أليتيا

أنقذوا إيلينا من الموت… طفلة التسعة أشهر معزولة وهي بحاجة إلى مساعدتكم

مشاركة

في هذا الزمن، دعونا لا ننسى أنّ هناك مرضى يعانون من أمراض غير الكورونا، منهم أطفال بحاجة الى مساعدتنا، إلى فلس الأرملة كي يبقوا على قيد الحياة، فلس أرملة يزرع حبّة أمل في حقل الألم.

تستمر حملة #انقذوا_أيلينا طفلة التسعة أشهر والتي تعاني من Severe Combined Immunodeficiency و حسب ماذ ذكر موقع Lebanonontime ن ايلينا بحاجة لإجراء عمليّة زرع نقي العظم و التي تبلغ كلفتها ١٥٠ ألف دولار .

ورغم الظروف الاقتصادية والانسانية التي يمر بها معظم الشعب اللبناني إلا أن عزيمة وارادة والدي إيلينا تتغلب على جميع الظروف، وها هما يحاولان منذ الامس انقاذ طفلتهما الملائكية الصغيرة بجمع التبرعات.

محبي إيلينا قاموا بحواجز تبرع لانقاذ حياتها، وتم جمع لحد الآن ما يقارب ال٣٠ مليون ليرة لبناني.

وصرح والد الطفلة أن “معظم المتبرعين هم فقراء يقتطعون من قوت يومهم ومن قوت ابنائهم وبناتهم من أجل طفلتهم الصغيرة”.
مضيفاً الى أن ” إيلينا ستنجو من الموت وستُجرى لها العملية بفضل الله سبحانه وبفضل محبي الخير، ستنجو طفلتي الصغيرة وسنلعب معها، ستنجو طفلتي الوحيدة باذن الله سبحانه”.

في الوقت الحالي الطفلة معزولة و هي تتلقى إبرة مناعة كل بضعة أسابيع لكنّها بحاجة الى إجراء العمليّة في أقرب وقت ممكن. وتناشد عائلة حرّوق الايادي البيضاء التّبرع و لو بمبلغ قليل لإنقاذ حياة طفلتهم الوحيدة و ذلك من خلال تحويل الأموال عبر البنك لرقم حساب والدها الوارد في الصورة أو التواصل معهم على الرقم التالي 71070360

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً