Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

" خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ رَجُلٌ وَاحِدٌ فِدَى الشَّعْبِ ولا تَهْلِكَ الأُمَّةُ بِأَسْرِهَا!"

DR

الخوري كامل يوسف كامل - تم النشر في 08/04/20

إنجيل القدّيس يوحنّا ١١ / ٤٧ – ٥٤

عَقَدَ الأَحْبَارُ والفَرِّيسِيُّونَ مَجْلِسًا، وقَالُوا: «مَاذَا نَعْمَل؟ فَإِنَّ هذَا الرَّجُلَ يَصْنَعُ آيَاتٍ كَثِيرَة!

إِنْ تَرَكْنَاهُ هكَذَا يُؤْمِنُ بِهِ الجَميع، فَيَأْتِي الرُّومَانُ ويُدَمِّرُونَ هَيْكَلَنا وأُمَّتَنَا».

فَقَالَ لَهُم وَاحِدٌ مِنْهُم، وهُوَ قَيَافَا، عَظِيمُ الأَحْبَارِ في تِلْكَ السَّنَة: «أَنْتُم لا تُدْرِكُونَ شَيْئًا، ولا تُفَكِّرُونَ أَنَّهُ خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ رَجُلٌ وَاحِدٌ فِدَى الشَّعْبِ ولا تَهْلِكَ الأُمَّةُ بِأَسْرِهَا!».

ومَا قَالَ ذلِكَ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِهِ، ولكِنْ إذْ كَانَ عَظِيمَ الأَحْبَارِ في تِلْكَ السَّنَة، تَنبَّأَ بِأَنَّ يَسُوعَ سَيَمُوتُ فِدَى الأُمَّة.

ولَيْسَ فِدَى الأُمَّةِ وَحْدَهَا، بَلْ أَيْضًا لِيَجْمَعَ في وَاحِدٍ أَوْلادَ اللهِ المُشَتَّتِين.

فَعَزَمُوا مِنْ ذلِكَ اليَوْمِ عَلى قَتْلِ يَسُوع.

فَمَا عَادَ يَتَجَوَّلُ عَلَنًا بَيْنَ اليَهُود، بَلْ مَضَى مِنْ هُنَاكَ إِلى نَاحِيَةٍ قَريبَةٍ مِنَ البَرِّيَّة، إِلى مَدينَةٍ تُدْعَى إِفْرَائِيمَ، وأَقَامَ فيهَا مَعَ تَلامِيذِهِ.

التأمل: ” خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ رَجُلٌ وَاحِدٌ فِدَى الشَّعْبِ ولا تَهْلِكَ الأُمَّةُ بِأَسْرِهَا!”

بعد معجزة إقامة لعازر من بين الاموات عقد رؤساء الكهنة مع الفريسيين إجتماعاً حاسماً للحكم على يسوع فوجدوه مذنباً لا بل حكموا عليه بالموت لأسباب غريبة لم يحكم بموجبها على أي مجرم في العالم بالموت.

السبب الأول: يصنع المعجزات، لا بل الآيات الكثيرة التي لم يصنع مثلها أي بشر. وكل تلك المعجزات هي لخير الإنسان الضعيف والمريض والمسكين والخاطىء والمائت. اعترفوا أن يسوع صانع المعجزات وواهب الحياة ولكن لم يؤمنوا به.

فما الشر الذي صنعه ليستحق حكم الموت؟! طبعاً ليس المعجزات بحد ذاتها ولكن خوفاً من نتائجها على دورهم ومركزهم وسلطتهم لا بل تسلطهم على الناس بقوة الناموس واستغلالهم البسطاء بحروف الشريعة.

السبب الثاني: يؤمن به الجميع، كما ظهر يوم دخوله إلى أورشليم على جحش ابن أتان وقبل ذلك يوم أطعم الجموع خبزا ويوم لحقوه الى الجبل ويوم تحلقوا حوله في كفرناحوم ويوم تجمهروا على البحيرة لسماع كلامه…خافوا أن تعلنه الجماهير ملكاً فيتلاشى حكمهم، والجماهير قد فعلت ذلك وأعلنته رباً ومسيحاً وملكاً على القلوب.

السبب الثالث: يأتي الرومان ويدمرون هيكلنا وأمتنا، وفي هذا قمة النفاق والخداع الذي يتقنه كل الحكام المستبدين على مر التاريخ، فالرومان كانوا يحتلون البلاد ويسيطرون على الهيكل قبل المسيح وفي زمن المسيح وبعده… فهم يقتلون الأبرياء بحجة العمالة للخارج، ويغتالون العقلاء بحجة الحفاظ على أمن الوطن، ويسجنون الأحرار بحجة الحفاظ على الحرية…

لكل هذه الأسباب أعلن قيافا رئيس الكهنة الحكم بالموت على يسوع معللا حكمه بنبؤة الفداء “موته خيرٌ من هلاك أمة بأسرها” طبعاً لم يكن يعلم قيافا أن الرب يحوّل أحكام الموت الى بذور حياة، ظنّ أن موت يسوع ينقذهم من الاندثار والزوال ولم يكن يعلم أن موته هو لحياة الناس والأمم أجمعين.

نبؤة قيافا هي نبؤة الصليب رغم أنه لم يقصد ذلك…

قرر قتل يسوع ليحفظ نفسه بينما موت يسوع حفظ حياة كل الأمم…

أراد قيافا الصليب ليسوع الثائر على تقاليدهم البالية  فوهب الحياة لساكني القبور…

أراد قتل يسوع للتخلص منه، فكان موته بداية كل شيء…

لا زال قيافا يحكم بالموت على الأبرياء الى يومنا هذا، في بلادي ألوف وألوف الشهادات البطولية، من أبرار وأبرياء وأتقياء بذلوا الغالي والرخيص منذ ١٥٠٠ سنة ساروا درب الجلجلة، في كل بقعة من هذا الشرق، الذين يواجهون باللحم الحي مشروع إبادة لا يتحمله إلا من يحمل صليبه في كل يوم ويتبع يسوع…

كم من أيّوب صبر وانتصر في جبال لبنان؟ كم من أيوب لا زال يحتمل الجلد والصلب “والتعيير” والنبذ وشتى أنواع الاساءات والإهانات والذمية في الأحياء والأزقة والشوارع؟ كم مِن أيوب يفرش جسده على الارض مضرجاً بدماء الشهادة فقط لانه من أتباع الصليب، من أمة الصليب؟ كم من أيوب أقتلع من أرضه لأنه من أتباع المسيح؟ كم من أيوب قطعت أنفاسه ليربح قاتليه حوارٍ في جنةٍ موعودة في الآخرة؟…

لكن إرادة الحياة أقوى من الموت، إرادة الحياة قيامة مستمرة في كل زمان ومكان، هي أنشودة جميلة على لسان كل “أيوب” تمتلكه “روح” المسيح، كما تقول إحدى اللبنانيات الناجية من الموت في أنشودة انتصارها:

… لقد رقصوا حول جثتي ونفخت الملائكة من جديد الحياة في داخلي لاستعادة حق الحياة من أجل الحياة. النصر ارتسم وانتصر على الالم، اجتزت كل تلك الطرقات الطويلة وانا انير الكون واضيء الوجود، وعندما تكمّشت يدي بيد الله آمنت بما انا عليه فانتصرت”

صوم مبارك

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الانجيل
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً