أليتيا

اليوم يقال عنه أربعاء أيوب! لماذا وما معناه؟

easter.jpg
مشاركة
“يُسمّى هذا الأربعاء “بأربعاء أيوب” و فيه تتأمل الكنيسة المارونية “بأيوب”، الرازح تحت الأوجاع والآلام والصابر عليها، تسمعه يقول:
عرياناً خرجت من بطن أمّي، وعرياناً أعود إليه. الرب أعطى والرب أخذ، فليكن اسم الربّ مباركاً.”

كما تتأمل بالحكم على يسوع، ولهذا، في معظم أيام السنة، كان يُعتبر يوم الأربعاء يوم صوم وقطاعة مثل يوم الجمعة.

اليوم إذاً نتوقف أمام الألم كجسر عبور الى الله.

و في هذا اليوم أيضاً، تقيم الكنيسة رتبة القنديل، وتبارك الزيت وتمسح به جباه المرضى والمؤمنين. هذه الرتبة كانت في الأساس سرّ مسحة المرضى. يُمسح المؤمنون بالزيت الذي يرمز الى الشفاء والتشجيع والنور.

والمسح بالزيت هو علامة حب الرب، للمتألم والمعّذب والخاطئ….

نصلي اليوم أن نعرف كيف نسكب من المسيح “النور” أنواراً في قلوب الحزانى، وفي جلجلة كل مريض.

ولنحذر من أن يكون النور الذي فينا ظلاماً… و نصلي كي نسير وسط جيلنا سيرة أبناء النور، مثمرين في كل صلاح وبرّ وحقّ.”

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً