Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

فيروس واحد كان السبب في ظهور فيروساتٍ كثيرة تشبه في تكوينها الكورونا

COMPUTER

Pascal Deloche | Godong

الخوري شربل غصوب - تم النشر في 08/04/20

زمن ليتورجيٌّ جديد وكنيسة فيسبوكيّة

لطالما شكّلت السنة الطقسيّة مسيرة إيمانيّة كنسيّة نعيش من خلالها إلتزامنا المسيحيّ متأمّلين بحياة السيّد المسيح، محتفلين بميلاده وعماده وصومه وآلامه وموته وقيامته…

لكن أن يدخل على هذه السنة الطقسيّة زمن جديد، فارضًا نفسه وليتورجيّته ونظرياته العقائديّة، واضعًا الكنيسة وأبنائها ورجالها أمام معضلاتٍ لاهوتيّة ورعويّة واجتماعيّة جديدة وملحّة، أمرٌ لم يكن في الحسبان، عنيتُ به “زمن الكورونا”. زمنٌ طقسيٌّ جديد، اختلط مع زمن الصوم وأسبوع الآلام، فإذا بالكنيسة الفيسبوكيّة، تتأهّب للبشارة والتعليم والاحتفال.

ما كتبته وما سأكتبه لا أقصد به الاستهزاء وإن بدا هكذا، إنّما يهدف للتفكير والتوقّف عند بعض الأمور التي وصلت إلى حدّ الانحراف إن صحّ القول. فالكنيسة الفيسبوكيّة كنيسة مفتوحة على مصراعيها، يدخلها من يشاء ويتركها من يشاء وساعة يشاء، ويشترك فيها من حيث ما يشاء. الجديد فيها أن المؤمن الملتزم يمكنه أن يمزج احتفالاتها “بكوكتيل” منوّع، كأنّي به ينتقل من قناة تليفزيونيّة إلى أخرى ويختار ما يعجبه من المسلسلات والبرامج، حسب جمال المقدّم وحبّه للممثّلين والمخرجين.

 وما أدراك بالمخرجين، إنهم رعاة هذا الزمن الكورونيّ، مبدعين خلّاقين، تخطّوا في إبداعاتهم يوسف شاهين وما سواه مّمن أبدعوا في هذا المجال. وما أدراك بالتأوّهات والعظات البطوليّة التي تتحدّى هذا الزمن، وكأنّي بجيشٍ من الأنبياء المرسلين لخلاص البشريّة وتبكيتها في هذا الزمن الرديء، ولكلِّ نبيٍّ أتباعه من سيّدات الأخويّة والشبيبة الطيّبين، هاتفين كأطفال بيت لحم لراعيهم الفيسبوكيّ “سلّم تمّك يا أبونا، الله يخليك بهالهمّة”.

 ناهيك عن الحلقات التعليميّة والسهرات الإنجيليّة الفيسبوكيّة وما شابه من دروسٍ لاهوتيّة واجتماعاتٍ رعائيّة، ناشطة أكثر ممّا كانت عليه يوم كان اللقاء مع الآخر من الأمور المسلّم بها، قبل خطر كورونا ومحاذيرها. وهذا النشاط الرعويّ الكورونيّ فرض نفسه، ولكنّه كمن يشتري السمك في البحر، أحلامٌ ووعود وعواطف جيّاشة تختتم دومًا بعبارة “اشتقنا ما اشتقتو”.

 شكرًا يا زمن الكورونا، إنّ فيروسًا واحدًا كان السبب في ظهور فيروساتٍ كنسيّةٍ كثيرة، تشبه في تكوينها الكورونا، فهي متفشّية ويحملها الكثيرون دون علمهم بها، ينقلونها بالعدوى للآخرين، والضحايا دومًا، من ليس لديهم المناعة الكافية، وما أكثرهم من أبناء كنيستي.

فيا أيها القيّمون على أزمنة الكنيسة ودورانها، ليتكم تحذون حذو وزارتي الصحة والداخليّة  في زمن الكورونا، وتفرضون حظر احتفالاتٍ ونشاطاتٍ فيسبوكيّة موبوءة، وتلاحقون كلّ من يتسبّب بالعدوى لتفرضوا عليه الحجر القسريّ، علّ هذه الأوبئة تزول تدريجيًّا، بانتظار اللقاح الذي تأخّر اكتشافه وربّما لن تكتشفوه، لأنّكم هجرتم مختبراتكم الروحيّة واكتفيتم ببيع الأدوية الروحيّة “الجينيريك”، وما على الرسول إلّا البلاغ.

راعي فيسبوكي جديد

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
كورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً