Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
الكنيسة

مجموعات جهاديّة ترفع العلم الأسود والمطران، غداة آخر اعتداء استهدف أبرشيته: "ما يحصل عار"

Christopher Lucka-CC

عون الكنيسة المتألمة - تم النشر في 01/04/20

نفذت مجموعة مسلحة، يوم الإثنين الماضي الواقع في ٢٣ مارس، هجوماً دام ساعات طويلة على مدينة موسيمبوا دا برايا، عاصمة محافظة كابو ديلغادو، شمال الموزامبيق والتي تضم ٢٠ ألف مواطن واحتلتها.

وأفادت وسائل الاعلام المحليّة ان المجموعة أحرقت مبانٍ عامة وأفرجت عن المساجين المحتجزين في سجن محلي كما وجالت بكلّ حريّة في الشوارع. ورفع الغزاة العلم الأسود وهو علم المجموعات الجهاديّة.

وأكد مطران بيمبا، المونسنيور لويس فيرناردو ليسبوا، الخبر في اتصال هاتفي مع مؤسسة عون الكنيسة المتألمة: “دخلوا وخرجوا كما طاب لهم ولم يكن رد فعل القوى الأمنيّة ملحوظاً. هرب عدد كبير من السكان لأن عدد المهاجمين كان كبيراً. وتمكن بالتالي هؤلاء من سرقة ملابس وأسلحة وطعام وسيارات وبدلات عسكريّة علماً أن بعضهم كان يلبس أصلاً لباساً عسكرياً. ولم نرى التعزيزات الأمنيّة التي يتحدثون عنها إلا بعد انسحابهم.”

وأضاف: “يا للأسف. إن ما يحصل في الموزامبيق عار. من المؤسف فعلاً إذلال شعبنا بهذه الطريقة.”

LUIZ FERNANDO LISBOA
Leandro Martins

منعطف؟

قد يكون هذا الهجوم منعطفاً في مسار انعدام الاستقرار المتزايد في شمال الموزامبيق منذ أكتوبر ٢٠١٧. وكانت الهجمات، حتى الآن، تستهدف بشكل خاص المناطق الريفيّة أو تلك التي لا تشهد كثافة سكانيّة. أما هذه المرّة، فنزل المعتدون بكامل قواهم في عاصمة المحافظة.

ومن المتوقع أن يزيد ذلك من منسوب الخوف بين السكان. ويقول المطران: “تركوا رسالة مفادها انهم سيعودون. إن الناس خائفون وبما أن الاعتداء استهدف موسيمبوا، وهي المدينة الأكثر اكتظاظاً في المنطقة، يشعر سكان بالما ومويدا وماسوميا بالخطر. إن الناس خائفون، كما كانت الحال من قبل، لكن الوضع اليوم أسوأ.”

وبحسب معلومات الصحافة المحليّة، شهدت موسيمبوا مشاهد من “الفوضى والذعر” عندما رفع المهاجمون الاعلام السوداء حتى على المباني الرمزيّة لتحديد هذه المجموعات على أنها جهاديّة.

وكان تنظيم الدولة الإسلاميّة (داعش) قد أعلن عن مسؤوليته في تنفيذ هجمات أخرى في محافظة كابو ديلغادو. وتبنى، في بداية شهر مارس، مقتل جنود في جيش الموزامبيق سقطوا ضمن إطار مواجهة مع القوات الحكوميّة. وتجدر الإشارة الى أن أربعة جنود على الأقل قتلوا، في ١٩ فبراير، في بلدة شيكولووا في محافظة بالما بعد أن أحرق داعش عدد من المنازل ونهب المحال التجاريّة.

وتتابع الكنيسة الكاثوليكيّة بقلق شديد تطوّر الأوضاع. ويقول المونسنيور لويس فيرناندو: “فاقم هجوم هذا الأسبوع الشعور بعدم الأمان لكن الكنيسة الكاثوليكيّة ستبقى قريبة من الشعب على الرغم من خطر وقوع المزيد من الهجمات المُسلحة.”

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
عون الكنيسة المتألمة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً