرسمي على تطبيق “انستغرام”، رسالة بخط اليد، جاء فيها: كل سنة كل ما بنزّل صورة للصليب بتنهال عليي التعليقات: “انتي كافرة، الله يهديكي، الدين هو فقط بالإسلام، استغفر الله…”

وأردفت: “أنا مثلكن بعبد “الله” بس الأهم من هيك بخاف “الله”، يعني ما بقتل، ما بسرق، ما بأذي غيري بإسم الدين. ما تخافوا مني ولا تدعولي بالهداية. أنا مني كافرة أنا بحب “الله” وبخافو”.

وختمت: “ادعوا للكفار الدواعش والمتطرفين يلي عم يشوهوا دينكم: “دين الإسلام”. إدعوا لله يهديهم الى الصراط المستقيم. المسحيين إخوة للمسلمين، المتطرفين أعداء المسلمين. شكراً مع حبي واحترامي للجميع”.

كما علّقت على الصورة، وكتبت: “كل سنة وإنتوا ونحنا بخير… الله يحمينا جميعاً ويخلصنا من الشر من الإجرام ومن الحروب والدماء… السلام لجميعكم”.

وسام حنّا

نذكر أيضاً الممثل اللبناني وسام حنا الذي كتب على صفحته الشخصية على التويتر، طالباً من البعض احترام دينه المسيحي وعدم التعرّض له وخلق الأكاذيب، فكتب أنذاك: “زهقنا من انو ما انصلب، شُبِه له، اي ما نحنا عم نلعب غميضة و ربنا عم يتسلى. اخي منك مجبور تآمن بس مجبور تحترم إيماني خلصنا بقا تعّصب”.

تحية الى جميع الفنانين الذين لا يخجلون بايمانهم، ليس في داعي التحدي، إنما على الجميع احترام ديانة الآخرين سيما انّ هؤلاء الفنانين يرفعون اسم الشعوب العربية عالياً.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً