Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
الكنيسة

دليل للاحتفال بيوم اثنين الآلام: رتبة الوصول الى الميناء

Cross, Prayer, Home, Holy Week

©Robin J Gentry

أليتيا - تم النشر في 05/04/20

وفقا لمتى 21، مرقس 11 ولوقا 19، يعود يسوع إلى أورشليم اليوم وعند رؤيته الممارسات المشينة في الهيكل، يطهره. ويذكر إنجيل يوحنا أيضا أنه وبخ عدم إيمان الحشود. ويقول مرقس 11:19 أنه عاد إلى بيت عنيا تلك الليلة. صلوا اليوم مع يسوع المتحمس لتطهيرنا.

اليوم تحتفل الكنيسة برتبة الوصول الى الميناء.  ماهي هذه الرتبة؟

أما القراءات الليتورجية اليوم فهي:

بحسب الطقس الماروني:

الرسالة إلى العبرانيّين 9-1:6

يا إخوَتِي، فَلْنَتْرُكِ المَبَادِئَ الأُولى في الكَلامِ عنِ المَسِيح، وَلْنَأْتِ إِلى مَا هُوَ أَكْمَل، ولا نَعُدْ إِلى وَضْعِ الأَسَاس، كالتَّوبَةِ عنِ الأَعْمَالِ المَيْتَة، والإِيْمَانِ بِالله،

وطُقُوسِ المَعمُودِيَّة، ووَضْعِ الأَيْدِي، وقِيَامَةِ الأَمْوَات، والدَّيْنُونَةِ الأَبَدِيَّة.

وذلِكَ مَا سَنَفْعَلُهُ بِإِذْنِ الله!

فَإِنَّ الَّذِينَ ٱسْتَنَارُوا مَرَّةً، وذَاقُوا ٱلمَوهِبَةَ السَّمَاويَّة، وٱشْتَرَكُوا في الرُّوحِ القُدُس،

وذَاقُوا كَلِمَةَ اللهِ الطَّيِّبَة، وقُوَّةَ الدَّهْرِ الآتِي،

وسَقَطُوا، هؤُلاءِ يَسْتَحِيلُ عَلَيْهِم أَنْ يتَجَدَّدُوا ثَانِيَةً، لأَنَّهُم مِنْ أَجْلِ تَوبَتِهِم يَصْلِبُونَ ٱبْنَ اللهِ مَرَّةً ثَانِيَةً ويُعَرِّضُونَهُ لِلعَار!

إِنَّ الأَرْضَ الَّتي شَرِبَتِ المَطَرَ النَّازِلَ عَلَيْهَا مِرَارًا، فأَطْلَعَتْ نَبْتًا نَافِعًا لِلَّذِينَ يَحرُثُونَهَا، تَنَالُ البَرَكَةَ مِنَ الله،

أَمَّا إِنْ أَنْبَتَتْ شَوْكًا وحَسَكًا فَهِيَ مَرذُولَةٌ وقَرِيبَةٌ مِنَ اللَّعْنَة، ومَصِيرُهَا إِلى الحَرِيق.

ونَحْنُ، أَيُّهَا الأَحِبَّاء، وإِنْ كُنَّا نُكَلِّمُكُم هكَذا، فإِنَّنَا وَاثِقُونَ مِن جِهَتِكُم، أَنَّكُم في حَالٍ أَفْضَلَ وأَضْمَنَ لِلخَلاص.

إنجيل القدّيس متّى 27-17:21

تَرَكَ يَسُوعُ الجُمُوعَ وخَرَجَ مِنَ المَدِيْنَةِ إِلى بَيْتَ عَنْيَا وبَاتَ هُنَاك.

وبَيْنَمَا هُوَ رَاجِعٌ عِنْدَ الفَجْرِ إِلى المَدِيْنَة، جَاع.

ورَأَى تِينَةً عَلى جَانِبِ الطَّريق، فَذَهَبَ إِلَيْهَا، ولَمْ يَجِدْ علَيهَا إِلاَّ وَرَقًا فَقَط، فَقَالَ لَهَا: «لا يَكُنْ فَيكِ ثَمَرٌ إِلى الأَبَد!». فَيَبِسَتِ التِّينَةُ حَالاً.

ورَأَى التَّلامِيذُ ذلِكَ فَتَعَجَّبُوا وقَالُوا: «كَيْفَ يَبِسَتِ التِّينَةُ حَالاً؟».

فأَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُم: «أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنْ كُنْتُم تُؤْمِنُونَ ولا تَشُكُّون، فَلَنْ تَفْعَلُوا مَا فَعَلْتُ أَنا بِالتِّينَةِ فَحَسْب، بَلْ إِنْ قُلْتُم أَيْضًا لِهذَا الجَبَل: إِنْقَلِعْ وَٱهْبِطْ في البَحْر، يَكُونُ لَكُم ذلِكَ.

وكُلُّ مَا تَطْلُبُونَهُ في الصَّلاةِ بِإيْمَان، تَنَالُونَهُ».

وجَاءَ يَسُوعُ إِلى الهَيْكَل، وبَينَمَا هُوَ يُعَلِّم، دَنَا مِنهُ الأَحْبَارُ وشُيُوخُ الشَّعْبِ وقَالُوا لَهُ: «بِأَيِّ سُلْطَانٍ تَفْعَلُ هذَا ؟ ومَنْ أَعْطَاكَ هذَا السُّلْطَان؟».

فَأَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُم: «وأَنَا أَيْضًا أَسْأَلُكُم سُؤَالاً وَاحِدًا، فَإِنْ أَجَبْتُمُونِي قُلْتُ لَكُم أَنا أَيْضًا بِأَيِّ سُلْطَانٍ أَفْعَلُ هذَا.

مَعْمُودِيَّةُ يُوحَنَّا مِنْ أَيْنَ كَانَتْ؟ مِنَ السَّمَاءِ أَمْ مِنَ النَّاس؟». فَأَخَذُوا يُفَكِّرُونَ في أَنْفُسِهِم قَائِلين: «إِنْ قُلْنَا: مِنَ السَّمَاء، يَقُولُ لَنَا:فَلِمُاذَا لَم تُؤْمِنُوا بِهِ؟

وإِنْ قُلْنَا: مِنَ النَّاس، نَخَافُ مِنَ الجَمْع، لأَنَّهُم كُلَّهُم يَعْتَبِرُونَ يُوحَنَّا نَبِيًّا».

فَأَجَابُوا وقَالُوا لِيَسُوع: «لا نَعْلَم!». قَالَ لَهُم هُوَ أَيْضًا: «ولا أَنَا أَقُولُ لَكُم بِأَيِّ سُلْطَانٍ أَفْعَلُ هذَا.

الطوباويّ شارل دو فوكو (1858 – 1916)، ناسك ومُبشِّر في الصحراء

«آمَنتُ، فَشَدِّد إيمانيَ ٱلضَّعيف!»

إن الفضيلة التي يكافئ الرّب من يقوم بها، والفضيلة التي يُثني عليها، هي الإيمان في أغلب الأحيان. أحيانًا يشيد بالمحبّة، كما يَرِد ذلك في نص المجدلية إذ قال الرّب لسمعان الفريسيّ: “إِذا قُلتُ لَكَ إِنَّ خَطاياها الكَثيرَةَ غُفِرَت لَها، فلأَنَّها أَظهَرَت حُبّاً كثيراً” (لو 7: 47)؛ وأحيانا بالتواضع، لكن تلك الأمثلة نادرة؛ الإيمان هو الذي يتلقّى منه تقريبًا دائمًا المكافأة والمديح. لماذا؟ ربّما لأنّ الإيمان هو الفضيلة التي إن لم تكن الأرفع (حيث أنّ المحبة تتقدّمها) هي على الأقلّ الأهمّ، لأنّها أساس كلّ الفضائل الأخرى، بما فيها المحبّة، وأيضًا لأنّها أكثرها ندرة. علينا التَّمتُّع بإيمانٍ حقيقي، ذلك الإيمان الذي يُلهم كل الأفعال: إيمانٌ بعنصره الخارق للطبيعة الذي يجرّد العالم من قناعه والذي يُظهر الله في كل شيء؛ إيمانٌ يُزيل كل استحالة، والّذي يعمل على أن يبدد معنى كلمات القلق والخطر والخوف؛ إيمانٌ يجعلنا نسير في الحياة بهدوء وسلام وفرح عميق، على غرار طفل ممسك بيد أمّه؛ إيمانٌ يُثَبِّت النّفس في تخلٍّ مُطلق عن كل الأشياء الحسّيّة فترى عدمها وطفوليّتها بوضوح؛ إيمانٌ يُعطي ثقة كبيرة في الصّلاة، ثقة الولد الذي يطلب شيئا مُحقًّا من أبيه؛ إيمانٌ يُظهر لنا أنّه “باستثناء القيام بما هو مُستحبّ من الله، كل شيء كاذب”؛ إيمانٌ يجعلنا نرى كل شيء بمنظار مختلف -حيث يرينا الإنسان كصورة عن الله يجب أن نكنّ له المحبة والإجلال، كما لو كنا ننظر إلى صورة محبوبنا، ونفعل له كل ما أمكننا من خير؛ كما يرينا المخلوقات الأخرى كأشياء يجب أن تساعدنا، من دون استثناء، على بلوغ السّماء، مسبّحين الله من أجلها، من خلال استخدامنا لها أو امتناعنا عنها –. إيمانٌ يجعلنا نرى صغرنا، ويُبيّن لنا عظمة الله؛ إيمانٌ يجعلنا نقوم من دون تردد ولا خجل ولا خوف ولا انكفاء بكل ما هو مستحبّ من الله: آه، كم هو نادر هذا الإيمان! يا إلهي، أعطني إيّاه! يا إلهي، إنني أؤمن، لكن زدّ إيماني! يا إلهي، اجعلني أؤمن وأحبّ.

بحسب الطقس اللاتيني

سفر أشعيا 7-1:42

هذا ما يَقولُه الربُّ: «هُوَذا عَبدِيَ الَّذي أَعضُدُه مُخْتارِيَ الَّذي سُرَّت بِه نَفْسي: قد جَعَلتُ روحي علَيه فهو يُبْدي الحُكمَ لِلأُمَم
لا يَصيحُ ولايُجَلِّب ولا يُسمِعُ صَوتَه في الشَّوارِع
قَصبَةً مَرضوضَةً لا يَكسِر، وكَتّاناً مُدَخِّناً لا يُطفِئ، يُبرِزُ الحُكمَ بِحَسَبِ الحَقّ.
لايَني ولا ينكسِر إلى أن يَجعَلَ الحُكمَ في الأرض، فلِشَريعَتِه تَنتَظِرُ الأُمَم».
هكذا قالَ اللهُ الرَّب خالِقُ السَّمواتِ وناشِرُها باسِطُ الأَرض مع ما يَنبُتُ مِنها الَّذي يُعْطي الشَّعبَ عَلَيها نَسَمَةً والسَّالِكينَ فيها روحًا:
أَنا الرَّبَّ دَعَوتُكَ لِأَجلِ البِرّ وأَخَذتُ بِيَدِكَ وحَفِظتُكَ وجَعَلتُكَ عَهدًا لِلشَّعبِ ونورًا لِلأُمَم
لِكَي تَفتَحَ العُيونَ العَمْياء وتُخرِجَ الأَسيرَ مِنَ السِّجْن والجالِسينَ في الظُّلمَةِ مِن بَيتِ الحَبْس».

سفر المزامير 14-13.3.2.1:(26)27

أَلرَّبُّ نوري وَخَلاصي فَمِمَّن أَخاف؟

أَلرَّبُّ حِصنُ حَياتي، فَمِمَّن أَفزَع؟
عِندَما يَقرُبُ مِنّي ٱلمُسيئون

لِكَيما يَنهَشوا لَحمي

يَكونُ مُضايِقِيَّ وَخُصومي

هُم ٱلمُتَرَنِّحينَ ٱلسّاقِطين

إِن ٱصطَفَّ عَلَيَّ عَسكَر

فَلا يَخافُ قَلبي

وَإِن نَشِبَ عَلَيَّ قِتال

بَقيتُ آمِنًا مُطمَئِنا

أَيقَنتُ أنّي سَأَرى جَودَةَ ٱلرَّبّ في أَرضِ ٱلأَحياء
تَوَكَّل عَلى ٱلمَولى وَكُن مُتَشَدِّدا

وَليَتَشَجَّع قَلبُكَ، وَٱعقِد عَلى ٱلمَولى ٱلرَّجاء

إنجيل القدّيس يوحنّا 11-1:12

قبلَ الفِصحِ بِسِتَّةِ أَيَّامٍ جاءَ يسوعُ إِلى بَيتَ عَنْيا، حَيثُ كانَ لَعازرُ الَّذي أَقامَه مِن بَينِ الأَموات
فأُقيمَ له عَشاءٌ هُناك، وكانَت مَرْتا تَخدُم، وكانَ لَعازَرُ في جُملَةِ الَّذينَ معَه على الطَّعام.
فتَناولَت مَريَمُ حُقَّةَ طِيبٍ مِنَ النَّارَدينِ الخالِصِ الغالي الثَّمَن، ودهَنَت قَدَمَي يسوع ثُمَّ مَسَحَتْهما بِشَعرِها. فعَبِقَ البَيتُ بِالطِّيب.
فقالَ يهوذا الإِسخَريوطيُّ أَحَدُ تَلاميذِه، وهوَ الَّذي أَوشَكَ أَن يُسلِمَه:
«لِماذا لم يُبَعْ هذا الطِّيبُ بِثَلاثِمِائَةِ دينار، فتُعْطى لِلفُقَراء؟»
ولَم يَقُلْ هذا لاهتِمامِه بِالفُقَراء، بل لأَنَّه كانَ سارِقًا وكانَ صُندوقُ الدَّراهِمِ عِندَه، فَيختَلِسُ ما يُلْقى فيه.
فقالَ يسوع: «دَعْها، فإِنَّها حَفِظَت هذا الطِّيبَ لِيَومِ دَفْني.
أمّا الفُقَراء، فهم عِندكم دائِمًا أَبَدًا، وأَمَّا أَنا فَلَستُ عِندَكم دائِمًا أَبَدًا».
وعَلِمَ جَمْعٌ كثيرٌ مِنَ اليَهودِ أَن يسوعَ هُناك فجاؤوا، لا مِن أَجلِ يسوعَ فقط، بل لِيَرَوا أَيضًا لَعازَرَ الَّذي أَقامَهُ مِنَ بَينِ الأَموات.
فعَزَمَ الأَحبارُ على أَن يَقتُلوا لَعازَرَ أيضًا
لأَنَّ كَثيرًا مِنَ اليَهودِ كانوا يَنصَرِفونَ عنهُم بِسَبَبِه ويُؤمِنونَ بِيسوع.

القدّيس أوغسطينُس (354 – 430)، أسقف هيبّونا (إفريقيا الشماليّة) وملفان الكنيسة

عظة

«فتَناولَت مَريَمُ حُقَّةَ طِيبٍ مِنَ النَّارَدينِ الخالِصِ الغالي الثَّمَن، ودهَنَت قَدَمَي يسوع ثُمَّ مَسَحَتْهما بِشَعرِها»

في اليوم العاشر من الشهر، كانَ اليهود يأخذونَ حمَلاً ويقدّمونَه ذبيحةً فصحيّة؛ وكانوا يُقيمون مأدبة فاخرةً للمناسبة، لذا، حينَ جاءَ الرّب يسوع إلى بيت عنيا، شاركَ في مأدبة مماثلة. حينَ اخبرَنا يوحنّا الإنجيليّ بأنّ مرتا هي التي كانَتْ تخدم المائدة، أرادَنا أن نعلم بأنّ العشاء كان يُقام في منزلها. فلنُفكّرْ في إيمان تلك المرأة: هي لم تُكلّفْ نساء الخدمة بتقديم الطعام، بل أرادَتْ أن تفعلَ ذلك بنفسها. أمّا مريم، فتَرَكتْ الخدمة جانبًا واقترَبتْ من الرّب يسوع، لا كرجل عاديّ إنّما كإله: “فتَناوَلَتْ مريم حُقَّةَ طيبٍ من النّارَدينِ الخالِصِ الغالي الثمَن، ودَهَنَت قَدمَيّ يسوع ثمّ مَسَحَتهما بِشَعرِها”. “فَعَبقَ البيتُ بِالطِّيبِ”. إذا ما استعَدْنا عبارات بولس الرّسول: “لِهؤُلاءِ رائِحَةٌ تَسيرُ بِهم مِن مَوتٍ إلى مَوت، ولأُولئِكَ رائِحَةٌ تَسيرُ بهم مِن حَياةٍ إلى حَياة” (2كور 2: 16)، نفهم كيف أنّ رائحة الطّيب هذه كانت للبعض رائحةَ حياةٍ تزيدُهم حياةً، فيما كانت للبعض الآخر رائحةَ موتٍ تزيدُهم موتًا: “فقالَ يهوذا الإسخريوطيّ أحدُ تلاميذِه، وهوَ الذي أوشَكَ أن يُسلِمَه: لماذا لم يُبَعْ هذا الطِّيبُ بثَلاثِمائَةِ دينار؟” غير أنّ الرب يسوع أظهرَ عطفًا كبيرًا تجاه يهوذا، كما أعطى تبريرًا لما قامَتْ به مريم: “دَعْها، فإنّها حَفِظَتْ هذا الطِّيبَ لِيَوم دَفْني”. من خلال التذكير بدفنه، أرادَ مجدّدًا أن يوجِّهَ تحذيرًا لتلميذِهِ الخائن، وكأنّه يقولُ له: صحيح أنّ حضوري هو عِبء عليكَ، لكن اصبرْ قليلاً لأنّني سأرحَل.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أسبوع الآلاممن البيت
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً