Aleteia
الجمعة 23 أكتوبر
الكنيسة

دليل للاحتفال بالعشية الفصحية مساء سبت النور

أليتيا - تم النشر في 10/04/20

ان جسد يسوع في القبر ولكن روحه بين الأموات لإعلان المملكة. ستجيئ ساعة، بل جاءت الآن، يسمع فيها الأموات صوت ابن الله، وكل من يصغي اليه يحيا. ذلك (يوحنا 5:25). تخيل كيف شعر الأموات عندما استفاقوا على صوت يسوع! وفي الوقت نفسه لقد احتفل التلاميذ، الذين يتألمون بسبب وفاة يسوع، بالسبت اليهودي بحزن. لقد نسوا وعد يسوع بانه سوف يقوم من بين الأموات. لا يمكننا أن ننسى وعده. لا يمكننا أن ننسى.

الليلة في رعايانا بعد غروب الشمس، نجتمع في عشية عيد القيامة العظيمة حيث سنعيش تجربة يسوع الذي قام من بين الأموات. ونحن نجتمع في الظلام ونشعل نار عيد الفصح الذي يذكرنا بأن يسوع هو النور في الظلام. انه هو نور العالم. ندخل الى الكنيسة ونستمع بانتباه إلى قصص الكتاب المقدس التي تروي عمل الله الخلاصي في الماضي. وفجأة، تضاء أنوار الكنيسة وتغنى الغلوريا ونحن نحتفل بلحظة قيامة المسيح. لقد قام! وفي فرح القيامة، نحتفل بأسرار المعمودية، والتثبية والمناولة لمن يتحضر لتلقي هذه الأسرار والمرشحين الذين استعدوا لعدة أسابيع لهذه الليلة. نحن ككنيسة نرتل هللويا للمرة الأولى منذ أربعين يوما. قم بكل ما في وسعك لتكون موجودا هذا المساء وادع الأهل والأصدقاء للانضمام. ترشدنا سهرتنا الى فرح عيد الفصح الفرح الذي لا ينتهي أبدا!

إن كنت وحدك، من المُفضل قراءة النصوص الإنجيليّة وصلوات قداس يوم الأحد و/أو متابعة القداس عبر شاشات التلفزة.

–      أما نمط الاحتفال التالي، فيتطلب وجود شخصَين على الأقل.

–      من الممكن تنظيم هذا الاحتفال على مستوى العائلة أو بين الأصدقاء أو الجيران لكن مع احترام الشروط التي تفرضها السلطات الصحيّة وبالتالي من الواجب التأكد

ما إذا كان من الممكن دعوة الجيران والأصدقاء. وفي جميع الأحوال، إن كان ذلك ممكناً، من الواجب احترام إرشادات السلامة.

–      يتم وضع العدد المطلوب من الكراسي أمام ركن صلاة مع احترام مسافة السلامة أي متر بين كرسي وأخرى.

  • شمعة كبيرة
  • – شموع صغيرة لكل أفراد العائلة
  • أيقونة القيامة
  • طاولة مع شرشف أبيض

–      نضع في خلفيّة الركن صليباً أو مصلوباً.

–      يمكن، في حال توافر ذلك، قطف بعض الورود فوجودها مُعبر عن فرح الفصح.

–      نُعيّّن شخصاً لقيادة الصلاة (بحسب الأولويّة المعطاة أولاً لشماس بعده لعلماني ملتزم، رب أو ربة العائلة…)

–      يُدير هذا الشخص الصلاة ويقرر مدّة فترات الصمت.

–      نُعيّن قارئ لتلاوة القراءات.

–      نُحضر مسبقاً الصلوات ونُعيّن الشخص الذي سيتلوها.

العشية الفصحية

مِن ظُلمة القبر إلى ضياء المجد

هذه الليلة، بحسِّ أقدم تقاليد الكنيسة، ليلة تحفظ للربّ (خروج 12: 42)، والمؤمنون مدعوون فيها إلى العمل بوصية الإنجيل (لوقا 12: 35)، أي إلى أن تكون سُرجهم موقدة، وإلى ان يكونوا كرجال ينتظرون رجوع الربّ، حتى اذا جاء، وجدهم ساهرين، وأجلسهم على مائدته.

* تتم رتبة هذه الليلة في أربعة أقسام:

1) ليتورجية النور: وفيها تُبارك النار الجديدة، التي منها تُضاء الشمعة الفصحية. وفيها يحيط المؤمنون بهذه الشمعة، التي ترمز إلى المسيح القائم، نور العالم.

2) ليتورجية الكلمة: فيها تتأمل الكنيسة المقدسة تلك العجائب، التي صنعها الربّ الإله منذ البدء لشعبه، وكلّها ثقة بكلامه ومواعده. والكنيسة تتأمل ذلك في قراءات مختلفة، يتبع كل منها مزمور وصلاة.

3) ليتورجية العُمَاد: العُمَاد سرّ العبور مِن الموت إلى الحياة، على مثال المسيح الناهض مِن القبر. لذلك، في هذا القسم، يُبارَك الماء الذي يستعمل للعِماد في الزمن الفصحي، ويحدد المسيحيون مواعيد عُمَادهم، بعد أن يرفعوا الدعاء إلى القديسين. وحبذا لو تم هنا عِماد صغارنا.

4) ليتورجية القرابين: فيها تجلس الكنيسة إلى المائدة التي اعدَّها الرب لشعبه، بموته وقيامته.

* تتم الرتبة بكاملها ليلا، على أن لا تبتدئ قبل حلول الليل، وعلى أن تنتهي قبل فجر يوم الأحد.

– إنَّ قداس الليل، ولو اقيم في منتصف الليل، يعتبر قداسا فصحّياً لأحد القيامة. ومَن حضر قداس الليل، يمكنه أن يتناول ثانية يوم الأحد، والذي يقيم قداس الليل، يمكنه ان يقيم قداسا ثانيا يوم الفصح.

– يرتدي الكاهن وخدام الاحتفال حلَّة القداس البيضاء.

– تُعد الشموع لجميع الذين يشتركون في الاحتفال.

* في حالة عُمَاد الأطفال في اثناء رتبة العشية الفصحية:

قبل هذه الرتبة، يجري ما يلي، في الزمان والمكان المناسبيين:

1) استقبال الطفل، كما في رتبة العُمَاد.

2) حوار الكاهن والوالدين.

3) حوار الكاهن والإشبين.

4) صلاة التعزيم.

5) المسحة السابقة للعماد

وأمَّا منح سرّ العماد عينه، فيتم بعد مباركة الماء، في القسم الثالث من رتبة هذه الليلة، كما تجد ذلك في مكانه.

القسم الأول

بدء العشية الاحتفالي

ليتورجيا (أو خدمة) النور

1) تُطفأ أنوار الكنيسة

يُهيأ منقل النار في مكان مناسب خارج الكنيسة، فيجتمع المؤمنون هناك، ويحضر الكاهن وخدام الاحتفال، وبينهم مَن يحمل الشمعة الفصحية؛ واذا تعذر تهيئة النار خارج الكنيسة (كما هي العادة في معظم رعايانا)، فإنَّ المؤمنين يمكثون في الكنيسة، فيأتي الكاهن ومن معه إلى الباب. وفي أثناء الطقوس يلتفت المؤمنون، على قدر الإمكان إلى الكاهن.

2) كلمة إلى الشعب

يُحيّي الكاهن شعبه المجتمع، كالعادة، ويشرح له معنى هذه العشية، بهذه الكلمات أو بما يشبهها:

الكاهن: أيُها الإخوةُ والأخواتُ الأحباء، في هذهِ الليلةِ الساميةِ القداسة، عَبَرَ يسوع ُالمسيحُ ربُّنا مِن الموتِ إلى الحياة. لذلك تدعو الكنيسةُ أبناءَها، المُنتَشِرين َفي العالمِ كُلِّه، إلى أن يجتمعوا للسهرِ والصلاة. فإذا ما أحيَيْنا ذِكرى فصحِ الربّ، في الاستماعِ للكلمةِ وللاحتفالِ بأسرارهِ، كُنَّا على رجاء مُشاركَتِهِ في انتصارِهِ على الموت، والحياةِ معَهُ دائماً في الله.

3) مُباركة النار

الكاهن: لنُصَلِّ، اللهُمَ، يا مَن أشرقَ اُبنُه الوحيد بنورِ ضيائِهِ على المؤمنين، بارك + هذهِ النارِ الجديدة، التي تَسطَعُ في ظلامِ الليلِ، وهب لنا طوالِ هذهِ الأعيادِ الفصحيةِ أن نتَقِدَ رغبةً في السماويات، فنبلُغَ، بقلوبٍ طاهرة، إلى أعيادِ النورِ الأبدي. بالمسيح ربنا.

الشعب: آمين.

4) تهيئة الشمعة الفصحية

يقوم الكاهن بالطقس الرمزي التالي إعلاء لمنزلة الشمعة الفصحية ولمعناها. فالشمعة ترمز إلى المسيح، وما يُحفر الكاهن فيها مِن علامات يشير إلى أن المسيح هو ملك الأزمنة والدهور وربها.

يأتي أحد الخدام بالشمعة الفصحية إلى أمام الكاهن، ويكون محفوراً فوق الصليب الحرف اليوناني (A = أ )، وتحته (Ω =ي)، كذلك تكونُ مكتوبةً أرقام السنة الجديدة بين ذراعي الصليب، فيواصل المُحتفل:

1) المسيحُ هوَ الأمسُ واليوم

2) هو البدايةُ والنهاية

3) هو الألف

4) هو الياء

5) لهُ الأزمنة

6) لهُ الدهور

7) لهُ المجد والعِزَّة

8) إلى أبدِ الدهور. آمين

ثم يغرز الكاهن في الشمعة الفصحية، وذلك على شكل صليب، حبات البخور الخمس، التي ترمز إلى جروح المسيح الخمسة، وهو يقول:

1) المسيحُ الربّ

2) فليَحرُسنا

3) وليَحفظنا

4) بجروحهِ المُقَدَسَة

5) والمجيدة. آمين.

يضيء الكاهن الشمعة الفصحية مِن لهيب النار الجديدة، وهو يقول:

الكاهن: نورُ المسيحِ الناهضِ ممجَّداً، فليبدِّد ظُلُمَاتِ قلوبِنا وأفكارِنا.

5) التطواف. يتناول الكاهن (أو الشماس) الشمعة الفصحية ويرفعها، وينشد:

الكاهن: نورُ المسيح.

الشعب: الشُكرُ الله.

ثم يتوجهون جميعا نحو الكنيسة، وفي طليعتهم حامل المبخرة والكاهن (الشماس)، وهو يحمل الشمعة الفصحية، وخدام الاحتفال.

عند باب الكنيسة يقف الكاهن (او الشماس) ويرفع الشمعة الفصحية، وينشد ثانية:

الكاهن:   نورُ المسيح

الشعب:   الشُكُر الله

فيضيؤن شموعهم من الشمعة الفصحية، ويدخلون إلى الكنيسة. اما اذا مكث الشعب في الكنيسة (كما هي العادة في معظم رعايانا)، فهذا الطقس يتم في وسط الكنيسة. وعندما يصل الكاهن (او الشماس) إلى المذبح، يقف متجها نحو الشعب، وينشد ثالثاً:

الكاهن: نورُ المسيح

الشعب: الشُكرُ الله

تُضاء مصابيح الكنيسة، أما شموع المذبح فتضاء عند «المجد لله في العلى».

6) المديح الفصحي أو البشرى الفصحية

عندما يصل الكاهن المذبح، يتوجه نحو المقعد، وفي حالة وجود شماس، فانّه يضع الشمعة الفصحية في المكان المعين لها، في وسط قدس الأقداس او بجانب الامبون، ثم يطلب البركة مِن الكاهن بعد وضع البخور في المبخرة:

وفي حالة عدم وجود الشماس، فإنَّ الكاهن يقوم بما ذُكِر. يبخر الكاهن الكتاب والشمعة، وينشد النشيد الفصحي إمَّا على الامبون، وإما عند المقرأ، وجميع الحاضرون واقفون، والشموع مضاءة بايديهم، تستمد نورها مِن الشمعة الفصحية، التي تمثل عمود الغمام المضئ في البرية والمسيح، نور العالم.

النَّشيد الفصحي

لتَبتَهِجِ الآنَ مَلائكَةُ السماء: ليَبتَهِج خُدَامُ الّرب:

وليهتِفْ بوقْ الخَلاص، فإنَّ المَلِكَ العظيمَ قدْ انتَصر.

لتَبتَهج الأرضُ بهذهِ الأنوارِ الساطعة:

فإنَّ ما سادَها حيناً مِنَ الظلام،

قَد بَدَدَهُ ما غَمَرَها مِن ضياءِ مَلِكِ الدُهور.

لتَفرحِ الكَنيسَةُ أُمُّنا، ولتَتَهلَّل بهذا النّور

ولتَرتَفِعْ مِنْ هذا الهيكَل هُتَافاتُ الجُمُوعِ الكَثيرة.

الكاهن: الربُّ مَعَكُم.

الشعب: ومع روحِكَ أيضاً.

الكاهن: لنَرفعْ قُلوبَنا إلى العُلى.

الشعب: إنَّها لدى الرّبّ.

الكاهن: لنَشكُرِ الرّبَّ إلهَنا.

الشعب: ذلِكَ حَقٌ وعدل.

الكاهن: إنَّهُ لحقٌ وعدلٌ، أنْ نُسبِّحَ بعُقولِنا وقُلوبِنَا وبِأفواهِنا، لإلهِنا غيرِ المنظور، الآبِ القَادرِ على كُلِّ شيء، ولإبنِهِ الوحيد، يسوعَ المسيح ربّنا.

فإنَّهُ قضى عنَّا لأبيهِ دَينَ أبينا آدم

ومحا بدَمِهِ الزَّكي أسبابَ هلاكِنا القديمة.

ألا إنَّ أعيادَنا هذهِ، لَهي الأعيادُ الفصحية،

تِلكَ التي يُذبحُ فيها الحملُ الحقيقي،

الذي تُدمغُ بدمِهِ القُدّوس، عَضَائِدُ أبوابُ المؤمنين.

هذهِ هي تِلكَ اللّيلة،

التي خرجَ فيها الآباءُ مِن مِصر،

وعبروا جميعاً على اليبسِ، في البحرِ الأحمر.

هذهِ هي اللَّيلة، التي بدَّد عمودُ النارِ فيها ظُلماتِ الخطايا.

هذهِ هي اللَّيلَة، التي تُحَرِّرُ اليومَ المؤمنينَ بالمسيحِ، في المسكونةِ كلِّها،

مِن رذائلِ هذا العالم، ومِن ديجورِ الخطايا.

وتردُّ إليهِمْ، النِعمَةَ، وتعودُ بِهِم إلى شركةِ القديسين.

هذهِ هي اللَّيلة، التي فيها حَطَمَ المسيحُ قيودَ الموت،

وانطلقَ ظافراً مِن الأعماق.

يا لِرَائِعَ حُنوِّكَ علينا، يا لمُطلَقَ محبَتِكَ لنا:

يا مَن أَسْلَمْتَ إبنْكَ الوحيد فِداءً عنِ العبيد.

ألا يا معصيةَ آدم، يا مَن لِمَحوكِ ماتَ المسيح،

يا مَن مِن أجلِ ذلك، كُنتِ واجبةَ الوجود.

الطوبى لكِ أيتُها اللَّيلة،

يا مَن اتَصَلَتْ فيكِ الأرضُ بالسماء،

والتقى فيكِ الإلهُ والبشر.

فبحقِّ هذهِ اللَّيلةِ الخالدة،

تقبَّل، أيُها الآبُ القُدوس، ذبيحةَ تسبيحِنا المسائيةِ الحافلة

لهيبَ شمعةٍ فِصحية

تُقَدِمُها لكَ الكنيسةُ المُقدَّسةُ مِن نِتاجِ النَّحلَة

على أيدينا نحنُ خُدامَكَ.

إجعلنا، اللهُمَّ، وقد كَرَّسناها لكَ لِمجدِكَ، موصولَةَ الإشتِعالِ

فتستمرَّ في تبديدِ ظُلُماتِ اللَّيلِ هذه.

ألا فاقبلْها كرائِحَةٍ طيبة

وأَشركها في تسبيحِكَ معَ النيراتِ العُليا.

وليَتَفقد لهيبَها، كوكبُ الصُبحِ الطالع.

ذلكَ الكوكبُ الذي لا يغيب،

ابنُكَ المسيح، الذي حينما قامَ مِنَ القبر،

وعادَ مِن مَقرِّ الموتى، أشرقَ على الجنسِ البشري سروراً أبدياً,

هو الحيُ المالكُ معَكَ، إلى دهرِ الدهرين.

الشعب: آمين.

القسم الثاني

ليتورجيا (أو خدمة) الكلمة

في هذه السهرة، التي يدعوها القديس اُغسطينوس «ام السهرات المقدسة»، تقدّم لنا الكنيسة تسع قراءات: سبع قراءات مِن العهد القديم، واثنتين مِن العهد الجديد (الرسالة والإنجيل). ويجوز، لاسباب راعوية، التقليل مِن عدد قراءات العهد القديم، بدون الإغفال عن انّ قراءة كلمة الله هي عنصر اساسي في سهرة عشية الفصح.

تتلى على الأقل ثلاث قراءات مِن العهد القديم، ولا يجوز ان تكون هذه اقل من اثنتين، على أن تكون الثالثة إحدى القراءات المستعملة.

بعد القراءة، يتلى مزمور أو نشيد، ويمكن ان يقوم مقامه صلاة صامتة، وبعد المزمور او النشيد، تتلى صلاة والشعب واقف، وتتبع كلمة: «لنُصَلِّ» بصمت وجيز، الا اذا قامت صلاة صامتة مقام المزمور او النشيد.

ملحوظة: لبعض مِن هذه القراءات نصوص قصيرة يشار اليها في حينها، اثناء القراءة

كلمة إلى الشعب

الكاهن: أَيُّهَا الإخْوَةُ الأَحِبَّاء، هَا قَدْ بَدَأْنَا بِٱحْتِفَالِ هَذِهِ العَشِيَّةِ الفِصْحِيَّة، فَلْنُصْغِ الآنَ إلَى كَلِمَةِ اللهِ بِقُلُوبٍ مُطْمَئِنَّةٍ وَنُفُوسٍ خَاشِعَة، فَنَرَى كَيْفَ أَنَّ اللهَ خَلَّصَ شَعْبَهُ فِي قَدِيمِ الزَّمَانِ، وَكَيْفَ أَنَّهُ، فِي آخِرِ الأَيَّامِ، أَرْسَلَ إلَيْنَا ٱبْنَهُ فَادِيًا. وَلْنَطْلُبْ إلَى إلَهِنَا القَدِيرِ إكْمَالَ عَمَلِ الخَلاصَ هَذِا الَّذِي بَدَأَهُ بِالفِصْحِ المُقَدَّس.

القراءة الأولى

«الخلق: خلق الكون والإنسان»

قراءة من سفر التكوين                                        1: 1-2، 2

      في البَدءِ خلَقَ اللهُ السَّمَواتِ والأَرض*([1])، وكانَتِ الأَرضُ خاوِيةً خالِية وعلى وَجهِ الغَمْرِ ظَلام ورُوحُ اللهِ يُرِفُّ على وَجهِ المِياه، وقالَ الله: «لِيَكُنْ نور»، فكانَ نور، ورأَى اللهُ أَنَّ النورَ حَسَن. وفصَلَ اللهُ بَينَ النُّورِ والظَّلام، وسمَّى اللهُ النُّورَ نهارًا، والظَّلامَ سمَّاه لَيلاً. وكانَ مَساءٌ وكانَ صَباح يَومٌ أَوَّل، وقالَ الله: «لِيَكُنْ جَلَدٌ في وَسَطِ المِياه وَلْيَكُنْ فاصِلاً بينَ مِياهٍ ومِياه»، فكانَ كذلك. وَصَنَعَ اللهُ الجَلَد وفَصَلَ بَينَ المِياهِ الَّتى تَحتَ الجَلَد والمِياهِ الَّتي فَوقَ الجَلَد، وسَمَّى اللهُ الجَلَدَ سَماء. وكانَ مَساءٌ وكانَ صَباح: يَومٌ ثانٍ، وقالَ الله: «لِتَتَجمَّعِ المِياهُ الَّتي تَحتَ السَّماءِ في مَكانٍ واحِد وَلْيَظْهَرِ اليَبَس»، فكانَ كذلك، وسَمَّى اللهُ اليَبَسَ أَرضًا، وتَجَمُّعُ المِياهِ سَمَّاه بِحارًا. ورأَى اللهُ أَنَّ ذلك حَسَن، وقالَ الله: «لِتُنْبِتَ الأَرضُ نَباتًا عُشْباً يُخرِجُ بِزْراً وشَجَراً مُثمِرًا يُخرِجُ ثَمَرًا بِحَسَبِ صِنفِه بَزرُه فيه على الأَرض»، فكانَ كذلك، فأَخرَجَتِ الأَرضُ نَباتاً عُشْبَاً يُخرِجُ بِزْراً بِحَسَبِ صِنفِه وشَجَراً يُخرِجُ ثَمَراً بِزرُه فيه بِحَسَبِ صِنفِه. ورأَى اللهُ أَنَّ ذلِكَ حَسَن، وكانَ مَساءٌ وكانَ صَباح: يَومٌ ثالِث، وقالَ الله: «لِتَكُنْ نَيَّراتٌ في جَلَدِ السمَّاء لِتَفصِلَ بَينَ النَّهارِ واللَّيل وتَكونَ عَلاماتٍ لِلمَواسِمِ والأَيَّامِ والسِّنين وتَكونَ نَيِّراتٍ في جَلَدِ السَّماء لِتُضيءَ على الأَرض»، فكانَ كذلك، فَصَنعَ اللهُ النَّيِّرَينِ العَظيمَين: النَّيِّرَ الأَكَبَرَ لِحُكمِ النَّهار والنَّيِّرَ الأَصغَرَ لِحُكْمِ اللَّيل والكَواكِبَ، وجَعَلَها اللّهُ في جَلَدِ السَّماءِ لِتُضيءَ على الأَرض لتَحكُمَ على النَّهارِ واللَّيل وتَفصِلَ بَينَ النُّورِ والظَّلام. ورأَى اللهُ أَنَّ ذلك حَسَن، وكانَ مَساءٌ وكانَ صَباح: يَومٌ رابِع، وقالَ الله:«لِتَعِجَّ المِياهُ عَجًّا مِن ذَواتِ أَنفُسٍ حَيَّة ولْتَكُنْ طُيورٌ تَطيرُ فَوقَ الأَرضِ على وَجهِ جَلَدِ السَّماء». فخَلَقَ اللهُ الحِيتانَ العِظام وكلَّ مُتَحَرِّكٍ مِن كُلِّ ذي نَفْسٍ حَيَّةٍ عَجَّت بِه المِياهُ بِحَسَبِ أَصْنافِه وكُلَّ طائرٍ ذي جَناحٍ بِحَسَبِ أَصْنافِه. ورأَى اللهُ أَنَّ ذلك حَسَن، وبارَكَها اللهُ قائلاً: «إِنْمي واكْثُري واَمْلإِي المِياهَ في البِحار وَلْتكْثُرِ الطُّيورُ على الأَرض». وكانَ مَساءٌ وكانَ صَباح: يَومٌ خامِس. وقالَ الله: «لِتُخرِجَ الأَرضُ ذَواتِ أَنفُسٍ حَيَّةٍ بِحَسَبِ أَصْنافِها: بَهائِمَ وحيواناتٍ دابَّةً ووُحوشَ أَرضٍ بِحَسَبِ أَصْنافِها»، فكانَ كذلك. فصَنَعَ اللهُ وُحوشَ الأَرضِ بِحَسَبِ أَصْنافِها والبَهائِمَ بِحَسَبِ أَصْنافِها وجَميعَ الحَيَواناتِ الَّتي تَدِبُّ على الأَرضِ بِحَسَبِ أَصْنافِها، ورأَى اللهُ أَنَّ ذلك حَسَن.

*([2]) وقالَ الله: «لِنَصنَعَ الإِنسانَ على صُورَتِنا كَمِثالِنا وَلْيَتَسَلَّطْ على أَسْمَاكِ البَحرِ وطُيورِ السَّماء والبَهائِمِ وجَميعِ وحُوشِ الأَرض وجميعِ الحَيَواناتِ الَّتي تَدِبُّ على الأَرض». فَخَلَقَ اللهُ الإِنسانَ على صُورَتِه، على صُورَةِ اللهِ خَلَقَه ذَكَراً وأُنْثى خَلَقَهم، وبارَكَهمُ اللهُ وقالَ لهم: «إِنْموا واَكْثُروا وأمْلأُوا الأَرضَ وأَخضِعوها وَتَسَلَّطوا على أَسْماكِ البَحرِ وطُيورِ السَّماءِ وَكُلِّ حَيَوانٍ يَدِبُّ على الأَرض». وقالَ الله: «ها قد أَعطَيتُكم كُلَّ عُشبٍ يُخرِجُ بِزرًا على وَجهِ الأَرضِ كُلِّها وكُلَّ شَجَرٍ فيهِ ثَمَرٌ يُخرِجُ بِزراً يَكونُ لَكم طَعامًا، ولجَميعِ وحُوشِ الأَرضِ وجَميعِ طُيورِ السَّماء وجَميعِ ما يَدِبَّ على الأَرضِ مِمَّا فيه نَفْسٌ حَيَّة أَعطَيتُ كُلَّ عُشْبٍ أَخضَرَ مأكَلاً». فكانَ كذلك، ورأَى اللهُ جَميعَ ما صَنَعَه فاذا هو حَسَنٌ جِدًّا. **([3]) وكانَ مَساءٌ وكان صَباح: يَومٌ سادِس. وهكذا أُكمِلَتِ السَّمَواتُ والأَرضُ وجَميعُ قُوَّاتِها. واَنتَهى اللهُ في اليَومِ السَّابِعِ مِن عَمَلِهِ الَّذي عَمِلَهُ، واَستَراحَ في اليَومِ السَّابِعِ مِن كُلِّ عَمَلِهُ الَّذي عَمِلَهُ، وبارَكَ اللهُ اليَومَ السَّابِعَ وقَدَّسَه، لأَنَّهُ فيهِ اَستَراحَ مِن كُلِّ عَمَلِه الَّذي عَمِلَهُ خالِقاً. تِلكَ هيَ نَشأَةُ السَّمَواتِ والأَرضِ حينَ خُلِقَت.               – كلام الرَّبّ      الشعب: الشُكرُ لله.

المزمور                                                        32: 4-22

الردَّة : مِن رحمةِ الربِّ امتلأتِ الأرض

1  إنَّ كلمةَ الربِّ مُستقيمة، وجميعَ صُنعِهِ بأمانة.

    يُحِبُّ البِرَّ والعدْل، مِن رحمةِ الربِّ امتلأتِ الأرض.   الردَّة

2  بكلمةِ الربِّ صُنِعَتْ السماوات، وبروحٍ فيهِ كلُّ جنودِها.

    يَجمَعُ مياهَ البحارِ نِداً واحداً، ويجعلُ الغِمارَ في كُنوز.  الردَّة

3  طوبى للأُمَّةِ التي الهُها الرِّبّ، وللشعبِ الذي اختارَه لهُ ميراثاً.

    نظرَ الربُّ مِنَ السماء، فرأى جميعَ بني البشر.         الردَّة

4  نفوسُنا تنتَظرُ الرَّبّ، فهو نُصرَتُنا ومِجَنُّنا.

    لتَكُن يا رب رحمتُكَ علينا، بحسبِ رجائِنا لك.          الردَّة

لنُصَلِّ

الكاهن: أَيُّهَا الإلَهُ السَّرمَدِيُّ القَدِير، العَجِيبُ فِي تَدْبِيرِ أَعْمَالِ يَدَيْكَ كُلِّهَا، أَنِرْ بَصَائِرَ الَّذِينَ ٱفْتَدَيْتَهُمْ، فَنُدْرِكَ أَنَّ خَلْقَ الكَوْنِ فِي البَدْءِ، مَهْمَا كَانَ عَظِيمًا، فَإنَّهُ لَيْسَ أَكْبرَ قَدْرًا مِنْ فِصْحِنَا، الَّذِي ذُبِحَ فِي آخِرِ الأَيَّامِ، وَالَّذِي هُوَ المَسِيحُ رَبُّنَا، الحَيُّ المَالِكُ إلَى دَهْرِ الدُّهُور.

أو، في خلق الإنسان:

الكاهن: اللهُمَّ، يَا مَنْ خَلَقْتَ الإنْسَانَ عَلَى صُورَتِكَ وَمِثَالِكَ خَلْقًا عَجِيبًا، وَفَدَيْتَهُ بِطَرِيقَةٍ أَعْجَبَ، أَعْطِنَا أَنْ نَتَغَلَّبَ بِثَبَاتٍ عَلَى مُغْرَيَاتِ الخَطِيئَة، فَنَبْلُغَ يَوْمًا الأَفْرَاحَ الدَّائِمَة. بِالمَسِيحِ رَبِّنَا.

الشعب: آمين.

القراءة الثانية

«ذبيحة إبراهيم»

قراءةٌ مِن سفرِ التكوين                                      22: 1-18

      في تِلكَ الأيام:

      وكانَ بَعدَ هذهِ الأَحْداثِ أَنَّ اللهَ اَمتَحَنَ إِبْراهيمَ فقالَ له: «يا إبْراهيم». قالَ: «هاءَنَذا». قال:«خُذِ اَبنَكَ وَحيدَكَ الَّذي تُحِبُّه، إِسحق، وامضِ إِلى أَرضِ المورِيِّا وأَصعِدْه هُناكَ مُحرَقَةً على أَحَدِ الجِبالِ الَّذي أريكَ. فبَكَّرَ إِبْراهيمُ في الصَّباح وشَدَّ على حِمارِه وأَخَذَ معَه اثنَينِ مِن خَدَمِه وإِسحقَ اَبنَه وشقَّقَ حَطَباً لِلمُحرَقَة، وقامَ ومَضى إِلى المَكانِ الَّذي أَراهُ اللهُ إِيَّاه. وفي اليَومِ الثالِث، رَفَعَ إِبْراهيمُ عَينَيه فرأَى المَكانَ مِنْ بَعيد، فقالَ إِبْراهيمُ لِخادِمَيه:«أُمكُثا أَنتُما هَهُنا معَ الحِمار، وأَنا والصَّبِيُّ نَمْضي إِلى هُناكَ فَنَسجُدُ ونَعودُ إِلَيكُما. وأَخَذَ إِبْراهيمُ حَطَبَ المُحرَقَة وجَعَلَه على إِسحقَ ابنِه، وأَخَذَ بِيَدِه النَّارَ والسِّكِّين وذَهَبا كِلاهُما معًا. فكَلَّمَ إِسحقُ إِبْراهيمَ أَباه قال: «يا أَبَتِ»، قال: «هاءَنَذا، يا بُنَيَّ». قال: «هذه النَّارُ والحَطَب، فأَينَ الحَمَلُ لِلمُحرَقة؟».

      فقالَ إِبْراهيم: «اللهُ يَرَى لِنَفْسِه الحَمَلَ لِلمُحرَقةِ، يا بُنَيَّ «ومَضَيا كِلاهُما معًا. فلَمَّا وَصَلا إِلى المَكانِ الَّذي أَراه اللهُ إِيَّاه، بَنى إِبْراهيمُ هُناكَ المَذبَح ورتَّبَ الحَطَب ورَبَطَ إِسحقَ ابنَه وجَعَلَه على المَذبَحِ فَوقَ الحَطَب، ومَدَّ إِبْراهيمُ يَدَه فأَخَذَ السِّكِّينَ لِيَذبَحَ ابنَه، فناداهُ مَلاكُ الرَّبِّ مِنَ السَّماءِ قائلاً: «إِبْراهيمُ إِبْراهيم!» قال: «هاءَنذا»، قال: «لا تَمُدَّ يَدَكَ إِلى الصَّبِيّ ولا تَفْعَلْ بِهِ شَيئًا، فإِنِّي الآنَ عَرَفتُ أَنَّكَ مُتَّقٍ لله، فلم تُمْسِكْ عنِّي ابنَكَ وَحيدَكَ». فَرَفَعَ إِبْراهيمُ عَينَيهِ ونَظَر، فإِذا بِكَبشٍ واحِدٍ عالِقٍ بِقَرنَيه في دَغَل. فعَمَدَ إِبْراهيمُ إِلى الكَبْشِ وأَخَذَه وأَصعَدَه مُحرَقةً بَدَلَ اَبنِه. وسمَّى إِبْراهيمُ ذلكَ المَكانَ «الرَّبُّ يَرى»، ولِذلِكَ يُقالُ اليَوم: في الجَبَل«الرَّبُّ يَرى». ونادى مَلاكُ الرَّبِّ إبْراهيمَ ثانِيَةً مِنَ السَّماءِ وقال: «بِنَفْسي حلَفْتُ، يَقولُ الرَّبّ، بِما أَنَّكَ فَعَلتَ هذا الأَمَر ولَم تُمسِكْ عنِّي ابنَكَ وَحيدَكَ، لأُبارِكَنَّكَ وأُكَثِّرَنَّ نَسلَكَ كنُجومِ السَّماء وكالرَّملِ الَّذي على شاطِئِ البَحر، وَيرِثُ نَسلُكَ مُدُنَ أَعدائِه، وَيتَبارَكُ بِنَسلِكَ جَميعُ أُمَمِ الأَرض، لأَنَّكَ سَمِعتَ قَولي»                                                                    – كلام الرَّبّ            الشعب: الشُكرُ لله.

المزمور                                               15: 5-11

الردَّة: اللهُم، احفَظني، فإنِّني بِكَ اعتصمت.

1  الربُّ حَظُّ قِسمتي وكأسي: أنتَ عُمدَةُ قُرعَتي.

    جعلتُ الربَّ أمامي في كُلِّ حين، إنَّهُ عن يميني، لكي لا أتزعزع.        الردَّة

2  لذلكَ فَرِحَ قلبي، وابتهجَ مجدي، وجسدي أيضاً سيسكُنُ على الرجاء، لأنَّكَ لا تتركُ نفسي في الجحيم، ولا تَدَع قُدوسَك يرى فساداً.                     الردَّة

3  قد عرَّفتني سُبُلَ الحياة، وستملأُني فرحاً مع وجهِك، ولي مِن يمينِكَ لذَّاتٌ على الدوام.     الردَّة

لنُصَلِّ

الكاهن: اللهُمَّ، يَا أَبَا المُؤْمِنِينَ العَلِيّ، يَا مَنْ، بِمَوْهِبَةِ التَّبَنِّي، تُكْثِرُ أَبْنَاءَ الوَعْدِ فِي العَالَمِ كُلِّهِ، وَبِسِرِّ المَعْمُودِيَّةِ الفِصْحِيّ، تَجْعَلُ مِنْ إبْرَاهِيمَ عَبْدِكَ، كَمَا أَقْسَمْتَ لَهُ، أَبًا لِجَمِيعِ قَبَائِلِ الأَرْض، اِمْنَحْ شَعْبَكَ بِأَجْمَعِهِ، أَنْ يَسْتَجِيبَ حَقًّا لِلدَّعْوَةِ السَّامِيَةِ الَّتِي أَنْعَمْتَ بِهَا عَلَيهِ. بِالمَسِيحِ رَبِّنَا.

الشعب: آمين.

القراءة الثالثة

«عبور البحر الأحمر»

قراءةٌ مِن سفرِ الخروج                                  14: 15-31، 15: 1

      في تلكَ الأيام:

      فقالَ الرَّبُّ لِموسى: «مَا بالُكَ تَصرُخُ إِلَيَّ؟ مُرْ بَني إِسْرائيلَ أَن يَرحَلوا. وأَنتَ أرفَعْ عَصاكَ ومُدَّ يَدَكَ على البَحرِ فشُقَّه، فيَدخُلُ بَنو إِسْرائيلَ في وَسَطِه على اليَبَس، وهاءَنذا مُقَسٍّ قُلوبَ المِصِريِّين، فيَدخُلونَ وَراءَهم، وأُمَجَّدُ على حِسابِ فِرعَونَ وكُلِّ جَيشِه ومَراكِبِه وفُرسانِه، فيَعلَمُ المِصرِيُّونَ أَنَّني أَنا الَرَّبّ، إِذ مُجِّدْتُ على حِسابِ فِرعَونَ ومَراكِبهِ وفُرسانِهِ». فانتَقَلَ مَلاكُ الرَّبِّ السَّائِرُ أَمامَ عَسكَرِ إِسْرائيل، فسارَ وَراءَهم، وانتَقَلَ عَمودُ الغَمامِ مِنْ أَمامِهم فوقَفَ وَراءَهم، ودَخَلَ بَينَ عَسكَرِ المِصرِيِّينَ وعَسكَرِ إِسْرائيل، فكانَ الغَمامُ مُظلِماً مِنْ هُنا وكانَ مِن هُناكَ يُنيرُ اللَّيل، فلَم يَقتَرِبْ أَحَدُ الفَريقَينِ مِنَ الاَخَرِ طَوالَ اللَّيل، ومَدَّ موسى يَدَه على البَحر، فَدَفَعَ الرَّبُّ البَحرَ بِريحٍ شَرقِيَّةٍ شَديدةٍ طَوالَ اللَّيل، حتَّى جَعَلَ البَحرَ جافّاً، وقدِ انشَقَّتِ المِياه. ودَخَلَ بَنو إِسْرائيلَ في وَسَطِ البَحرِ على اليَبَس، والمِياهُ لَهم سورٌ عن يَميِنهم وعن يَسارِهم. وجَدَّ المِصرِيُّونَ في إِثرِهم، ودخَلَ وَراءَهم جَميعُ خَيلِ فِرعَونَ ومَراكِبُه وفُرسانُه إِلى وَسَطِ البَحر. وكانَ في هَجعَةِ الصُّبْحِ أَنَّ الرَّبَّ تَطَلَّعَ إِلى عَسكَرِ المِصرِيِّينَ مِن عَمودِ النَّارِ والغمَام وبَلبَلَ عَسكَرَ المِصرِيِّين. وعَطَّلَ دَواليبَ المَراكِبِ فساقوها بِمَشَقَّة. فقالَ المِصرِيُّون: «لِنَهرُبْ مِن وَجهِ إِسْرائيل، لأَنَّ الرَّبَّ يُقاتِلُ عنهُمُ المِصرِيِّين». فقالَ الرَّبُّ لِموسى: «مُدَّ يَدَكَ على البَحر، فتَرتَدَّ المِياهُ على المِصرِيِّين، على مَراكِبِهم وفُرْسانهم». فمَدَّ موسى يَدَه على البَحر، فاَرتَدَّ البَحرُ عِندَ انبِثاقِ الصُّبْح إِلى ما كانَ علَيه، والمِصرِيُّونَ هارِبونَ نَحَوه. فدَحَرَ الَربُّ المِصرِيِّينَ في وَسَطِ البَحر. ورَجَعَتِ المِياهُ فغَطَّت مَراكِبَ جَيشِ فِرعَونَ كُلِّه وَفُرسانَه الدّاخِلينَ وَراءهم في البَحر، ولَم يَبقَ مِنهم أَحَد. وسار بَنو إِسْرائيلَ على اليَبَسِ في وَسَطِ البَحر، والمِياهُ لَهم سورٌ عن يَمينِهم وعن يَسارِهم. وفي ذلك اليَومِ خلَّصَ الرَّبُّ إِسْرائيلَ مِن أَيدي المِصرِيِّين، ورأى إِسْرائيلُ المِصرِيِّينَ أَمْواتاً على شاطئِ البَحر. وشاهَدَ إِسْرائيلُ المُعجِزَةَ العَظيمةَ الَّتي صنَعَها الرَّبُّ بِالمِصرِيِّين. فخافَ الشَّعبُ الرَّبّ وآمَنوا به وبِموسى عَبدِه.      – كلام الرَّبّ                      الشعب: الشُكرُ لله.

المزمور                                 «ترنيمة موسى»                             خروج 15: 1-11

الردَّة: لنُسبِّح الربَّ: إنَّهُ قد تعَظَّمَ بالمجد.

1  لنُسَبِّح الربَّ: إنَّهُ قد تَعَظَّمَ بالمجد: الفَرَسُ وراكِبُهُ طَرَحَها في البحر. الربُّ عزِّي وتسبيحي، لقد كانَ لي خلاصاً؛ هذا إلهي، فإيَّاهُ أُمجِد؛ إلهُ أبي، فإيَّاهُ أُعَظِّم.                 الردَّة

2  الربُّ كرجُلٍ مُحارِب؛ الربُّ اسمُهُ. مَراكِبُ فِرعونَ وجنودُه طرحَها في البحر؛ ونُخبَةُ قوَّادِه غَرِقوا في بحرِ القُلْزُم. الردَّة

3  غطَّتهُم اللُّجَج؛ فهبَطوا في الأعماقِ كالحجارة. يمينُك، يا ربُّ، عزيزةُ القوةَّ، يمينُكَ، يا رب، تُحطِّمُ العدو.  الردَّة

4  مَن مِثلُكَ يا ربُّ؟ مَن مِثلُكَ، جَليلُ القُدْس، مَهيبٌ، مُسَبَّحٌ، صانِعُ المُعجِزات؟                                  الردَّة

لنُصَلِّ

الكاهن: أَيُّهَا الرَّبُّ إلَهَنَا، إنَّ آيَاتِكَ السَّالِفَةَ مَا زَالَتْ تَتَجَدَّدُ وَتَسْطَعُ كُلَّ يَوْم: فَقَدْ خَلَّصْتَ بِيَمِينِكَ القَدِيرَةِ شَعْبًا وَاحِدًا مِنْ يَدِ فِرْعَوْنَ، وَهَا إنَّكَ تُجْرِي الآنَ، بِمِيَاهِ المِيلادِ الثَّانِي، خَلَاصَ الأُمَمِ كُلِّهَا. فَهَبْ لِلبَشَرِ أَجْمَعِينَ أَنْ يَحْظَوا بِكَرَامَةِ أَبْنَاءِ إبْرَاهِيمَ الرَّفِيعَة. بِالمَسِيحِ رَبِّنَا.

أو:

الكاهن: اللَّهُمَّ، إنَّكَ بِنُورِ العَهْدِ الجَدِيدِ، أَبْرَزْتَ مَعْنَى آيَاتِكَ القَدِيمَة، فَكَانَ عُبُورُ البَحْرِ الأَحْمَرِ صُورَةً لِيَنْبُوعِ المَعْمُودِيَّةِ المُقَدَّس، وَكَانَتِ الأُمَّةُ المُنْقَذَةُ مِنَ العُبُودِيَّةِ رَمْزًا إلَى الأُسْرَةِ المَسِيحِيَّة. فَأَنْعِمْ عَلَى جَمِيعِ الشُّعُوبِ بِأَنْ يَصِيرُوا بِالإيمَانِ شَعْبَكَ المُخْتَارَ، وَبِأَنْ يُولَدُوا، بِهِبَةِ رُوحِكَ القُدُّوسِ، وِلَادَةً جَدِيدَة. بِالمَسِيحِ رَبِّنَا.

الشعب: آمين.

القراءة الرابعة

«أورشليم الجديدة»

قِراءةٌ مِن سفرِ أشعيا النبي                             54: 5-14

      إنَ صانِعَكِ يا أورشليم، هو ربُّ الجنودِ اسمهُ وفاديكِ هو القُدُّوسُ الذي يُدْعى إِلهُ الأَرضِ كُلِّها. هُنَيهَةً هَجَرتُكِ وبِمَراحِمَ عَظيمَةٍ أَضُمُّكِ. وبِرَأفَةٍ أَبَدِيَّةٍ أَرحَمُكِ قالَ الرَبُّ فاديكِ. فذلك يَكونُ لَدَيَّ كأَيَّامِ نوح حينَ أَقسَمتُ أَلَّا تَعبُرَ مِياهُ نوحٍ على الأَرض وكذلك أُقسِمُ أَلَّا أَغضَبَ علَيكِ وأَلَّا أَزجُرَكِ. وإِنِ ابتَعَدَتِ الجِبالُ وتَزَعزَعَتِ التِّلال فإِنَّ رَأفَتي لن تَبتَعِدَ عنكِ وعَهدَ سَلامي لن يَتَزَعزَع قالَ الرَّبُّ راحِمُكِ. أَيَّتُها البائِسَةُ أُلْعوبَةُ الرِّياح غَيرُ المُتَعَزِّية، وجَميعُ بَنيكِ يَكونونَ تَلامِذَةَ الرَّبّ وسَلامُ بَنيكِ يَكونُ عَظيماً. تُثَبَّتينَ في البِرّ وتَبعُدينَ عنِ الظُّلمِ فإِنَّكِ لا تَخافين وعنِ الدَّمارِ فإِنَّه لا يَدْنو مِنكِ.                                               – كلام الرَّبّ                الشعب: الشُكرُ لله.

المزمور                                               29: 2-13

الردَّة: أُعَظِّمُكَ يا رب لأنَّكَ نعَشتَني.

1  أُعَظِّمُكَ يا رب لأنَّكَ نعَشتَني. ولم تُشمِت بي أعدائي. يا ربُ، أصعدتَ نفسي مِن الجحيم، وأحييتَني مِن بينِ الهابطينَ في الجُب.                                                          الردَّة

2  أَشيدوا للربِّ، يا أصفياءَه، واعترِفوا لذكرِ قُدسِه. إنَّ غَضَبَهُ لحظة، ورِضاهُ حياة. في العشاءِ يَحُلُّ البُكاء، وفي الغَدَاةِ الترنيم.                                                       الردَّة

3  إستَمع يا ربُّ وارحمني، يا ربُّ كُنْ لي ناصراً. إنَّكَ حوَّلتَ نَدبي إلى رقصْ. أيُها الربُّ إلهي، إلى الأبدِ أَعتَرِفُ لك.                                                                       الردَّة

لنُصَلِّ

الكاهن: اللَّهُمَّ، يَا أَبَا الشُّعُوبِ أَجْمَعِين، أَكْثِرْ، تَمْجِيدًا لِاسْمِكَ، النَّسْلَ الَّذِي وَعَدْتَ بِهِ الآبَاءَ لِأَجْلِ إيمَانِهِم، أَكْثِرْ، بِالتَّبَنِّي المُقَدَّسِ، أَبْنَاءَ الوَعْد، فَيَتَحَقَّقَ فِي كَنِيسَتِكَ تَدْبِيرُ الخَلَاصِ الَّذِي رَسَمْتَهُ، وَالَّذِي لَمْ يَكُفَّ القِدِّيسُونَ الأَوَّلُونَ عَنِ ٱنْتِظَارِهِ. بِالمَسِيحِ رَبِّنَا.

أو:

الكاهن: أَيُّهَا الإلَهُ الأَزَلِيُّ القَدِير، يَا رَجَاءَ العَالَمِينَ الوَحِيد، يَا مَنْ بَشَّرْتَ عَلَى لِسَانِ الأَنْبِيَاءِ بِالأَسْرَارِ الَّتِي تَتِمُّ اليَوْمَ، زِدْ شَعْبَكَ عَطَشًا إلَى الخَلَاص، لِأَنَّهُ بِغَيْرِ إلْهَامٍ مِنْ نِعْمَتِكَ الجَزِيلَة، لَا يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ التَّقَدُّمَ فِي سُبُلِ البِرِّ وَالفَضِيلَة. بِالمَسِيحِ رَبِّنَا.

الشعب: آمين.

القراءة الخامسة

«الخلاص المقدم لجميع الأمم»

قراءةٌ مِن سفرِ أشعيا النبي                             55: 1-11

      أَيُّها العِطاشُ جَميعاً هَلُمُّوا إِلى المِياه والَّذينَ لا فِضَّةَ لَهم هَلُمُّوا اشتَروا وكُلوا، هَلُمُّوا اشتَروا بِغيرِ فِضَّةٍ ولا ثَمَن خَمْراً ولَبَناً حَليباً. لِمَاذا تَزِنونَ فِضَّةً لِما لَيسَ بِخُبْز وتَتعَبونَ بما لا شَبَعَ فيه؟ إسمَعوا لي سَماعاً وكُلوا الطَّيِّب ولتتَلَذَّذْ بِالدَّسَمِ نُفوسُكم. أَميلوا آذانَكم وهَلُمُّوا إِلَيَّ، إِسمَعوا فتَحْيا نفوسُكم فإِنِّي أعاهِدُكم عَهداً أَبَدِيّاً على الخَيراتِ الَّتي وُعِدَ بِها داوُد. هاءَنَذا جَعَلتُه لِلشُّعوبِ شاهِداً لِلشُّعوبِ قائِداً وآمِراً. ها إِنَّكَ تَدْعو أُمَّةً لم تَكُنْ تَعرِفُها وإلَيكَ تَسْعى أُمَّةٌ لم تَكُنْ تَعرِفُكَ بِسَبَبِ الرَّبِّ إِلهِك وقُدُّوسِ إسْرائيلَ الَّذي مَجَّدَكَ. إِلتَمِسوا الرَّبَّ ما دامَ يوجَد، أُدْعوهُ ما دامَ قَريباً. لِيَترُكِ الشِّرِّيرُ طَريقَه والأَثيمُ أَفْكارَه ولْيَرجِعْ إِلى الرَّبِّ فيَرحَمَهُ وإِلى إِلهِنا فإِنَّه يُكثِرُ العَفْوَ، فإِنَّ أَفكاري لَيسَت أَفْكارَكُم ولا طُرُقَكُم طُرُقي، يَقولُ الرَّبّ. كما تَعْلو السَّمواتُ عنِ الأَرض كذلك طُرُقي تَعْلو عن طُرُقِكُم وأَفْكاري عن أَفْكارِكُم، لِأَنَّه كما يَنزِلُ المَطَرُ والثَّلجُ مِنَ السَّماء ولا يَرجِعُ إِلى هُناك دونَ أَن يُروِيَ الأَرض ويَجعَلَها تُنتِجُ وتُنبِت لِتُؤتِيَ الزَّارعَ زَرعاً والآكِلَ طَعاماً، فكذلك تَكونُ كَلِمَتي الَّتي تَخرُجُ مِن فمي: لا تَرجِعُ إِلَيَّ فارِغة بل تُتِمُّ ما شِئتُ وتَنجَحُ فيما أَرسَلْتُها لَه.    – كلام الرَّبّ        الشعب: الشُكرُ لله.

المزمور                                  «ترنيمة أشعيا»                              أشعيا 12: 2-6

الردَّة: تَستَقونَ المياهَ، مِن ينابيعِ المياهِ، مُبتَهجين.

1  هوَذا اللهُ خلاصي، فأطمئنُّ ولا أفزع، الربُّ عِزيِّ وتَسبيحي، لقد كانَ لي خلاصاً.                  الردَّة

2  إعتَرفوا للربِّ، وادعُوه باسمِهِ، أخبِروا في الشعوبِ بأَعمالِهِ، اذكروا أنَّ اسمَهُ قد تعالى.            الردَّة

3  أَشيدوا للربِّ، إنَّهُ قد صَنَعَ عظائم، أَخبروا بذلكَ في الأرضِ كُلِّها. إهتفي ورنمي، يا ساكِنَةَ أُورشليم، إنَّ قدوسَ يعقوبَ في وسطِكِ عظيم.                                                الردَّة

لنُصَلِّ

الكاهن: أَيُّهَا الإلَهُ الأَزَلِيُّ القَدِير، يَا رَجَاءَ العَالَمِينَ الوَحِيد، يَا مَنْ بَشَّرْتَ عَلَى لِسَانِ الأَنْبِيَاءِ بِالأَسْرَارِ الَّتِي تَتِمُّ اليَوْمَ، زِدْ شَعْبَكَ عَطَشًا إلَى الخَلَاص، لأنَّهُ بِغَيْرِ إلْهَامٍ مِنْ نِعْمَتِكَ الجَزِيلَة، لَا يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ التَّقَدُّمَ فِي سُبُلِ البِرِّ وَالفَضِيلَة. بِالمَسِيحِ رَبِّنَا.

الشعب: آمين.

القراءة السادسة

«ينبوع الحكمة»

قراءةٌ مِن سفرِ باروكَ النبي                           3: 9-15, 32-38، 4: 1-4

      إِسمَعْ يا يعقوب، وَصايا الحياة، أَصغوا لِتَتَعَلَّموا الفِطنَة. لِماذا، يا يعقوب لِماذا أَنتَ في أَرضِ الأَعْداء تَشيخُ في أَرضِ الغُربَة وتَتَنَجَّسُ مع الأَمْوات، وتُحسَبُ مع الَّذينَ هم في مَثوى الأَمْوات؟ لقد تَرَكتَ يَنبوعَ الحِكمَة. ولو أَنَّكَ سَلَكتَ طَريقَ الله لَسَكَنتَ في السَّلام لِلأَبَد. تَعَلَّمْ أَينَ الفِطنَةُ وأَينَ القوةُ وأَينَ الذَّكاء لِكَي تَعلَمَ أَيضاً أَينَ طولُ الأَيَّامِ والحَياة، وأَينَ نُورُ العُيونِ والسَّلام. مَنْ وَجَدَ مَوضِعَ الحِكمَة ومَن دَخَلَ إِلى كُنوزِها؟ لكِنَّ العالِمَ بِكُلِّ شَيءٍ يَعلَمُها وبِعَقلِه وَجَدَها وهو الَّذي جَهَّزَ الأَرضَ لِلأَبَد ومَلأَها حَيَواناتِ مِن ذَواتِ الأَربَع. والَّذي يُرسِلُ النُّورَ فيَذهَب، دَعاه فأَطاعَهُ مُرتَعِداً. إِنَّ النُّجومَ أَشرَقَتْ في مَحارِسِها وتَهَلّلَت. دَعاها فقالَت: «هاءَنذا» وأَشرَقَتْ مُتَهَلِّلَةً لِلَّذي صنَعَها. هذا هو إِلهُنا، ولا يُحسَبُ غَيرُه تُجاهَهُ. إِهتَدى إِلى كُلِّ طَريقٍ لِلمَعرِفَةِ وجَعَلَهُ لِيَعْقوبَ عَبدِهِ وحَبيبِهِ. وبَعدَ ذلِكَ رُئِيَتْ على الأَرض وعاشَت بَينَ البَشَر. هي كِتابُ أَوامِر الله والشرَّيعةُ القائِمَةُ لِلأَبَد. كُلُّ مَن تَمَسَّكَ بِها فلَهُ الحَياةُ والَّذينَ يُهمِلونَها يَموتون. تُبْ يا يَعْقوبُ وأَمسِكْها وسِرْ إِلى الضِّياءِ لِمُلاقاةِ نورِها. لا تُعْطِ مجدَكَ لِآخَر وامتِيازاتِكَ لِأُمَّةٍ غَريبة. طوبى لَنا يا يعقوب لِأَنَّ ما يُرضي اللهَ مَعروفٌ لَدَينا.

          – كلام الرَّبّ                       الشعب: الشُكرُ لله.

المزمور                                             يوحنا 18: 8-11

الردَّة: يا ربُ، إنَّ عندَكَ كلامَ الحياةِ الأبدية.

1  شريعةُ الربِّ كاملة، ترُدُّ النفس، شَهادةُ الربِّ صادقة، تُحَكِّمُ الأطفال.                                الردَّة

2  أَمْرَ الربِّ مُستقيم، يُفَرِّحُ القلبْ، وصيةُ الربِّ نقيَّة، تُنيرُ العيُون.                                     الردَّة

3  خِشيةُ الربِّ طاهرة، ثابتةٌ إلى الأبد، أحكامُ الربِّ حَقٌّ، وعدلٌ جميعُها.                               الردَّة

4  هي أشهى مِنَ الذهبِ والإبريزِ الكثير، وأحلى مِنِ العَسَل ِوقَطْرِ الشِّهاد.                             الردَّة

لنُصَلِّ

الكاهن: أَيُّهَا الرَّبُّ الَّذِي لَا تَكُفُّ عَنْ إنْمَاءِ الكَنِيسَة، دَاعِيًا الشُّعُوبَ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ إلَى حَظِيرَتِهَا الوَاسِعَة، اُنْظُرْ إلَى مَنْ تَغْسِلُهُمْ بِمَاءِ المَعْمُودِيَّةِ، وَٱبْسُطْ عَلَيْهِمْ، أَيُّهَا الآبُ الرَّؤُوفُ، جَنَاحَ حِمَايَتِكَ المُتَوَاصِلَة. بِالمَسِيحِ رَبِّنَا.

الشعب: آمين.

القراءة السابعة

«قلب جديد وروح جديد»

قِراءَةٌ مِن سِفر حِزقيال النبي                                     36: 22-28

      لِذلِكَ قَسَمَ لِبَيتِ يعقوب: هكذا قالَ السَّيِّدُ الرَّبّ: لَيسَ لأَجلِكم أَنا فاعِلٌ، يا بَيتَ إِسْرائيل، بل لأَجِل اسمِيَ القُدُّوسِ الَّذي دَنَّستموه في الأُمَمِ الَّتي دَخَلتُم بَينَها. فأُقَدِّسُ اسمِيَ العَظيمَ الَّذي دُنِّسَ في الأُمَمِ الَّتي دَنَّستُموه فيما بَينها فتَعلَمُ الأُمَمُ أنَي أَنا الرَّبّ. يَقولُ السَّيِّدُ الرَّبّ حين أَتَقَدَّس فيكم على عُيونها. وآخُذُكم مِن بَينِ الأُمَم، وأَجمَعُكُم مِنْ جَميعِ الأَراضيِ وآتي بِكُم إِلى أَرضِكُم. وأَرُشُّ عليكُم ماءً طاهِرًا، فتَطهُرونَ مِن كُلِّ نَجاسَتِكُم، وأُطَهِّرُكم مِن جَميعِ قَذاراتِكم. وأُعْطيكُم قَلباً جَديداً وأَجعَلُ في أَحْشائِكُم روحاً جَديداً وأَنزِعُ مِن لَحمِكُم قَلبَ الحَجَر، وأُعْطيكم قَلباً مِنْ لَحْم، وأَجعَلُ روحي في أَحْشائِكُم وأَجعَلُكمُِ تَسيرونَ على فَرائِضي وتَحفَظونَ أَحْكامي وتَعمَلون بِها. وتَكونونَ لي شَعباً وأَكونُ لَكُم إِلهاً.                               – كلام الرَّبّ                   الشعب: الشُكرُ لله.

المزمور                                           41: 3-5، 42: 3-4

اللازمة: كما يشتاقُ الأيِّلُ إلى مجاري المياه، كذَلِكَ تَشتاقُ نفسي اليكَ، يا الله.

1  ظَمئَت نفسي إلى الله، إلى الإلهِ الحي:

    متى آتي وأحضُرُ أمامَ الله؟                               الردَّة

2  اني أعبُرُ مَعَ الجمهورِ وأقصِدُ بِهم بيتَ الله،

    بصوتِ ترنيمٍ واعتراف، بِهُتافِ تَعييد.                  الردَّة

3  أرسل نورَكَ وحقكَ، فهُما يهديانَني ويأتِيانِ بي

    إلى جبلِ قُدسِكَ وإلى مساكِنِك.                           الردَّة

4  فأدخُلُ إلى مذبحِ الله، إلى إلهِ فَرَحي وابتهاجي.

    وأَعتَّرِفُ بالكِنَارةِ لكَ، يا اللهُ إلهي.                       الردَّة

لنُصَلِّ

الكاهن: أَيُّهَا الرَّبُّ إلَهَنَا، أَنْتَ القُدْرَةُ الَّتِي لَا يَعْتَرِيهَا تَحَوُّلٌ، أَنْتَ النُّورُ الَّذِي لَيْسَ لَهُ غُرُوب: فَٱنْظُرْ إلَى الكَنِيسَةِ، سِرِّ العَهْدِ الجَدِيدِ العَجِيب، وَوَاصِلْ بِسَلامٍ عَمَلَ خَلَاصِ البَشَرِيِّةِ الَّذِي دَبَّرْتَهُ مُنْذُ الأَزَل، وَلْيَخْتَبِرِ العَالَمُ كُلُّهُ وَلْيُدْرِكْ، أَنَّ مَا سَقَطَ قَدْ عَادَ وَقَامَ، وَأَنَّ مَا كَانَ قَدِيمًا قَدْ جُدِّدَ، وَأَنَّ كُلَّ شَيْءٍ قَدِ ٱسْتَرَدَّ كَمَالَ أَصْلِهِ، عَلَى يَدِ مَنْ هُوَ مَبْدأُ كُلِّ شَيْءٍ، المَسِيحُ رَبُّنَا. هُوَ الحَيُّ المَالِكُ إلَى دَهْرِ الدُّهُور.

أو:

الكاهن: اللَّهُمَّ، يَا مَنْ تَعُدُّنَا بِمَا جَاءَ فِي صَفَحَاتِ العَهْدِ الجَدِيدِ، لِلاِحْتِفَالِ بِسِرِّ الفِصْحِ المَجِيد، اِفْتَحْ أَذْهَانَنَا كَيْ نُدْرِكَ عَظِيمَ حُبِّكَ لَنَا نَحْنُ البَشَر، فَتَكُونَ لَنَا هِبَاتُكَ الحَاضِرَة، دَافِعًا لرَجَاءٍ رَاسِخٍ فِي الخَيْرَاتِ المُقْبِلَة. بِالمَسِيحِ رَبِّنَا.

الشعب: آمين.

على إثر هذه الصلاة مباشرة، تُضاء شموع المذبح، ويترنم «المجد لله في العلى» وقوفاً، والأجراس تُقرع.

المجد لله في العلى…

الصلاة الجماعية

لنُصَلِّ: اللَّهُمَّ، يَا مَنْ تُضِيءُ هَذِهِ اللَّيْلَةَ السَّامِيَةَ القَدَاسَة، بمَجْدِ المَسِيحِ الرَّبِّ القَائِمِ مِنَ القَبْر، + أَنْعِشْ رُوحَ التَّبَنِّي فِي أَبْنَاءِ الكَنِيسَة، * فَنُجَدَّدَ جَسَدًا وَنَفْسًا، وَنَخْدُمَكَ خِدْمَةً مُقَدَّسَة. بِرَبِّنَا يَسُوعَ المَسِيحِ ٱبْنِكَ، * الإلَه الحَيِّ المَالِكِ مَعَكَ وَمَعَ الرُّوحِ القُدُس + إلَى دَهْرِ الدُّهُور.                              الشعب: آمين.

الرسالة

«المسيح القائم من بين الأموات لن يموت»

قِراءةٌ مِن رسالةِ القديسِ بولسِ الرسول إلى أهل ِروما          6: 3-11

      يا إخوة:

      أَوَتَجهَلونَ أَنَّنا، وقَدِ اَعتَمَدْنا جَميعاً في يسوعَ المسيح، إِنَّما اعتَمَدْنا في مَوتِه. فدُفِنَّا مَعَه في مَوتِه بِالمَعمُودِيَّةِ لِنَحْيا نَحنُ أَيضاً حَياةً جَديدةً كما أُقيمَ المَسيحُ مِن بَينِ الأَمواتِ بِمَجْدِ الآب؟ فإِذا اتَّحَدْنا بِه فصِرْنا على مِثالِه في المَوت، فسنَكونُ على مِثالِه في القِيامةِ أَيضًا. ونَحنُ نَعلَمُ أَنَّ إِنسانَنا القَديمَ قد صُلِبَ معَه لِيَزولَ هذا البَشَرُ الخاطِئ، فلا نَظَلَّ عَبيدًا لِلخَطيئَة، لأَنَّ الَّذي ماتَ تَحرَّرَ مِنَ الخَطيئَة. فإِذا كُنَّا قَد مُتْنا مع المسيح، فإِنَّنا نُؤمِنُ بِأًنَّنا سنَحْيا معَه. ونَعلَمُ أَنَّ المسيحَ، بَعدَما أُقيمَ مِن ْبَينِ الأَموات، لن يَموتَ بعدَ ذلِك ولن يَكونَ لِلمَوتِ علَيه مِن سُلطان، لأَنَّه بِمَوتِهِ قد ماتَ عنِ الخَطيئَةِ مَرَّةً واحِدَة، وفي حَياتِه يَحْيا لله. فكَذلِكَ احسَبوا أَنتُم أَنَّكم أَمواتٌ عنِ الخَطيئَةِ أَحْياءٌ للهِ في يسوعَ المسيح.  – كلام الرَّبّ    الشعب: الشُكرُ لله.

بعد الرسالة يقف جميع الحاضرين، فيترنم الكاهن، والشعب من بعده احتفاليا بـ: هللويا

فلنترنم بصرخة الفرح والابتهاج هذه، طول هذا الزمن الفصحي، بعد انقطاعنا عنها منذ أربعاء الرماد!

المزمور (117)

الردَّة: هللويا، هللويا، هللويا.

1    إعتَرِفوا للربِّ، لانَّهُ صالحٌ، إنَّ إلى الأبدِ رحمتَهُ.

      ليَقُل المتقونَ للرب إنّهُ صالحٌ إنَّ، إلى الأبد رحمتَهُ.   الردَّة

2    يمينُ الربِّ ارتفعت، يمينُ الربِّ صنعت ببأس،

      لا أموتُ، بل أحيا، وأُحَدِّثُ بأعمالِ الرب.             الردَّة

3    الحجرُ الذي رذلَهُ البناؤونَ، هو صارَ رأساً للزاوية،

      مِن عندِ الربِّ كانَ ذلِكَ، وهوَ عجيبٌ في أعيُنِنا.       الردَّة

الإنجيل المقدس

في السنوات ( أ )

«قام ويتقدمكم إلى الجليل»

+ فصلٌ مَن بشارةِ القديسِ متى الإنجيليِّ البشير            28: 1-10

      ولمَّا انقَضى السَّبتُ وطَلَعَ فَجرُ يَومِ الأَحد، جاءَت مَريمُ المِجدَلِيَّة ومَريمُ الأُخرى تَنظُرانِ القَبْر. فإِذا زِلزالٌ شديدٌ قد حَدَثَ. ذلك بِأَنَّ مَلاكَ الرَّبِّ نَزَلَ مِنَ السَّماءِ وجاءَ إِلى الحَجَرِ فدَحرَجَه وجلَسَ علَيه. وكانَ مَنظرُه كالبَرْق ولِباسُهُ أَبيضَ كالثَّلْج. فارتَعَدَ الحَرَسُ خَوفاً مِنهُ وصاروا كالأَموات. فقالَ الملاكُ لِلمَرأَتَين: «لا تخافا أَنتُما. أَنا أَعلَمُ أَنَّكُما تَطلُبانِ يسوعَ المَصْلوب. إِنَّه ليسَ هَهُنا، فقَد قامَ كما قال. تَعالَيا فَانظُرا المَوضِعَ الَّذي كانَ قد وُضِعَ فيه. وأَسرِعا في الذَّهابِ إِلى تَلاميذِه وقولا لَهُم: إِنَّهُ قامَ مِن بَينِ الأَموات، وها هُوذا يَتَقَدَّمُكم إِلى الجَليل، فهُناك تَرونَه. ها إِنِّي قد بلَّغتُكما». فتَركَتا القَبرَ مُسرِعَتينِ وهُما في خوفٍ وفَرحٍ عَظيم، وبادَرتا إِلى التَّلاميذِ تَحمِلانِ البُشْرى. وإِذا يسوعُ قد جاءَ لِلِقائِهما فقالَ لهما: «السَّلامُ علَيكُما!» فتَقَدَّمَتا وأَمسَكَتا قَدَمَيه ساجِدَتَينِ له. فقالَ لَهما يسوع: «لا تَخافا! إِذْهَبا فبَلِّغا إِخوَتي أَن يَمضوا إِلى الجَليل، فهُناكَ يَرَونَني».                             – كلامُ الرَّبّ             الشعب: التسبيحُ لكَ أيُها المسيح.

العِظَة

بعد الإنجيل، يُلقي الكاهن عظته، ومِن المستحسن ان يوضِّح فيها للشعب الصِلّة بين خدمة الكلمة والاحتفال باسرار الدخول في الحياة المسيحية، اي العُمَاد والميرون. ثم يبدأ خدمة العُمَاد.

القسم الثالث

ليتورجية (أو خدمة) العُمَاد

يتوجه الكاهن وخدام الاحتفال إلى جُرن العُمَاد، إذا كان في وسع الشعب أن يراه. وإلاَّ يملاء وعاء ماء يوضع في قدس الأقداس. ويجوز إعداد هذا الوعاء قبل ابتداء السهرة الفصحية.

إذا كان هناك بالغون يطلبون العُمَاد، فإنَّهم يُدعون للتقدم، يصحبهم أشابينهم. ويحمل الوالدون والأشابين الصغار للعُمَاد أمام وجه الكنيسة المجتمعة.

كلمة إلى الشعب

( أ ) في حالة منح سرّ العُمَاد

      أيُها الأحباء، لنُصَلِّ جميعاً مِن أجلِ اخوتِنا هؤلاء، لكي يتأيَّدوا في الرجاء: وبما أنَهُم يتَقَدَّمونَ الآن إلى الينبوعِ الذي سيولَدونَ فيهِ للحياة ِالجديدة، لنسألِ الله أبانا القديرَ أن يرعاهم بحنانه.

(ب) في حالة مباركة جُرن العُمَاد فقط

      أيُها الأحباء، لنتوسَّل إلى الله ربِّنا، أن يُقدِّسَ جُرنَ هذا الماء: حتى يتسنَّى لجميع ِالذين يَعتَمِدونَ في هذهِ الليلة، وفي هذا الزمن الفصحي، أن ينضَمُّوا إلى أبناءِ التبنِّي في المسيح.

طلبة القديسين

يتلو طلبة القديسين مرتلان، ويَرُد عليهم الحاضرون وهم واقفون بسبب الزمن الفصحي. ويجوز ان تضاف فيها اسماء قديسين آخرين، ولا سيما اسم سمي الكنيسة وشفعاء المكان وشفعاء طالبي العُمَاد.

ملحوظة

اذا كانت الدورة المؤدية إلى جرن العُمَاد طويلة، فترنَم طلبة القديسين في أثناء الدورة التي تنظم على النحو التالي: يسير في المقدمة احد الخدام حاملا شمعة الفصح، فطالبو العُمَاد واشابينهم، بعد ان يكونوا قد دعوا باسمائهم، اذا كانوا بالغين؛ ثم طالبو العماد واشابينهم وذووهم، اذا كانوا اطفالا، وخدام الاحتفال والكاهن.

طلبة القديسين

كيريا اليسون                                كيريا اليسون

كريستا اليسون                              كريستا اليسون

كيريا اليسون                                كيريا اليسون

أيَتُها القديسةُ مريمَ والدةَ الإله               صَلِّي لأجلِنا

أيُها القديس ميخائيل                         صَلِّ لأجلِنا

يا ملائكةَ اللهِ القديسين                       صَلُّوا لأجلِنا

أيُها القديس يوسف                          صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس يوحنا المعمدان                صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديسان بطرس وبولس               صلِّيا لأجلنا

أيُها القديس أندراوس                       صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس يعقوب                          صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس يوحنا                           صَلِّ لأجلِنا

أيتُها القديسةُ مريمُ المجدلية                 صَلِّي لأجلِنا

أيُها القديس اسطفانوس                     صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس أَغناطيوس الأنطاكي          صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس جورجيوس                     صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس لورِنسيوس                     صَلِّ لأجلِنا

أيتُها القديسة أغنيسيا                        صَلِّ لأجلِنا

أيتُها القديستان بربيتوا وفيليّشِتا             صَلِّيا لأجلِنا

أيُها القديس غْرِيغوريوس                  صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس أغسطينوس                    صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس أثناسيوس                      صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس باسيليوس                      صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس نيقولا                           صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس سابا                             صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس كيرلُّس الأورشليمي           صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس مُبارك                          صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديسان فرنسيس وعبدِ الأحد         صَلِّيا لأجلِنا

أيُها القديس فرنسيس كَسَفَاريوس           صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس يوحنا الدِمشقي                 صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس يوحنا فياني                     صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس يوحنا بوسكو                   صَلِّ لأجلِنا

أيتُها القديسةُ كترينا السيانية                 صَلِّي لأجلِنا

أيتُها القديسةُ تريزيا                         صَلِّ لأجلِنا

أيُها القديس يوحنا بولس الثاني             صَلِّ لأجلِنا

أيتُها القديسةُ مريم ليسوع المصلوب       صَلِّي لأجلِنا

أيتُها القديسةُ ماري الفونسين               صَلِّي لأجلِنا

يا جميعَ قِديسيّ الله وقديساتِه                صلُّوا لأجلنا

كُن رؤوفاً                                   نجنا يا ربّ

مِنْ كُلِّ شر                                  نجنا يا ربّ

مِن كُلِّ خطيئة                               نجنا يا ربّ

مِنَ الموتِ الأبدي                           نجنا يا ربّ

مِنْ أجلِ تجسُّدك                             نجنا يا ربّ

مِن أجلِ موتِكَ وقيامَتِكَ                     نجنا يا ربّ

مِن أجلِ حلولِ الروحِ القُدس               نجنا يا ربّ

نحنُ الخطأة                                 نسألُكَ فاستجب لنا

إذا وجِدَ معمدون

أن تُولِدَ بالِعمادِ هؤلاءِ المُختارينَ ولادةً ثانية     نسألُكَ فاستجب لنا

(وإلا)

أنْ تُقَدِّسَ بنعمَتِكَ هذا الينبوعَ لميلادِ بنيكَ الجديد

                                             نسألُكَ فاستجب لنا

يا يسوعُ، ابنَ اللهِ الحيّ                      نسألُكَ فاستجب لنا

أيُها المسيحُ، اصغِ إلينا                     نسألُكَ فاستجب لنا

أيُها المسيحُ، استجِب لنا                    نسألُكَ فاستجب لنا

مُباركة ماء العُمَاد

الكاهن: اللهُم، يا مَن بقُدرَتِكَ الخفيِّة – زوَّدتَ أسراركَ المُقدَّسةَ بمفعولٍ عجيب + وخلقتَ الماءَ وهيَّأتَهُ, ليُظهِرَ نِعمَةَ العُمَاد؛ اللُهم، يا مَن كانَ روحُكَ يَرِفُّ على وجهِ المياه مُنذُ بدءِ الخليقة + فحَمَّلتَهُ مُنذُ ذلِكَ الحين، قوةَ التقديس؛ اللهُم، يا مَن أشرتَ إلى سرِّ الميلادِ الثاني بالطوفانِ الغامر + فأصبَحَ عُنُصرُ الماءِ هذاً رمزاً إلى نهايةِ الرذيلة – وإلى بدايةِ الفضيلة؛ اللهُم، يا مَن سِرْتَ بأبناءِ ابراهيم – في البحرِ الأحمر، على اليبس. فكانَ الذينَ أنقذْتَهُم مِن العبودية، صورةً سابقةً لموكِبِ المُعتَمِدين؛ اللُهم، يا مَن اعتمدَ ابنُكَ على يدِ يوحنا في الاردن – يومَ مَسَحَهُ روحُك القُدوس، وفاضَ دمٌ وماء مِن جنبهِ، وهو على الصليب، وأمرَ تلاميذهُ، بعدَ قيامتهِ أنْ: «اذهبوا وتلمِذوا جميعَ الأُمم وعمِّدوهُم باسم الآبِ والإبنِ والروحِ القُدس». أُنظر إلى وجهِ كنيسَتِكَ، واجعل ينبوعَ العُمَادِ يجري فيها. إمنح هذا الماء نِعمةَ ابنكَ الوحيد – بقوةِ الروحِ القُدُس. فيغتَسِلَ بهِ الإنسان، المخلوقُ على صورتِكَ – مِن رواسبِ الفسادِ القديم، ويولدَ ثانيةً، مِنَ الماءِ والروحِ القُدُس ويحيا طفولةً جديدةً بريئة.

يُغَطِس الكاهن الشمعة الفصحية في الماء ثلاث مرات وهو يقول

      لتَحِلَّ، يا ربُ +، بابنِكَ الوحيد + قوةُ الروحِ القُدُس + على هذا الماء.

ثم يُمسك بالشمعة ،وهي في الماء، ويتابع…

      حتى يُدْفَنَ جميعُ الناسِ بالعُمَادِ مَعَ المسيح، ويقوموا مَعَهُ بالحياة. بربنا يسوعَ المسيحِ، ابنكَ الإلهِ الحي، المالك مَعَكَ ومعَ الروحِ القُدُس، إلى دهر الدهور.               الشعب: آمين.

هِتاف الشعب

يُخرج الكاهن الشمعة مِن الماء، فيهتف الشعب

أيتُها الينابيع، باركي الربّ،

سبحيهِ وارفعيهِ إلى الدهور.

أو بأحد الهتافات الواردة في رتبة عُمَاد الأطفال

العُمَاد

يجوز أن يُمنح هنا سرّ العُمَاد. تؤخد نصوصه من كتيب رتبة العُمِاد، وفقاً للترتيب التالي: الكفر بالشيطان، الاعتراف بالإيمان، العُمَاد، المسح بزيت الميرون، الثوب الأبيض. واذا حضر الاحتفال الأسقف، أو كاهن مُفوّض لمنح الميرون، يُثَبَّت البالغون، على أثر العُمَاد فورا. بعد العُمَاد إن وجِد، يُترنم بما يلي:

يا مَن تعمدت في نهرِ الأُردن عَمدنا بالروحِ القُدُس والنار

وبعدها يُنضح المؤمنون بالماء المقدس…

تجديد مواعيد العُمَاد

بعد منح العُمَاد (أو الميرون)، أو بعد مباركة ماء العُمَاد، يقف الحاضرون، والشموع مضاءة بأيديهم، لتجديد المواعيد التي تعهدوا بها عند عِمادهم، ويذكرون يوم دخولهم كنيسة المسيح:

الكاهن: أيُها الأُخوة والأخوات الأحباء، إنَّ السرَّ الفصحي جَعلَنا نُدفَنُ معَ المسيح في القبرِ بالعُمَاد لنحيا مَعَهُ حياةً جديدة. لذا، وقد انتَهينا مِن الزَمَنِ الأربعيني، فلنُجَدِدَ مواعيدَ العُمَاد المُقَدسة، التي بها كُنَّا كَفرنا بالشيطانِ وبأعمالِه ووعدنا أن نخدُمَ اللهَ في الكنيسةِ الكاثوليكيةِ المُقَدَسة. والآن…

(الكُفر بالشيطان)

الكاهن: أتكفرونَ بالشيطان؟

الشعب: نعم، نكفُر

الكاهن: وبجميعِ أعمالِه؟

الشعب: نعم، نكفُر

الكاهن: وبجميعِ أباطيلِه؟

الشعب: نعم، نكفُر

الكاهن: أتكفرونَ بالاعتقاداتِ الباطلةِ والسِّحر؟

الشعب: نعم، نكفُر

(الاعتراف بالإيمان)

الكاهن: أتؤمِنونَ باللهِ الآبِ القَدير، خالِقِ السماءِ والأرض؟

الشعب: نعمْ، نؤمن

الكاهن: أتؤمِنونَ بربِنا يسوعَ المسيح، ابنهِ الوحيد الذي ولِدَ مِنْ مريمَ البتول، وتألمَ وقُبِر وقامَ مِن بينِ الأموات، وهوَ جالسٌ عن يمينِ الآب؟

الشعب: نعم، نؤمِن

الكاهن: أتؤمنونَ بالروحِ القُدُس، وبالكنيسةِ الكاثوليكيَّة المُقَدَسة، وبشركةِ القديسين، ومغفرة ِالخطايا، وقيامةِ الجسد، والحياةِ الأبدية؟

الشعب: نعم نؤمن

الكاهن: اللهُ القدير، أبو ربِّنا يسوعَ المسيح، الذي ولدَنا ولادةً ثانيةً مِن الماءِ والروحِ القُدُس، ووهبَ لنا غُفرانَ الخطايا، فليحفظنا بنعمتهِ للحياةِ الأبدية، في المسيحِ يسوع ربِنا.

الشعب: آمين.

رأيتُ ماء

يَنضح الكاهن الشعب بالماء المبارك جديدا بينما ترنم الأنتيفونة التالية أو نشيد آخر مناسب:

رأيتُ ماءً جارياً مِن الهيكل، مِن الجانبِ الأيمن، هللويا؛

وكُلُّ الذينَ بلغَ إليهم نالوا الخلاص فقالوا: هللويا، هللويا.

في أثناء النشيد، وبعد رش الماء، يعود المعمدون الجدد، او يعاد بهم إلى أماكنهم بين المؤمنين. عندئذ يحمل خدام الاحتفال ماء العُمَاد إلى الجرن، اذ تمت مباركته في قدس الاقداس. بهذه الماء تكرس منازلنا في اسبوع الفصح؛ وبه يعمد أطفالنا طول الزمن الفصحي.

أمَّا الكاهن فانه يعود إلى المقعد لتلاوة صلاة المؤمنين.

القسم الرابع

ليتورجية (أو خدمة) القرابين

يتوجه الكاهن نحو المذبح، وتبدأ خدمة القرابين. ومِنَ الملائم ان يُقَدِم المعمدون الجدد البالغون الخبز والخمر.

الصلاة على القرابين

الكاهن: إقبل، يا رب، تضرُّعاتِ شعبِكَ وهم يرفعونَ اليكَ قرابينَهم + واجعل هذا السرِّ المُقَدَس فاتحةَ الاحتفالاتِ الفِصحِّية، يعودَ علينا جميعاً بالخلاصِ الأبدي. بالمسيح ربنا.

الشعب: آمين.

الكاهن: الربُ معَكُم

الشعب: ومعَ روحِك أيضاً

الكاهن: لنرفِع قلوبَنا إلى العُلى

الشعب: إنَّها لدى الرَّب

الكاهن: لنشكُرِ الربَّ إلهَنا

الشعب: ذلكَ حقٌ وعَدل

ثم يُنشَد نشيد قدوس…

الشعب: قدوسٌ… قدوسٌ… قدوسٌ…

آية التناول

      ذُبِحَ المسيحُ، فِصحُنا. فلُنعِّيدُ اذاً بفطيرِ الِصدْق والحَقْ. هللويا

صلاة بعد التناول

      أفِضْ علينا روحَ محبَتِكَ، يا رب. حتى يتَّحِدَ برأفَتِكَ جميعُ الذينَ غَذَّيتَهُم بسرِّ الفِصحِ المُقَدَّس. بالمسيح ربنا.

الشعب: آمين.

البركةِ الخِتامية

الكاهن: باركُكُم الله القادرُ على كلِّ شيء: الآب والإبن والروحُ القُدُس إلإلهُ الواحِد.

الشعب: آمين.

الكاهن: إذهبوا بسلامِ المسيح, هللويا.

الشعب: الشُكرُ لله، هللويا

 (١) هنا يتوقف النص القصير ويتابع عند إشارة مشابهة في الصفحة التالية.

 (٢) متابعة النص القصير.

 (٣) متابعة النص القصير.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أسبوع الآلامالفصحمن البيت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً