أليتيا

كاردينال مصاب بالكورونا، وهذا ما يقوله

مشاركة
 

الصلاة من أجل المرضى الآخرين ومن أجل “المصالحة والسلام في بوركينا فاسو”. هذا هو جوهر رسالة بتاريخ ٥ أبريل حصلت مؤسسة عون الكنيسة المتألمة عليها من الكاردينال فيليب أويدراوغو، أسقف واغادوغو، عاصمة البلاد. وتجدر الإشارة الى أن الأسقف مصاب بفيروس كورونا المُستجد.

 

كتب الكاردينال أويدراوغو: “اخوتي وأخواتي الأعزاء، أكد لي الأطباء، صباح يوم الإثنين ٣٠ مارس ٢٠٢٠، نتيجة الفحص المخبري الذي كنت قد أجريته قبل ٤٨ ساعة مؤكدين إصابتي بفيروس كورونا المُستجد. انضممت بالتالي الى جمع المُصابين المحجورين الذي لا يُحصى عددهم من حول العالم. هذا الفيروس لا يُصيب الآخرين وحسب!”

 

وأكد الكاردينال الذي وجه رسالته الى “الأصدقاء المسيحيين وغير المسيحيين” انه يتلقى علاج جيد جداً شاكراً معاونيه والطاقم الطبي من حوله وكلّ اللذين يدعمونه سواء عن طريق “مكالمة هاتفيّة” أو الصلاة.

وأطلق المطران في الرسالة دعوة الى التضامن: “أود، من أعماق قلبي، أن أطلق صرخة للبدء بجهد تضامني على المستوى المحلي والإقليمي والدولي نحو المرضى المُصابين بفيروس كورونا المُستجد. هناك نقص كبير في السبل الضروريّة لإنقاذ هذا العدد الكبير من المُصابين! إصبع واحد لا يجمع الطحين، هذا ما تُعلمنا إياه الحكمة الإفريقيّة. فلنتحد إذاً لكي نُبعد عن بلدنا والعالم هذا الوباء الخبيث وتابعاته الموجعة.”

ففي هذا البلد الرازح تحت وطأة إرهاب لا سابق له، يقدم الكاردينال هذه المحنة التي يمر بها ويصلي يومياً على نيّة كلّ شخص مصاب بالفيروس ومن أجل انتهاء كلّ الاعتداءات التي تستهدف الأبرياء والتي تنفذها قوى الشر ويصلي على نيّة المصالحة والعدالة والسلام في بوركينا فاسو.

ومنذ ما يُقارب الخمس سنوات، يعاني المسيحيون شمال البلاد من موجة إرهاب لا سابق لها.

وفي فبراير الماضي، توّجه وفد من عون الكنيسة المتألمة الى البلاد لمعاينة وضع المسيحيين الصعب في الشمال والتعبير مجدداً عن تضامن الكنيسة الجامعة.

وتُشير مصادر عون الكنيسة المتألمة الى أن ما يُقارب المليون شخص نزحوا داخل البلاد وسقط ١٠٠٠ شخص – مسيحيين ومسلمين – ضحايا هذه الاعتداءات.

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً