Aleteia
السبت 24 أكتوبر
المنبر‎

ماذا يحصل في محبسة عنّايا؟

هيثم الشاعر - تم النشر في 09/04/20

يوم واحد يفصلنا عن الجمعة العظيمة، اليوم الذي غيّر تاريخ البشرية، اليوم الذي صلب فيه المسيح، وغلب الموت يموته. منذ ذاك اليوم والموت يقاتل البشرية، غير إنّ يسوع على الصليب فتح لهذه البشرية جسر عبور إلى الابدية، إلى الحياة، وكثيرون آمنوا بموت يسوع وقيامته وتبعوه.

من هؤلاء القديس شربل، ابن بقاعكفرا الذي تشرّب النسك في عروقه من أقربائه النساك في قنوبين، ودخل الرهبانية اللبنانية المارونية ليعانق مجد الله أكثر فأكثر في الحياة الرهبانية ومن ثم الزهد والنسك.

كثيرون سبقوا شربل إلى حياة الاستحباس، صاموا، صلّوا، لكنّ الله اختار شربل مثالاً عن الإنسان المحبّ الذي ليس بالصوم والصلاة وحدهما وصل إلى قلب الله، بل حبّه ليسوع فتح الباب لقلب شربل للمحبة الأعظم فدخل النور قلبه وخرج من محبسة عنّايا لينير المعمورة.

إنّه نور يسوع الذي شعّ، وشربل ليس سوى مرآة انعكست منها محبة يسوع إلى العالم، نور ما زال يضيء ظلمات الخوف سيما في هذا الزمن الذي أجبر الكورونا الكنائس على إقفال أبوابها.

ماذا يحصل في محبسة عنايا؟ هي الآن مقفلة كسواها من الكنائس؟ ولكن الله لم يقفل باب قلبه، وشربل ما زال في المحبسة روحاً تطفو على وجه الأرض تجترح المعجزات والشفاءات، باسم المحبة التي وهبها يسوع مجاناً للبشرية.

في المحبسة، تجلس روح شربل من جديد بصمت، فمنذ اللحظة التي فارق فيها شربل الحياة، والملايين داست أرض المحبسة، تطلب شفاء، أو معجزة، وشربل لم يبخل في نقل أوجاع الناس إلى يسوع. لكنّ روح شربل اشتاقت الى الصمت، وها هي اليوم تعانق صمت المحبسة من جديد بعد سنين وسنين على انتقال شربل الى أحضان ألآب.

شعور لا يوصف، شربل الذي احبّ السماء فذهب اليها بعد جهاد القديسين، ها هو يعود إلى المحبسة التي حملت صلواته إلى المسيح، يعود ليسير بصمت ويتأمّل بالأيام التي قضاها على هذه الأرض الفانية، يعود ليجلس بقرب بيت القربان، بالقرب من صورة العذراء، ينظر الى البساطة التي عاشها فأوصلته الى السماء ليقول لنا أنّ الصمت طريق لا بد من سلوكه للوصول إلى الملكوت.

جميل أن نترك شربل ولو قليلاً يعود إلى محبسته، هي كرحم الأم الذي خرج منه الطفل وصار رجلاً ناجحاً سئل يوماً من تريد أن تشكر على ما حققته في حياتك؟ فقال: اريد أن أشكر الرحم الذي أخرجني الى الحياة التي وهبني إياها، وهكذا شربل يعود إلى المحسبة ليشكرها.

شربل، يشارك الله اليوم الفرح في الملكوت، لكنه أيضاً يشارك البشرية في ألامها قبل يوم من الجمعة العظيمة المباركة.

شربل، راهب أعطاه الله القدرة على إنارة غرفته بقنديل صغير لا زيت فيه بل ماء، والله أعطاه قدرة أكبر لينير العالم من محبسة صغيرة على تلال عنايا وها هو اليوم في صمت هذا الزمن الرهيب، يشعل القناديل، قناديل الإيمان والرحمة والمحبة في غرف المحبسة من جديد لتضيء دروب البشرية نحو يسوع المسيح، وحده النور، وحده الطريق، وشربل ليس سوى قديس عرف أنّ يسوع الذي علّق على الصليب وهبنا ذاته ليحيي ذاتنا.

فلنردد مع شربل الكلمات التي كان يرددها دائماً في كل قداس:

وحّدتَ يا ربُّ لاهوتَكَ بناسوتِنا، وناسوتَنا بلاهوتِكَ، حياتَكَ بموتِنا وموتَنا بحياتِك.

أخذتَ ما لنا ووهبتنا ما لكَ لتُحيينا وتُخلِّصنا لكَ المجدُ إلى الأبد.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
القديس شربلعنايا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً