Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

اكتشفوا أقدم صلاة موجهة إلى مريم ... نرددها اليوم لتحمينا العذراء من الكورونا

© Public Domain

أليتيا - تم النشر في 04/04/20

على ورقة بردي مصرية ترقى إلى القرن الثالث، عُثر على أقدم صلاة موجهة إلى مريم "إلى حمايتك" Sub tuum praesidium

نستهلّ شهر سبتمبر “مع مريم”. فقد عُثر قرب الإسكندرية على أقدم صلاة موجهة مباشرة إلى مريم العذراء بعنوان “إلى حمايتك”، وقد كُتبت على ورقة بردي مصرية قبطية ترقى بحسب عدة متخصصين إلى القرن الثالث بعد يسوع المسيح. وفي عبادة المسيحيين، تسبق هذه الصلاة السلام المريمي بعدة قرون.

هذه الصلاة المكتوبة باليونانية هي طلب تشفع، دعوة ملحة إلى العذراء مريم صادرة عن جماعة مسيحية أولى في فترة خطر كبير: “إلى حمايتك نلتجئ، يا والدة الله القديسة، فلا تغفلي عن طلباتنا عند احتياجنا إليك، لكن نجينا من جميع المخاطر، أيتها العذراء المجيدة المباركة”.

بالتالي، إذا كان الكاثوليك يبتهلون إلى مريم ويطلبون منها أن تتشفع لهم لدى الله وتحميهم وتنجيهم من المخاطر، فإنهم يفعلون ما فعله المسيحيون منذ البدء حتى يومنا هذا. فالكاثوليك يقدّمون العبادة لمريم محاولين الاقتداء بفضائلها. وترتكز هذه العبادة على القداسة الفريدة المميّزة لمريم التي ألقى الملاك السلام عليها بتسميتها “يا ممتلئة نعمة”. ويحمل لنا التاريخ عدة براهين على قداسة مريم العذراء.

إذا زرتم سراديب بريسيلا بروما، السراديب التي كان يجتمع فيها المسيحيون الأوائل، ستكتشفون فيها صورة تعود إلى القرن الثالث وتُظهر بوضوح أسقفاً يقوم من خلال وضع الحجاب المقدس لعذراء مسيحية، بالإشارة إلى مريم المصوّرة حاملة الطفل يسوع بين ذراعيها كمثال.

بالتالي، كان المسيحيون الأوائل مقتنعين بأن مريم العذراء كانت مثالاً يحتذى به، بخاصة من قبل الذين كانوا يختارون البتولية المكرسة كأسلوب حياة في خدمة الله. يؤكد التاريخ أن الكاثوليك لا يخترعون شيئاً في تكريمهم لمريم وسعيهم إلى الاقتداء بها، لا بل أنهم يستمرون في فعل ما كان يفعله المسيحيون على الدوام.

النص اليوناني الأصلي:

Ὑπὸ τὴν σὴν εὐσπλαγχνίαν,

καταφεύγομεν, Θεοτόκε.

Τὰς ἡμῶν ἱκεσίας,

μὴ παρίδῃς ἐν περιστάσει,

ἀλλ᾽ ἐκ κινδύνων λύτρωσαι ἡμᾶς,

μόνη Ἁγνή, μόνη εὐλογημένη.

النسخة الرومانية

Sub tuum praesidium confugimus,

Sancta Dei Genetrix.

Nostras deprecationes

ne despicias in necessitatibus,

sed a periculis cunctis libera nos semper,

Virgo gloriosa et benedicta

النسخة الأمبروزية (الأقرب إلى النص الأصلي)

Sub tuam misericordiam confugimus

Dei Genitrix

(ut) nostram deprecationem

ne inducas in tentationem sed

de periculo libera nos

sola casta et benedicta

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
كورونا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً