أليتيا

أسرار مذهلة عن كفن تورينو ومنديل أوفييدو

© P.M WYSOCKI / LUMIÈRE DU MONDE
مشاركة
في كانون الثاني 1995، اجرت مجموعة من الباحثين الإيطاليين بإشراف الدكتور مارتشيلو كانالي من معهد الطب الشرعي في جنوى،  سلسلة أبحاث على الحمض النووي لكفن تورينو والمنديل.

كفن تورينو يعتقد أنه القماش الطويل الذي غطّى جسد المسيح بعد إنزاله عن الصليب. والمنديل، الذي يطلق عليه منديل أوفييدو، يعتقد أنه ذاك الذي تم ذكره في إنجيل يوحنا ” والمنديل الذي كان على رأسه ليس موضوعا مع الأكفان، بل ملفوفا في موضع وحده” (يوحنا 20/7). وفي عداد المجموعة الطبية، عدداً من الباحثين الذين أوجدوا قاعدة الحمض النووي للتمييز بين الجنسين. ألنتائج تم نشرها في كانون الأوّل 1995 في المجلّة الإيطاليّة      Sindon NS المختصة في دراسة كفن تورينو. أمّا المفاجأة فكانت: الفحوصات هي لذكر مولود من عذراء!

إنّ قاعدة الحمض النووي لكلّ جنس ذكر أو أنثى هي اختبار أميلوجينين، الذي هو بروتيين موجود في مينا الأسنان الذي يمكن أن يحدد نوع الجنس. اختبار الأميلوجينين يعطي عادة 106 زوج لمكوّن X، و112 زوج لمكوّن Y.

وأشارت البيانات الطبية على الكفن 107 (106+1) من دون أي أثر لقاعدة 112 زوج. أمّا على المنديل فأظهرت 105 (106-1) ولا أثر ل112. الكروموسوم X موجود لكن لا وجود لكروموزوم Y. هذا يدلّ على أنّ الشخص ذكر ومولود عذراء، وهذا لا يمكن أن نجده عند أي ذكر آخر. وبالتالي هذا يدلّ على أن المنديل والكفن تابعان للشخص نفسه.

كما دلّت الأبحاث أنّ هذا الشخص لم يعرف امرأة في حياته يحمل كروموسوم XX، وإن كان هذا الشخص هو يسوع نفسه، فهذا يضحد ايضاً كلّ الإشاعات عن ارتباط يسوع بامرأة. فيسوع لديه كروموسوم xx ذكر من دون كروموسوم y.

وفي لقاء تلفزيوني عن الكنيسة الكاثوليكية تحدث الأب ريتشارد باغانو والصحفي راين شيل عن عشرة أشياء تذهل العقل تتعلق بكفن المسيح الموجود في تورينو.

تأكيد آخر على صحة كفن تورينو هو “كفن آخر” لف به المسيح “ Sudarium of Oviedo ” ومعناه “قماش العرق”، وهو القماش اذي لف به رأس المسيح. 

في إنجيل يوحنا وجد بطرس القبر فارغاً. ولكن هناك تدقيق بشأن ما وجد في القبر

“يوحنا ٢٠: ٦-٧ :” ثم جاء سمعان بطرس يتبعه، ودخل القبر ونظر الأكفان موضوعة، والمنديل الذي على رأسه ليس موضوعا مع الأكفان بل ملفوفا في موضع وحده. فحينئذ دخل أيضاً التلميذ الآخر الذي أولا الى القبر ورأى وآمن”

ولكن ما أهمية هذا الكفن؟

ما هو مهم في ذلك هو أن هذا القماش وفئة الدم الموجودة عليه تتطابق ١٠٠٪ مع الدم والقماش من كفن تورينو.

“إنها فئة الدم نفسها، والقماش نفسه وبقح الدم بين كفن الرأس والرأس على كفن تورينو تتطابق ١٠٠٪” … كل هذه الأمور ساعدت في التعمق أكثر بكفن تورينو!

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً