Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconالكنيسة
line break icon

يوم الدينونة، هذا أول سؤال سيسألنا إياه الرب، وعليه سنُدان أكثر من أي شيء آخر

POPE ASH WEDNESDAY

Antoine Mekary | ALETEIA

طوني عساف - تم النشر في 06/04/20

البابا: "هذا ليس شيوعية! هذا محور وقلب الإنجيل"

تمحورت كلمة البابا فرنسيس يوم اثنين الآلام هو الفقراء والدينونة الأخيرة. وانطلق البابا من إنجيل اليوم الذي فيه سكبت مريم العطر على قدميه.

وقال البابا “أحدهم تذمّر بحجة أن المال يعطى للفقراء وليس للعطر، ولكن ليس لأنهم يهتم للفقراء، بل لأنه سارق، فكان يأخذ لنفسه كل ما يوضع في صندوق الفقراء!”.

وأشار البابا أن قصة العبد غير الأمين – الخائن – لا تزال حتى في أيامنا، منوّهاً الى كمية الأموال الهائلة التي تسلب من أفواه الفقراء. ” فلنفكر مثلاً ببعض المنظمات الخيرية. فيها عدد كبير جداً من العاملين لدرجة أن ٦٠ ٪ من التبرعات تذهب للمعاشات، بينما لا يبقى للفقراء سوى الـ ٤٠ ٪”.

قال يسوع: الفقراء سيكونون دائماً بينكم. الفقراء كثر. الفقير الذي نرى ليس سوى نسبة صغيرة جداً. العدد الأكبر هم الفقراء الذين لا نراهم. لا نراهم لأننا ندخل في عقلية النكران. ننكر أنهم موجودين، ونحاول إخفاء هذا الواقع.

وأشار قداسته الى اننا “دخلنا في ثقافة اللامبالاة. اعتدنا ان نرى الفقراء كالزينة في المدينة، كشيء طبيعي نراه كما نرى تمثالاً لا يؤثر على مسار حياتنا”.

وتابع: “الإحصائيات الأخيرة تشير الى ان هناك مال كثير في يد أقلية، وفقر لدى الأكثرية. إنه فقر كثيرين وقعوا ضحايا ظلم الاقتصاد العالمي. كثيرون من الفقراء يستحون ويخجلون من طلب المساعدة، فما معهم لا يكفي لنهاية الشهر. كثيرون من الفقراء يذهبون في الخفاء الى كاريتاس لطلب المساعدة، يشعرون بالخجل”.

[wpvideo kuuRjwjQ]

وعلق البابا أيضاً على مسألة الفقراء الجدد، أولئك الذين يُردون من بيوتهم لأنها لا يستطيعون دفع الإيجار. إنه فقر الطبقة الوسطى الجديد. إنهم “ضحية ظلم النظام الاقتصادي العالمي”.

“هؤلاء الفقراء  – قال البابا فرنسيس – سنلاقيهم من جديد يوم الدينونة. وأوّل سؤال سيسألنا إياه يسوع: كيف كنت مع الفقير؟ هل اعطيته ليأكل؟ هل زرته في المستشفى؟ هل زرته في السجن؟ ذلك الفقير كان “أنا”. على هذا سيديننا.

لن يديننا على رحلاتنا او على مقامنا الاجتماعي، بل سيديننا على علاقتنا بالفقراء. فإن أنا أهملت الفقراء اليوم، الرب سيهملني يوم الدينونة“.

“سأكون دائما معكم في الفقراء. هناك سأكون. وهذا ليس “شيوعية”، هذا محور الإنجيل. وعلى هذا سنُدان.”

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسمن البيت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً